maladie

احصائيات صادمة حول مرض ”السمنة”: اليكم أهم طرق الوقاية والعلاج

احصائيات صادمة حول مرض ”السمنة”: اليكم أهم طرق الوقاية والعلاج
Rate this post

العالم مليء بالتناقضات والعناصر المضادة فنجد النار والماء والخير والشر والظلام الحالك أمام النور المتوهج، كما نرى كذلك أطفالا يموتون جوعا بسبب الفقر والخصاصة والحرمان أمام أطفال تعاني من مرض يدعى في عصرنا هذا بـ “السمنة”.

أرقام هائلة وصادمة تصدرها منظمة الصحة العالمية من فترة إلى أخرى حول وباء السمنة تجعلنا ندق ناقوس الخطر تجاه هذا المرض الذي يهدد الأطفال والكبار.

ووفق ما ورد بمنظمة الصحة فان البيانات عن البالغين بأعمار 15 سنة فما فوق من 16 بلداً في الشرق الأوسط تُظهِر أعلى مستويات فرط الوزن والسمنة في مصر والبحرين والأردن والكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث يتراوح انتشار فرط الوزن والسمنة في هذه البلدان من 74% إلى 86% لدى النساء ومن 69% إلى 77% لدى الرجال.

ويكمن الاشكال في أن الأفراد لا يؤمنون بأن السمنة تندرج في فئة الأمراض “الخطيرة”، الأمر الذي يسبب تزايدا في عدد المصابين بها خاصة في صفوف الأطفال الصغار، حيث ارتفع عدد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من 4 ملايين طفل في عام 1990 إلى 10 ملايين طفل في عام 2012.

ماهي السمنة؟

تعرّف منظمة الصحة العالمية السمنة وفرط الوزن على أنّها تراكم الدهون بشكل شاذ ومفرط قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

فالإنسان المصاب بالسمنة هو الانسان الذي يملك أنسجة دُهْنِية زائدة إضافة إلى تجاوز قيمة مؤشر كتلة الجسم (BMI) الـ 30.

وينتج عن تجاوز مؤشر كتلة الجسم الرقم المذكور أعلاه، السمنة التي تؤدي بدورها إلى الإصابة بأمراض مزمنة كارتفاع ضغط الم والقلب والكولسترول والعجز عن الحركة وبعض أنواع السرطان كسرطان الأمعاء والمبيض والثدي.

ونستطيع أن نقيس مؤشر كتلة الجسم بالاعتماد على هذه المعادلة الحسابية:( الطول x 2) / الوزن

حلول ناجعة للتخلّص من داء السمنة

الرياضة، الوصفات الطبيعية، الرقص…تعدّ من الطرق التقليدية التي تلاقي رواجا كبيرا لإنقاص الوزن ولكن فيما يتعلّق بحالات السمنة المفرطة يأتي دور الطب والجراحة للتدخل والقيام بإجراءات تكون فعالة أكثر من الطرق التقليدية المستعملة.

ومن بين التدخلات الجراحية نذكر لكم:

عمليّة تصغير المعدة: الباي باس

تقام عملية تصغير المعدة (الباي باس) بتخدير كامل إما بطريقة تقليدية من خلال شق جراحي عميق أو بطريقة عصرية عبر المنظار وتهدف إلى تصغير حوالي 90 بالمائة من حجم المعدة الطبيعي.

-جراحة ربط المعدة:

تتمثّل في تقسيم المعدة إلى نصفين عبر وضع رباط في الجزء العلوي من خلال عملية جراحية تتم عبر التخدير الكلي للفرد، وتهدف إلى إنقاص الوزن بطريقة سريعة وفعّالة حيث يقل إلى نصف وزن الشخص الخاضع لهذه التجربة.

- جراحة تكميم المعدة : السليف

ترتكز هذه الجراحة على استئصال حوالي 80 بالمائة من حجم المعدة مع الحفاظ على وظائف بقية الأعضاء المحاطة بها.

وللعلم فان العملية عرفت تطورا ملحوظا عبر استعمال المنظار الجراحي.

طرق بسيطة لمحاربة السمنة وحماية أجسامكم منها

-ممارسة الرياضة بشكل منتظم

-التعوّد على شرب كميات هامة من الماء

-عدم الافراط في شرب الكحول

-النوم بشكل جيد في الليل

-اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كمية جيّدة من الخضر والغلال