pregnant woman's belly

بعد الحمل والولادة: هل يمكن الخضوع لعمليّة شفط الدهون وشدّ البطن؟

بعد الولادة، تتغير أجساد الأمهات مع تغيّر مستوى الهرمونات ترحيبا بقدوم المولود الجديد، لتبدأ الأم عبر هذه التحولات مرحلة جديدة من حياتها رفقة صغير حملته في أحشاءها طوال 9 أشهر…

الا أن هذا الصغير المشاكس سيضفي بقدومه بعض التغييرات التي ستستاء منها الأم بعض الشيء خاصة بعد الولادة فيما يتعلّق بجسدها ومظهرها الخارجي من علامات التمدد على البشرة والزوائد الجلديّة على مستوى البطن والزيادة في الوزن التي يمكن أن تكون كبيرة جدا.

ولاستعادة جمالها أصبحت المرأة يوما بعد يوم تفضّل اللجوء إلى الجراحة التجميلية والتدخلات التي يمكن أن تحدث فارقا كبيرا في جسمها في غضون ساعات وبتقنيات متطوّرة جدا.

ما بعد الحمل: عمليّة شفط الدهون وشد البطن

لا سيما أنه من بين العمليات التي يتم طلبها في كثير من الأحيان من قبل العديد من الأمهات الجدد هي عمليّة شفط الدهون وشد البطن.

 

في الواقع، الأم تطمح كثيرا لفقدان الوزن المكتسب خلال فترة الحمل والتخلّص من الجلد الزائد المتموقع على البطن والفخذين لإعادة اكتشاف جمالها وتعاريج جسمها المثالي.

 

فالمرأة لا تهتم فقط بعمليات التجميل التقليديّة كجراحة تكبير الثدي أو تكبير المؤخّرة ولكنّها أيضا تبدي اهتماما كبيرا بعمليّة شفط الدهون وشدّ البطن لإزالة العيوب الناجمة عن حالة الجهد المفرط الذي يتعرض له الجلد خلال تسعة أشهر من الحمل.

وعليه، فإن استخدام عمليّة شفط الدهون يعني إزالة الترسبات الدهنية الموجودة في البطن وأجزاء أخرى من الجسم.

 

بالإضافة إلى ذلك وفي بعض الحالات، يمكن تنفيذ كل من شفط الدهون وشدّ البطن معًا لتحسين النتيجة النهائية وللحصول على بطن مثالي متناسق مع بقيّة أعضاء الجسم.

 

وفي حالات أخرى، قد تكون مجرّد جراحة شد البطن كافية، ولكن كل هذا يتوقف على جسم المرأة الخاضعة للعمليّة وعلى تقييم دقيق من قبل الطبيب الخاص بها.

 

في أي حال، ستكون النتيجة خالية من العيوب وتكون طبيعية تمامًا حيث ستكون الأم الجديدة قادرة على استعادة الجمال الذي سلب منها في فترة الولادة والحصول على بطن مشدود وجسم مثير.