أرشيف التصنيف: التَغذية والحمل

أعشاب طبيعية تساعد على الحمل والإنجاب

healthy-foods_XL

أعشاب طبيعية تزيد من نسبة الخصوبة والقدرة على الإنجاب : إكتشفوها

أصبح العقم النسبي أي العقم المؤقت ظاهرة متفشيَة بشكل كبير في مجتمعاتنا العربية، ولكن رغم ذلك يبقى هذا النَوع من العقم أفضل بكثير من العقم التَام أي العقم الذي يستحيل فيه الحمل بصفة طبيعية فيلجأ الزوجين إلى التَقنيات والطَرق العلمية للإنجاب كتقنية طفل الأنبوب تونس ، وقد ظهرت دراسات علمية في هذا الصَدد تؤكَد أنَ العقم المؤقَت يمكن علاجه بطريقة طبيعية عن طريق الأعشاب الطَبيعية التي غالبا ما تكون في متناول الجميع ولكن قد تخفى عنَا فوائدها الصَحية والعلاجية التي لا تحصى ولا تعدَ .

وبرزت مؤخرا أعشاب طبيعية أصبحت تعتمد كوصفات طبيعية تساعد على الإنجاب وتستعمل كمكمَل للبرنامج العلاجي للعقم المؤقَت ومن بين هذه الأعشاب نذكر:

الأعشاب التي تساعد على حدوث الحمل:

  الليمون والبرتقال وجميع الغلال والأطعمة التي تحتوي على الفيتامين C الذي يساهم بشكل كبير في ترفيع نسبة البروجسترون عند المرأة وزيادة الخصوبة عندها.

الأطعمة الغنيَة بالأوميغا 3 كالأسماك الغنية بالزَيوت الصَحية مثل السَلمون، السَردين…إلخ، الخضراوات ذات الَلون الأخضر الدَاكن كالسَبانخ فهي غنية بمادة الفولات حمض الفوليك لأنه يزيد من جودة وكمية الحيوانات المنوية ويقي من مشكل التشوهات الخلقية التي قد تصيب رحم المرأة أو الجنين، كما ينصح خبراء التَغذية في هذا الصَدد بإدماج البيض الغني بالأميغا 3 كجزء أساسي في وجبة الفطور، العشاء كما ينصح وضعه بالسَلطة أيضا.

النَعناع والنَباتات الغنية بالكلوروفيل الذي يلعب دور منشط هرموني وينظَم عملها ومستوياتها في الجسم وهذا ما يساعد على سرعة الحمل.

المكسَرات والبذور كالجوز واللَوز والصَنوبر حيث يمكنكم وضع بعض الجوز في السلطة أو تناولها كوجبة خفيفة.

إلى جانب هذه الأعشاب نجد الحلبة أيضا من المكوَنات التي تحفَز على زيادة الخصوبة لدى المرأة والرَجل على حدَ السَواء , حبة البركة, العسل حيث ينصح خبراء التَغذية بتناول العسل يوميّاً ويفضّل تناوله صباحاً على الريق القرع كذلك ينصح بإدماج الزنجبيل في الوجبات ، إضافة إلى التَمر فهو مفيد ومقوّي للخصوبة عند الرَجل والمرأة على حد السَواء.

كما يفضَل تناول مشروب فعَال يساعد على توازن هرمون الخصوبة وهو اليانسون ويفضلَ الإكثار أيضا من شرب عصير العنب الذي يساهم في إرتخاء عضلات المهبل وفكَ التشَنج المهبلي وتهدئة عضلات الرَحم أيضا وتهيئته للحمل والإنجاب بصفة طبيعية.

