resize

هل يمكن ازالة الشامة ومتى تكون خطيرة على صحّة الانسان؟

هل يمكن ازالة الشامة ومتى تكون خطيرة على صحّة الانسان؟
Rate this post

ان جراحة إزالة الشامة من الوجه والجسم هو إجراء فعال، مثله كمثل تقنية علاج الندوب بالليزر التي تعالج الجلد المشوّه وتعمل على إصلاحه وجعله أفضل.

ان الجراحة التجميلية للشامات هو اجراء سريع، يتم معالجته في العيادة الخارجية تحت تأثير التخدير الموضعي حيث لن يشكو المعني بالأمر من ندبات كبيرة أو مزعجة وذلك لما تتضمنه هذه العمليّة من تقنيات حديثة ومتطوّرة تأخذ بعين الاعتبار المظهر العام للشخص.

 

والشامة ما هي الا عبارة عن مجموعة من الخلايا التي تسمى بالخلايا الصبغية والبارزة على الجلد، ويمكن أن تظهر في أي مكان على الجسم، منفردة أو في مجموعات.

وتقريبا فإن أغلب الأشخاص يملكون بعض الشامات حيث يمكن أن يصل عددها إلى 40 شامة أو أكثر.

 

وتظهر الشامة بشكل طبيعي على هيئة بقعة بنية داكنة، ويمكن أن تكون كذلك بلون أزرق أو أسود أو وردي كما يمكن أن تكون بارزة ومرئية جدا وقد يتغير بعضها مع مرور الوقت أو حتى تختفي تدريجياً.

 

أيا كان لونها أو شكلها، فإن معظم هذه البقع غير ضارة ولا تسبب أي أعراض أخرى يمكن أن تكون خطيرة، الا أنه من الضروري الاتصال فورا بالطبيب أو زيارته في حال ما شعرتم بألم أو انزعاج من شامة معيّنة في جسدكم.

 

هل يمكنني إزالة الشامة في المنزل؟

 

احذروا، فمن الخطير جداً محاولة حلق أو ازالة الشامة في المنزل لعدة أسباب:

 

يجب على الطبيب المختص دائما التحقق من الشامة للتأكد من عدم وجود علامات مرض السرطان، ففي حالة ازالتها في المنزل، قد تبقى بعض الخلايا السرطانية في الجلد أو تنتشر.

يمكن أن يؤدي التمزق وحده دون تدخل أخصائي إلى الإصابة كما يمكن أن تسبب لكم ندبة أو تشوه الجلد.

 متى يجب فحص الشامة؟

 

يجب زيارة الطبيب إذا كانت احدى الشامات قد تغير شكلها أو لونها لأنه يمكن أن يكون مؤشراً على سرطان الجلد.

 

في الواقع، يساعد الفحص الطبي والتعرف في مرحلة مبكّرة على سرطان الجلد في علاجه وفي منع انتشار الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم.

 

كما يجب أن تعلموا أنه قد تظهر بعض الشامات في وقت متأخر من العمر، لذلك يجب فحص أي شامات جديدة تظهر بعد سن 50 عاما من قبل طبيب الأمراض الجلدية، وقد يكون من الضروري إزالتها من خلال جراحة تجميل بسيطة جدا تحت التخدير الموضعي في حوالي ثلاثين دقيقة على أقصى تقدير.