أرشيف التصنيف: الحمل ومشاكله الصحية

هذه هي الأسباب التي تعيق الحمل عند المرأة !

 

 

هي نعمة قد لا يعرف قيمتها إلاَ من حرم منها، وشعور جميل يجعلك تستشعر واقعا أجمل مليئا بالطَفولة والبراءة ، فلا يوجد أروع من أن تكون أبا أو أمَا لطفل صغير تحبَه وترعاه وتحقق أحلامك من خلاله ولأسباب لا يعلمها إلاَ الخالق ورغم أنَ الحمل  سنة الله عز وجل الكونية للإسخلاف في الأرض ، هناك من حرم من هذه النعمة ،ومع تقدَم العلم والطب وتعدَد البحوث المنجزة حول مشكل العقم وتأخَر الإنجاب ،كشف الستار عن العديد من الأسباب التي تقف وراء إصابة المرأة أو الرجل بالعقم أو بضعف الخصوبة وهي أسباب متعددة، منها مايمكن علاجه والتعامل معه، ومنها ما عجز عن علاجه العلم الحديث إلى حدَ الآن، فماهي المشاكل الصحيّة المعروفة والتي أثبت العلم والطب أنَها تمنع وقوع الحمل عند المرأة  وتقف أيضا وراء مشكل ضعف الخصوبة عندها ؟

Worried man looking at his girlfriend having a headache on the b

أسباب تعيق الحمل عند المرأة

  • العمر : لا شك أنَه كلَما تأخر سن الزواج عند المرأة قلَت حظوظها في الأمومة فأغلب النَساء اللواتي يعانين من مشكل العقم وتأخرَ الإنجاب كبيرات في السن خاصَة وأنَ المرأة تتمتَع بخصوبة عالية في فترة محدودة من حياتها، وهي ما بين العشرين والأربعين ، ومع التطور الحداثي الذي شهده واقع المرأة العصرية التي أصبحت تفضل الدراسة والعمل على الزواج إضافة إلى عزوف الرجال عن الزواج وإرتفاع نسبة العنوسة  نلاحظ أنَ نسبة الخصوبة  تنقص عند هذه الفئة و لكن بشكل تدريجي إلى أن تصل مرحلة يصبح فيها الحمل الطَبيعي مستحيلا وتضعف فرص حدوث الحمل عند المرأة بشكل نهائي ؛ وذلك بسبب نقص عدد البويضات أو إنعدامها تماما .
  • مشكل تكيس المبايض هو حالة مرضية تعاني منها نساء عديدات حيث تصبح المبايض غير قادرة على إنتاج البويضات، و بالتالي تحبط عمليَة نقلها إلى قناة فالوب لتلقيحها من قبل الحيوان المنوي، وقد تعمل المبايض على هذه المهمَة ولكن تنتج بويضات غير مؤهلة للتلقيح أي ذات نوعيَة رديئة لا يمكنها إستكمال مراحل عملية الإخصاب الطبيعية والضروريَة لحدوث الحمل بصفة طبيعيَة .
  • إنسداد قناة فالوب: تعمل قناة فالوب على تسهيل وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة لتخصيبها ، وإسترجاع البويضة المخصبة إلى تجويف الرحم ولكنَ إنسدادها أو وجود أي خطب أو إضطراب بها لأسباب مختلفة الإلتهابات المزمنة، التشوهات الخلقية، إضافة إلى مجموعة من الأمراض يمكن أن يمثَل عائقا كبيرا أمام الحمل والإنجاب ، وغالبا ما يلجأ الأزواج الذين يعانون من مشكل تأخر الإنجاب بسبب قناة فالوب إلى إعتماد وسائل الإنجاب بمساعدة طبيَة كتقنية طفل الأنبوب ومختلف أساليب التلقيح الإصطناعي.
  • تعيق أمراض بطانة الرحم  عمليَة الحمل والإنجاب أيضا كمرض بطانة الرحم المهاجرة؛ حيث يسبب إنتشار الأنسجة الخاصة ببطانة الرحم إلى أماكن غير مناسبة لها عدَة مشاكل برحم المرأة أهمَها العقم وتأخر الإنجاب .
  • هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء العقم بقيت غير معروفة علميا وإلى حد الآن لم يتم التوصل إلى تفسير واضح لها خاصَة الحالات  التي يكون فيها الأزواج لا يعانون من الموانع المرضية ، والعضويَة وتتوفر فيهم الشروط البيولوجيَة الضَروريَة (صغار في السن ) ورغم ملائمة وتوفَر الشروط اللآزمة  للإنجاب لا يحدث الحمل ولأسباب غير معروفة ومثل هذه الحالات بقيت إلى حدَ هذه السَاعة محور البحوث والدراسات العلمية التي تتمحور حول مشكل العقم وتأخر الإنجاب .

