الجهاز اللمفاوي Le système lymphatique

الجهاز اللمفاوي Le système lymphatique
Rate this post

 

 

إنَ جسم الإنسان معجزة إلهيَة في حدَ ذاتها حيث يتكوَن من مجموعة أجهزة وظيفيَة تضمن إستمرار حياة الإنسان كالجهاز الهضمي ،الجهاز التنفَسي والجهاز البولي …إلخ ،لكن توجد بعض الأجهزة الحياتيَة في جسم الإنسان التي قد يتغافل البعض عن أهميَتها أو يجهلون خصائصها ومن أهمَها الجهاز اللمفاويَ الذي يعرَفه الأطبَاء كونه فسيفساء من الأوعية الصَغيرة التي تمتصَ السوائل اللمفاويَة من كامل أنحاء الجسم فما هو التَعريف الطبَي للجهاز اللمفاوي وماهي أبرز خصائصه؟

systeme lympha

يعرَف الدكتور فيلفريد يونغكونتس وهو طبيب خبير في الأمراض الجلدية وأمراض الأوعية الدَمويَة بمدينة فريدبرغ الألمانية، الجهاز اللمفاوي كونه شبكة من الأوعية الدمويَة الصَغيرة الشَبيهة بالأوردة والشَعيرات الدَمويَة حيث ترتبط الأوعية بالغدد اللَمفاويَة ويشمل هذا الجهاز مجموعة متكاملة من الأنسجة المتواجدة خاصَة في نخاع العظم، الطَحال، الغدَة الزعتريَة، اللوزتين ، القلب ، العقد اللمفاويَة ، الرئتين ، الكبد، الجلد والأمعاء …..

أهمَ خصائص الجهاز اللمفاوي

ويؤكَد خبراء الأمراض العامَة وتحديدا الأوعيَة الدَمويَة أنَه يوجد المئات من العقد اللمفاويَة في جسم الإنسان وفي الأعضاء المذكورة  وتوجد العديد إن لم نقل المئات من العقد اللمفاويَة في الجسم الإنساني ويعتبر الطَحال الذي يتموقع في الجهة اليسرى من الجسم أي فوق الكلى الأضخم على الإطلاق أي أكبر جهاز لمفاوي حيث يهيمن على نسبة كبيرة من خلايا الدَم الحمراء ويعمل على تخزين الدم في الجسم ويدعم النظام المناعي والجسم في مواجهة ومكافحة العدوى .

طريقة عمل الجهاز اللمفاوي

إنَ تصنيف العلماء والأطبَاء للطحال كأكبر عنصر لمفاوي لم يأتي من العبث إنَما لأهميَة هذا العضو في حماية الجسم وتعزيز نظامه الكفاحي ضدَ الآفات التي قد تستهدفه ، فعند إكتشاف الطَحال وجود عناصر خطيرة في الدم كالبكتيريا والفيروسات أو غيرها من العناصر الدَخيلة والخطيرة يقوم بالعمل على خلق كريات الدم البيضاء والمعروفة طبيَا بتسمية “الخلايا اللمفاويَة ” وذلك بالتعاون مع العقد اللمفاويَة للدَفاع عن الجسم ، حيث تنتج هذه الخلايا أجساما مضادَة تفتك بالكائنات الدَخيلة على الدمَ والجسم بشكل عام لتوقف إنتشارها في كامل أجزاء الجسم .

ملاحظة: رغم أنَ الطَحال يعتبر أهمَ أعضاء الجهاز اللمفاوي إلاَ أنَه يمكن للإنسان العيش دونه ولكن غالبا ما يكون الشخص الفاقد للطحال أكثر عرضة من غيره للأمراض أو الإصابة بالعدى حيث أثبتت أغلب الدراسات والبحوث المنجزة حول فوائد وجود الطَحال داخل الجسم أنَ الأشخاص الذين خضعوا لعمليَة إستئصال للطحال يعانون من ضعف شديد في المناعة فعمليَة إزالته تقلل من قوَه الجهاز المناعي وتجعل المريض أكثر عرضة للأمراض والعدوى الخطيرة.