ذقن

كيفيّة التخلّص من الذقن المزدوج بطريقة نهائية

نحن في عصر أصبح فيه المظهر الجسدي مهما في مجتمعنا، لذلك من الضروري أن يتحلّى الشخص بمواصفات محدّدة تجاري عصره الحالي مع الاعتناء بجسده والاستمتاع بالوجبات الصحية التي تضمن له قواما رشيقا، ولهذا السبب، فانّ عدد الأفراد الذين يدركون جماليات الوجه والجسم يتزايد يوما بعد يوم وعلى وجه الخصوص، فإن أحد أهم الشواغل هي الدهون الموجودة أسفل الذقن.

معلومات عن الذقن المزدوج

 

يمكن أن تؤثر الدهون المتراكمة أسفل الذقن على النساء والرجال على حد سواء بسبب الشيخوخة أو الوراثة أو زيادة الوزن التي تعتبر العامل رقم 1 في هذا المظهر المزعج وغالبًا ما يصعب التخلّص من هذا النوع من الدهون حتى لو كنتم تتبعون نظامًا غذائيًا وتمارسون الرياضة، علاوة على أنه يجعلكم تبدون أكبر سنا أو أكثر وزنا مقارنة بالواقع.

هذا الأمر يمكن أن يكون له تأثير سلبي على حياة الناس، مما يهدّد ثقتهم بأنفسهم وحتى حياتهم المهنية، حيث يختار هؤلاء إخفاء هذا الذقن المزدوج بارتداء كنزات عالية العنق أو التزيّن باللحي أو البحث عن زوايا محددة أثناء التقاط الصور.

 

علاج الذقن المزدوج

 

 

لقد منح عالم الجراحة التجميليّة حلولا عديدة للأشخاص الذين يشتكون من الذقن المزدوج حيث أصبح من الممكن الآن مع تطوّر العلم الحديث الاستمتاع بمظهر جميل دون الانزعاج من الدهون الزائدة والشعور بالراحة عند النظر في المرآة أو عند الخروج من المنزل.

انّ عمليّة تجميل الذقن هي مجرّد إجراء جراحي يعالج عدّة مشاكل يمكن أن تصيب المنطقة المذكورة كإمكانية شفط الدهون التي تتضمن إجراء شق صغير في الرقبة، لامتصاص الدهون الزائدة.

 

يتم إجراء هذا التدخل في العيادات الخارجية، تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام وفق ما يقرّره الطبيب علاوة على أنه لا يترك آثارا كبيرة للندوب في موضع العمليّة لذلك فإنّها تعتبر من أكثر العمليات الجراحية طلبا عندما يتعلق الأمر بإعادة تشكيل الوجه وتنسيق ملامحه.

 

فإذا كانت من بين من يشتكون من الذقن المزدوج الذي أصبح مصدر قلقك الدائم، فلا تتردد في عيادة طبيب مختصّ لتستمتع بوجه جميل وملامح متناسقة.