كل ما يجب معرفته عن العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة PRP

كل ما يجب معرفته عن العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة PRP
Rate this post

 

 

كثيرة هي التَقنيات التي أصبحت تذهلنا في مجال الطب بشكل عام والتَجميل خاصَة فاليوم ، لا شيء يعجز الإنسان بإذن الله أمام أغلب الأمراض والآفات والمشاكل الصحيَة التي يمكن أن تصيب جسم الإنسان بمختلف أجهزته بدء من الجلد وصولا إلى أدق أعضاء الجسد ورغم التقدَم الطبَي الذي تمَ إنجازه إلى حد هذه السَاعة في مختلف المجالات والتخصَصات الطبيَة إلاَ أنَ عجلة البحث والإستكشاف لا تزال تدور للوصول إلى معلومات أدق ونتائج أفضل ومن بين التقنيات العلاجيَة الحديثة التي تزايد إستعمالها في السَنوات الأخيرة وصنعت الفارق في الطبَ العام وطب التَجميل نذكر ما يعرف اليوم في المجال الطبَي بالعلاج عن طريق البلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة مع العلم أنَ الجذور التَاريخيَة لهذه التَقنية تعود إلى سنة 1970 فماهي أبرز المعلومات والخصائص المتعلَقة بهذا النَظام العلاجي الشائع ؟

PRP

تعتبر تقنية البلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة من التقنيات الطبيَة والعلاجيَة التي يمكن دمجها وتطويعها لأهداف  مختلفة سواء كانت إستطبابيَة أو تجميليَة .
جاء في دراسة نشرها الموقع العربي الشَهير “الغد” أنَ العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة يمكن أن يشمل العديد من المجالات والإختصاصات الطبيَة فحتَى عمليَة الإستعمال تقع بطرق مختلفة.

ماهو التَعريف الطبَي لتقنية العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة؟  

يقوم مبدأ العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة على سحب عيَنة دم من المريض نفسه للحصول على صفائح دمويَة مركَزة حي تتضمَن هذه العيَنة إضافة إلى الصفائح كريَات دم حمراء وبيضاء أي ما يفوق 300 نوع من السيتوكينات وعوامل النمو والسيتوكيناتcytokine وتعمل هذه التقنية على تحفيز عوامل النمَو ولكن ذلك يتم بعد تنشيط هذه الصفائح الدمويَة بأنظمة ووسائل علاجيَة معيَنة للحصول على النتيجة المرجوَة.

شروط التَركيز النَاجح لعوامل النَمو في البلازما الغنيَة بالصفائح الدمويَة

  • الوضع الصحَي للمريض
  • توزان مستوى كريات الدم البيضاء والحمراء
  • خبرة وكفاءة الطبَبب

وتعتبر هذه الشروط من أهم النقاط الضامنة لنجاح التقنية ، كما يصنَف العلاج بالبلازما الغنية بالصَفائح الدَمويَة ضمن العلاجات النَاجعة لترميم وتجديد الخلايا عبر تحفيز وتنشيط عوامل النَمو إضافة إلى المؤثرات البيولوجيَة (التأثير البيولوجي ) .

الإختصاصات التي يستخدم فيها العلاج بالبلازما

  1. مشاكل الأسنان
  2. طب الرَياضة
  3. أمراض العظام والمفاصل
  4. الطب التَجميلي
  5. علاجات الألم

ويقع  إعتماد العلاج بالبلازما المركزة في عدد كبير من الأمراض أهمَها ما يلي

  • إلتهاب المفاصل (مفصل الكتف ) والآلام الناتجة عنها
  • التنكَس المفصل الحوضي (مفاصل الحوض )
  • تنكَس الركبتين
  • أمراض فروة الرأس التي تسبب تساقط الشَعر
    التَنكَسات والإلتهابات العصبيَة
  • أمراض العمود الفقري وآلامه

مميَزات العلاج بالبلازما الغنيَة بالصفائح الدمويَة

إعادة النشاط والحياة إلى العضو المصاب عبر الترميم والتنشيط  حيث يشعر المريض بعد الخضوع إلى علاج البلازما المركزة بتحسَن كبير على مختلف المستويات خاصَة على مستوى الألم والأداء الوظيفي كما يعتبر هذا العلاج  (PRP) آمنا إلى حدَ كبير وليس له أية مضاعفات أو آثار سلبيَة (الحساسيَة …إلخ ) ويرى الأطبَاء أنَ أكثر ما يميَز هذه التقنية هو أو أنَ المادة المستعملة في العلاج تؤخذ من دم المريض نفسه ولكن لا بدَ من التذكير أنَ الشَرط الأوَل والأساسي قبل الخضوع إلى هذا العلاج هو إختيار الطبيب والمختصَ المناسب (خبير في هذا العلاج )   للقيام بهذا الإجراء .