operation

عمليّة شدّ الوجه: السلاح الفعّال لمحاربة علامات التقدم في السن

عمليّة شدّ الوجه: السلاح الفعّال لمحاربة علامات التقدم في السن
Rate this post

 

الشيخوخة، علامات التقدم في السن، التجاعيد، الخطوط، النتوءات، الشوائب، الحبوب…والقائمة تطول، هذا السيل الجارف من الكلمات المخيفة والمرعبة التي ان سمعتها امرأة ستصاب حتما بالاكتئاب.

في الحقيقة ليست المرأة وحدها من تخاف التقدم في السن، بل أي كائن على وجه البسيطة يعدّ له هذا الأمر مرعبا حتى بمجرّد التفكير فيه.

فقبول خصلات الشيب وانحناء الظهر والأوجاع والأمراض التي ستبدأ في الانتشار ليس سهلا…لأن الشعور بالعجز قاتل بعد أن كان الشخص ينعم بنشاط الشباب وبالصحة والعافية.

ويمكن أن تبدأ ملامح الكبر في الظهور في عمر متقدّمة أو متأخّرة وفقا لعوامل عديدة كالعامل الوراثي أو كعامل التجربة…أي التجارب التي عايشها كلّ منا طوال الحياة، وهي تجارب يمكن أن تكون جيّدة أو قاسية تنهك الفرد وتتعبه.

وهنا يكمن السر في التحوّلات الجسدية التي تبدأ في الظهور شيئا فشيئا وكأنه انذار لما ينتظرنا من مظهر بشع يطغى عليه الشيب والعجز، لذلك من الضروري الاعتناء بصحتنا لأن فقدانها موجع ويؤدي إلى الموت…

نعلم أن لكل طريقته في الاعتناء بصحّته وبمظهره وخاصة المرأة التي تحرص دائما على ظهور في أبهى حلّة.

فوجهها دليل على عمرها وصحّتها وحالتها النفسية، لذلك تسعى جاهدة أن تعتني به جيّدا خوفا من تلك الخطوط والتجاعيد المزعجة التي ذكرناها سابقا، فهي تبحث عن مكامن الجمال والفتنة لتعود بعمرها إلى ريعان شبابها.

ان الزيوت والمراهم والطرق الطبيعية لن تسعف المرأة ذات التجاعيد، فهي تحاربهم بجانب الوقت والزمن الذي لن يمنحها فرصة أمل جديدة.

وتعدّ جراحة شدّ الوجه من الطرق المثالية والناجعة للتمتع بوجه مشرق ومشدود يضاهي نجمات التلفزيون والسينما.

وتتعدّد طرق شدّ الوجه مما يتيح للمعني بهذه الجراحة اختيار الأنسب له من ناحية السعر والفاعلية وذلك بعد اختيار طبيب تجميل معروف ومختصّ.

ويمكن أن يختار الخاضع لشدّ الوجه المنطقة التي يرغب في معالجتها كالجفون أو الخدود أو الجبين، إضافة إلى إمكانية دمجها بعملية أخرى كتكبير المؤخرة أو الثدي ثم الخلود إلى الراحة لاستكمال عملية الاستشفاء التي يمكن أن تدوم بين أسبوع و 10 أيام.

ومن بين أهم المشاهير الذين خضعوا لهذه العملية: الممثلة يسرا وجينيفر أنيستون وهاني شاكر وباميلا أندرسون والهام شاهين…

وللتذكير فان الوقاية خير من العلاج، والتقيّد بنظام أكل صحي وشرب الماء والابتعاد عن التدخين والكحول والغضب من شأنهم أن يساعدوا الفرد على التمتع بصحّة جيّدة وبشرة مشدودة خالية من الشوائب.