vergetures

ما هي أنجع الطرق للتخلّص من علامات التمدّد بعد الحمل؟

تعاني قرابة 80 بالمائة من النساء من علامات التمدد خلال الحمل وبعده، اذ يمكن أن تظهر في الثديين والأرداف والفخذين والوركين كما في البطن.

وتكتسي علامات التمدد في مرحلة أولى اللون الأحمر الأرجواني لتتغيّر فيما بعد وتصبح بيضاء لؤلؤية ثم بيضاء.

أيا كان لونها، فإن علامات التمدد تكون قبيحة ولا ترغب أي امرأة في رؤية هذه الخطوط على الجلد، فكيف تتجنبن أو تتخلصن من علامات التمدد بعد الحمل؟

 

ما الذي يسبّب علامات التمدّد أثناء الحمل؟

 

ان السبب الرئيسي هو زيادة الوزن أثناء الحمل الذي يسبب انتفاخا كبيرا أو تضخما ان صحّ القول في الجلد مع تكسر الألياف مما يؤدي إلى ظهور هذه العلامات على الجلد.

إلى جانب حقيقة أن الجلد يتمدد ليكشف عن هذه الخطوط، هناك أيضًا سبب هرموني يبرر تطورها وهو هرمون الكورتيزول الذي تنتجه النساء بكميات كبيرة أثناء الحمل ويسبب فقدان مرونة الجلد لأنه يقلل من تكوين الكولاجين.

 

هل يمكننا منع علامات التمدّد أثناء الحمل؟

 

لمنع ظهور العديد من الخدوش على الجلد، يجب تقشير الجلد بانتظام علاوة على استعمال كريمات أو زيوت خاصة معترف بها لخصائصها المضادة للتمدّد والتي يمكن استخدامها لأداء التدليك، فمن المهم للغاية ترطيب البشرة أثناء الحمل.

الطريقة الأخرى لمنع ظهور علامات التمدّد هي تجنب زيادة الوزن أثناء الحمل فأي زيادة مفاجئة في الوزن ستؤدي إلى تكوين تشققات على الجلد.

 

كيف تتخلصين من علامات التمدّد بعد الحمل؟

 

إذا لم تتم الوقاية من علامات التمدد، فهناك العديد من الطرق للتخلص منها بعد الحمل.

للشفاء وتجديد الجلد بعد الحمل، يمكن تطبيق الزيت الطبيعي للورد للورق أو وضع كريم مضاد للتمدّد.

في مجال طب وجراحة التجميل، يمكن اللجوء إلى تقنية التقشير العميق للبشرة (peeling profond) التي تساعد على تحفيز إنتاج الكولاجين كما سبق لنا وأن ذكرنا، كما يمكن أيضا اختيار تقنية علاج التمدد بالليزر أو التَقشير المجهري للجلد وذلك وفق ما يختاره طبيبكم المختصّ بعد الاطّلاع على حالتكم.