خرج قلبها من مكانه فنجحوا في إرجاعه إلى جسمها !

خرج قلبها من مكانه فنجحوا في إرجاعه إلى جسمها !
Rate this post

 

 

لكل منَا نظرته الخاصَة إلى الحياة فهي عبارة عن مجموعة من المسالك والطَرقات والإنسان مخيَر في الطريق الذي يريد أن يسلكه، منَا من إختار طريق الشَهرة والنَجوميَة والبعض الآخر يعيشون بين أحضان الأحلام والمدينة  الأفلطونيَة الفاضلة وأشخاص ضاعوا في طرقات ملتوية لا رجعة منها وجزء كبير منَا طوته طرقات النَسيان فلم يعد يبالي أو يكترث ليسقط في شراك عبثيَة الوجود ولكنَ أفضل الأشخاص هم الذين إختاروا طريق الأمل والحياة رغم جميع التَحدَيات والمصاعب.

medune

ولأنَ اللَه عز وجل يحب أن يمتحن صبر عباده كتب عليهم أن يعيشوا أقدارا صعبة ليجدوا أنفسهم أمام مفترق طرق فإمَا أن يختاروا الأمل والتحدي والصبر أو الإستسلام و المشي في طريق اليأس الإكتئاب والنَسيان ولكن ومن نعم الله غالبا ما تختار القلوب المستبشرة  طريق الأمل وهذا ما جعلنا نسمع العديد من القصص الرَائعة عن الأمل ولعلَ أجمل ما يمكن إستحضاره في هذا الموضوع قصص الأشخاص الذين تغلَبوا على مرض صعب وهزموه وعادوا إلى الحياة من جديد.

ولكنَ قصَة اليوم مختلفة للغاية فبطلتها طفلة بريطانيَة صغيرة تبلغ من العمر ثلاثة أسابيع إسمها “فانلوب هوب ويلكينز ”  التي ولدت بوضع صحَي نادر وغريب وهو خروج قلبها من جسمها .

فانلوب تستعيد قلبها من جديد

ولأنَ القلب خلق ليسكن أضلعنا وليحكم جوارحنا لم يشئ الله أن يحبط سعي الأطبَاء و صبر عائلتها الصَغيرة وأمل أمها الشَديد في نجاح عمليَة إدخال قلب إبنتها إلى مكانه .

medune3

من جهته أكَد رئيس الطَاقم الطبي الذي أشرف على العمليَة وهو طبيب خبير في الجراحة العامَة ومختص في أمراض القلب أنَ حالة  الطَفلة فانلوب نادرة ولكنَها الثانية من نوعها بالنسبة له وعلى إمتداد 30 سنة من مشواره المهني ولكنَ الفارق هو أنَ هذه الطَفلة هي النَاجية الأولى في المملكة البريطانيَة ويبيَن الدَكتور أنَ صعوبة هذا النَوع من العمليَات تكمن في صغر سنَ المريضة “رضيعة حديثة الولادة ” وفي مستوى التضرر حيث أخذ قلب الطفلة فانلوب بالنَمو خارج جسمها إضافة إلى جزء من معدتها أيضا وهذا ما جعل العمليَة  تبدو خطيرة ودقَيقة .

ولكن إستماتة الوالدين وكفاءة الطَاقم الطبي والجرَاح المشرف على العمليَة عزز فرص الملاك الصَغير في النجاة فرغم صغر سنَها وضعف بنيتها حديثة الولادة لم تستسلم الصَغيرة فانلوب وإستجابت لكلمات أمَها التي كانت تهمس في أذنها وترجو منها الصَمود لتعود إلى أحضانها .

medune2

وهذه التَجربة تؤكد لنا أن الحياة لا يمكن أن تهزمنا إذا إخترنا الطريق الصَحيح ومهما بلغت نسبة ضعفك فإنَ الأمل والحب يجعلانك تصمد وتفعل ما كنت تعتقده مستحيلا وتصل إلى تحقيق أحلامك دون أن تسلك طرقات ملتوية كما وصلت الطفلة فانلوب إلى أحضان أمَها بعد أن عاد قلبها الصَغير إلى مكانه الطَبيعي  .