في الأشهر الأولى من الحمل : إحمي جنينك بهذه الطَريقة

 

 

لم تكن تعلم أنَ الحياة ستزداد جمالا إلى هذه الدَرجة رغم أنَها كانت تسمع الكثير من صديقاتها عن أحاسيس الأمومة والتأثَر عند رؤية الطفل الأوَل، ولكن التجربة والحقيقة أروع من الخيال فالسَعادة بدأت تغمرها منذ أن أكَد لها طبيبها المختص أنَها حامل وفي شهرها الأوَل، هذه التَجربة تحلم كل إمرأة عيشها على أرض الواقع فنعمة الذّريّة من أجمل النعم التي تفضَل الله بها علينا لذلك يجب رعاية الطفل والعناية به منذ وجوده في رحم أمَه إلى إلى أن يولد بسلام ، فتسعى المرأة الحامل جاهدة ليولد طفلها بعافية ، و أن يرى جنينها الحياة و يستقبل نورها وهو في صحّةٍ جيّدة ، ولهذا السبب بالتحديد يقدَم أطبَاء النساء والتوليد مجموعة من النَصائح الفعَالة لمساعدة الأم المستقبليَة في الحفاظ على جنينها فماهي أبرزها ؟

المحافظة على الجنين

سواء كان الطفل نتيجة حمل طبيعي أو بذرة لنجاح عمليَة طفل الأنبوب، ففي كلتا الحالتين أنت محظوظة إذا وهبك الله هذه النَعمة ولهذا السبب يجب عليك الحرص على حماية حملك وتجنَب جميع المشاكل والمتاعب الصحيَة والمرضيَة وحتَى العادات السيَئة التي يمكن أن تعيق حملك وتضر بالطفل ومن أهم التَوجيهات التي يجب إتباعها وعدم تجاهلها تجنَبا لحدوث مشكل الإجهاض أو الموت المفاجئ للجنين:

-أوَلا وقبل كلَ شيء بعد تبيَن الحمل وثبوته من خلال إجراء الفحوصات والتَحاليل على المرأة تحمَل المسؤوليةٌ الكاملة للحفاظ على جنينها و خاصّة في الأشهر الأولى من الحمل وذلك بضبط نظامٍ غذائيٍّ مناسبٍ يوفّر لجنينها ما يحتاجه من الفيتامينات والخصائص الغذائيَة الضَروريَة لتغذية جنينها ومدَ جسمها بالقوَة.

– الإبتعاد عن الحركة المفرطة وتجنَب الإجهاد حيث يفضَل أن تقضي المرأة الحامل أغلب وقتها أثناء الشَهور الأولى للحمل مستلقية ومرتاحة جسديَا ونفسيَا خاصَة وأنَ المرأة الحامل تكون معرَضة للإصابة بعدَة أمراض قد تمثَل خطرا عليها وعلى جنينها كداء السكَري ، الضَغط ، أمراض القلب والشَرايين أو مشاكل في الصَدر كالعوائق التنفسيَة وأداء الأعمال الشّاقة المتعبة إضافة إلى الضغط والتوتَر  جميعها عوامل يمكن أن تعرَضها إلى مثل هذه الأزمات الصحيَة التي قد تتحوَل من عابرة إلى مزمنة إضافة إلى جانب إمكانيَة حدوث خطر الإجهاض بسببها أيضا، لذلك يجب أن تنعم الحامل بالنّوم و الرّاحة وتجنَب الغضب والتَشنَج لأنَ ذلك ليس في مصلحة جنينها.

– ضرورة الإستشارة الطبيَة المستمرَة للتأكَد من سلامة الوضع الصحي للحامل إضافة إلى صحَة ونمو الجنين، لأنَ الفحوصات الدوريَة من شأنها أن تكشف الآفات المرضيَة والخلقيَة التي يمكن أن تصيب الجنين والأم أيضا كما تعتبر الإستشارة المستمرَة حلاَ وقائيَا خاصَة لنساء اللاَتي  خضعن لمجموعة من الجراحات أوحملن بعد حالات  إجهاض متكرر لأنَ الطبيب المختص سيساعد على وصف الأدوية الضَروريَة والحبوب  وحتَى الإبر التي تعمل على تثبيت الحمل والتي غالبا ما تحتوي على هرمون البرجسترون ، وجميعها مكوَنات طبيَة تحفَز على تثبيت الحمل والحفاظ عليه .