 

 

أطعمة تساعدك على الإنجاب

1-romance-1-28-12-2015

أغذية طبيعية تزيد من نسبة الخصوبة وتساعد على الإنجاب

إنَ ولادة طفل جميل حلم  يراود جميع الأزواج ولكن قد تجري الرَياح أحيانا بما لا تشتهيه السفن فيجد الزوجان صعوبة في الإنجاب جرَاء مجموعة من المشاكل الصحية والنفسية التي قد تصيب الزوجان أو أحدهما فتعيق عملية الإنجاب، فيضطر العديد من الأزواج إلى اللَجوء إلى عملية طفل الأنبوب وغيرها من التَقنيات العلميَة التي تكون نتيجتها نسبية ومحتملة، وما قد يخفى عن العديد من الأشخاص أنَه هناك أطعمة طبيعيَة تزيد من الخصوبة عند المرأة والرَجل على حد السَواء فصحيح أنَ الخصوبة عند الطرفين قد تتأثَر بعوامل مرضية أي عضوية أو نفسيَة ولكن هذا لا يعني أنه لا يوجد أغذية ومكوَنات طبيعية قد تحمينا من هذه الأمراض وتضعف من إمكانية الإصابة بها ومن أهم هذه الأطعمة نذكر:

الغلال البحريَة والأسماك: خاصة المحَار:

الأسماك من المكوَنات الغذائية الطبيعية الضرورية لزيادة انسبة الخصوبة في الجسم خاصَة السمك الأزرق كذلك المحَار البحري الذي يحتوي على الزَنك الذي ثبت علميَا أنه مفيد للنَشاط الجنسي، وهو غني أيضا بالأحماض الأمينية المسؤول عن زيادة كميَة هرمون التستوستيرون عند الرَجال وهرمون البروجسترون عند المرأة لذلك ينصح خبراء الأجنة وأطبَاء النَساء الإكثار من تناول المحارَ.

الأناناس:

هي غلال غنية بمكوَن المنجنيز الذي يزخر بالإنزيمات المسؤولة عن إنتاجية الهرمون التناسلي بجسم الإنسان.

الكرز، التوت، الفراولة وجمبع الفواكه الصَيفيَة:

لأنَها غلال غنية بالزَنك وهو من المكوَنات المحفَزة للرَغبة الجنسية وزيادة إنتاج هرمون التستوستيرون المسؤول بدوره عن إنتاج عدد كبير من الحيوانات المنوية السليمة والنَشيطة.

الرَمان:

وهي غلال يصفها خبراء الأجنة والجنس وأطباء النساء مماثلة لحبوب الفياغرا، حيث تعالج هذه الفواكه الضَعف الجنسي (مشاكل الإنتصاب، القذف السريع، ضعف الحيوان المنوي، ضعف البويضة،..) فتناول الرمان الغني بمضادات الاكسدة، يوميا يعوَض الأدوية المحفَزة والمنشَطة للرغبة الجنسية.

كما كشفت دراسة علمية مؤخَرا أنَ التَناول المستمر لعصير الرَمان يزيد من إفراز هرمون التوسترون الذي يقوَي ويحفَز الرَغبة والشَهوة الجنسيَة عند المرأة والرَجل.

الفلفل الحار:

الغني بمادة الكابسايسين “المسئولة عن الطَعم الحار المبعوث من الفلفل وهذا المذاق الحار يرفع معدل ضربات القلب، ويزيد من إفراز مادة الإندورفين التي توقد الرَغبة والشَهوة الجنسية عند الجنسين.

الحليب ومشتقَاته:

أي الألبان التي لطالما كانت وقود الخصوبة وعلاج الأنيميا الأوَل خاصَة عند النَساء فالألبان غنية بالوحدات البروتينية التي تزيد من نسبة الخصوبة وترفع معدَل التَبويض الطَبيعي فيصبح الإنجاب ممكنا فالتَغذية السَليمة والمتوازنة الخالية من المركَبات الإصطناعية الإضافية الملوَنة تزيد من حظوظ الإنجاب عند المرأة والرَجل على حدَ السَواء، خاصَة إذا ما أثبتت الإختبرات والفحوصات الطبيَة عدم وجود موانع خلقية أو مرضية تمنع حدوث الحمل بشكل طبيعي.