13a6705a-5b83-4b41-9b45-5efb08e7a852

ما هي أهم التدابير اللازمة بعد اجراء جراحة انقاص الوزن؟

ترتبط عمليّة التجميل الناجحة بخبرة الجراح وقدرته على إنجاح مراحل العمليّة علاوة على اهتمام الخاضع للجراحة ومحافظته على جسده وصحّته.

في الواقع، يعود الكثير من الأشخاص إلى الخمول بعد العملية التجميليّة لتنسيق القوام ونذكر من أهمّها شفط الدهون أو جراحة تصغير المعدة أو تكميمها أو عمليّة شفط الدهون بالليزر مما يسبّب العودة إلى القوام السابق بكثير من الدهون الزوائد الجلديّة.

ولذلك يشدّد أطبّاء الجراحة التجميليّة لتنسيق القوام وإنقاص الوزن على ضرورة التقيّد بعد العمليّة بمجموعة من الممارسات والعادات الحياتيّة الصحيّة التي تضمن لكم الحفاظ على الشكل الجديد للجسم.

تغيير نمط الحياة للحفاظ على نتيجة التدخل التجميلي

من الضروري اتباع نظام غذائي متوازن إلى جانب ممارسة الرياضة بانتظام بعد الجراحة التجميلية، لذلك من الأفضل تحديد كلّ الممارسات الجديدة قبل الخضوع للتدخّل وتقييم نمط حياتكم وتسجيل كلّ التغييرات التي يجب إجراؤها مقدمًا لاعتمادها في الروتين اليومي فيما بعد.

الرياضة والنظام الغذائي المتوازن بعد الجراحة التجميلية

انّ النشاط البدني هو عنصر أساسي يجب ادراجه في روتينكم اليومي فممارسة الرياضة بانتظام سواء في قاعة رياضة أو تحت اشراف مدرّب خاص أمر ضروري لأكسجة أنسجة الجلد وتعزيز تجديد خلاياها.

علاوة على ذلك، يوصي خبراء الجراحة التجميليّة بالرياضة لتعزيز قوّة العضلات ولشدّ الجلد خاصّة بعد عمليّة شد البطن.

بالإضافة إلى ذلك، يعد اختيار نظام غذائي صحي ومتوازن ضرورة أخرى عندما يتعلق الأمر برعاية الجسم بعد عملية انقاص الوزن، فنوعيّة الطعام بكميّات محدّدة يمكن أن تحدث فارقا كبيرا وذلك من خلال الحفاظ على نضارة البشرة ومرونتها ومنع زيادة الوزن غير المرغوب فيه.

المتابعة النفسيّة والإحاطة المعنويّة

يمكن أن يغير التحول الجذري في شكل الجسم من خلال عمليات التجميل وجراحة انقاص الوزن نظرة الشخص لنفسه ولهويته.

كما يمكن أن يسبّب هذا التغيّر انزعاجا للمحيطين بهم بسبب عدم اعتيادهم على القوام الجديد، لذلك سيحتاج كل من سيخضع إلى هذه العمليّة التجميليّة بعد ذلك إلى متابعة نفسية لقبول المظهر الجديد بشكل أفضل، خاصّة اذا كان يعاني في السابق من اكتئاب أو بعض الاضطرابات الأخرى.