يبقى الحمل حدث جميل والطفل حلم أجمل ولعيش هذا الحلم على أرض الواقع يجب تحمَل مسؤولية حمايته كاملة والإبتعاد تماما عن كل  ما يضرَه ويهدد حياته هو الحل المثالي  :)

 

الإجهاض : أسبابه وأعراضه

%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%ac%d9%87%d8%a7%d8%b6

تعرَفي على أسباب إجهاض الحمل وأعراضه

الإجهاض المتكرَر أو الإجهاض عموما من المشاكل الصَحية التي تواجه فئة كبيرة من النساء في العالم، وطبيَا غالبا ما يحدث الإجهاض في الأسبوع الثالث عشر من الحمل ،  ويكون في شكل دم أي مشابه للدورة الشَهرية،وغالبا ما يدفع الإجهاض المتكرر الأزواج إلى اليأس من الحمل الطبيعي واللجوء  إلى الحلول البديلة من بينها طفل الأنبوب في تونس  ، و للإجهاض مخلَفات جسدية ونفسية شديدة على  المرأة التي تستنزف طاقتها ورغبتها في الحياة لذلك نجد أنَ النساء اللواتي يعانين من تأخر في الإنجاب ومشكل  الإجهاض المتكرَر هنَ الأكثر إنطوائية وإكتئابا  ، فماهو الإجهاض؟ وماهي أسبابه الرَئيسيَة وأبرز أعراضه؟

الأسباب الرَئيسية لحدوث الإجهاض؟

يجمع أطباء أمراض النساء والتوليد أنَ المؤثرات الهرمونيَة والأمراض الوظيفية التي قد تصيب المرأة من أهم أسباب الإجهاض كتكيَس المبايض ، أمراض الغدة الدرقية والنخامية ، تواجد هرمون الكرنيزون بكثرة ، الأورام اللمفاوية الخطيرة ، ظهور كتل وأجسام غريبة شاذة تعيق نمو الجنين ، كما يؤكد الأطباء أن للضغط والتوتر والشعور بالضيق وعدم الراحة النفسية النصيب الأكبر في إسقاط الحمل ، إضافة إلى بعض المشاكل الصحية التي تجعل الجنين مهددا بالسقوط كظهور بعض التشوهات الخلقية أبرزها نوع معين من العدوى التي تصيب المشيمة أو الرحم  كالهيربس، اليتوميجالوفيرس، التوكسو بلازما ،  الإلتهابات الرَحمية ، وقد يؤدي ضيق رحم المرأة إلى الموت المفاجئ للجنين وعدم إستكمال نموه بطريقة سليمة .

curtage

من أسباب الإجهاض إصابة الأم بارتفاع شديد في ضغط الدم أو حدوث تسمّم للحمل أو ظهور الزلال في البول، والإصابة بسكّري الحمل وقد ينتج الإجهاض أيضا عن حادث مفاجئ كالتعرّض لضربة قويّة أو السقوط من مكان مرتفع أو التعرّض لحادث سير أو سيارة .

-الإرتفاع الشديد لدرجة حرارة الأم (الحمّى).
-صعوبة أو عدم وصول الماء والغذاء إلى الجنين عبر المشيمة نتيجة خلل وظيفي أو عضوي.

من المشاكل المحبطة للحمل أيضا وجود خلل جيني وهو مشكل غالبا ما يظهر عند المرأة التي تجاوزت العقد الثلاثين أي التي تجاوز عمرها خمسة وثلاثين سنة وغالبا ما يقع الإجهاض بعد ثلاثة أشهر من الحمل، فكلَما تقدَم سن المرأة كلما إزدادت العوائق وإمكانية ظهور عيوب جينية في جسدها.

وقد يتسبب الإجهاد الشَديد، بإجهاض  الحمل كالحمل  المتواصل للأشياء الثقيلة التي تسبب آلاما شديدة في الظَهر و قد تنتهي  بدورها بإجهاض الجنين.

     أعراض الإجهاض؟

–   عدم الشَعور بحركة الجنين
– الإحساس باحتقان الحليب في الثدي بسبب إختفاء الهرمونات المسؤولة عن منع إخراج الحليب أثناء الحمل .
– نزول الدم قليل أو العكس أي حدوث نزيف شديد مشابه للدورة الشهرية مع إمكانية نزول بعض الكتل الدموية الصَغيرة.
–   ألم فى البطن والظهر والشعور بتقلصات وإنقباضات رحمية حادة.
ملاحظة :
ينصح الأطباء بضرورة الإستشارة الطبيَة العاجلة في حالة ملاحظة هذه الأعراض أو بعضها خاصَة عند المرأة التي تعاني من صعوبة في الإنجاب لمعرفة سبب الإجهاض المتكرر لتلقي العلاج المناسب للحالة خاصَة وأنَ حدوث الحمل رغم إجهاضه يعد مؤشرا إيجابيا لإمكانية حدوث الحمل  .