أرشيف التصنيف: أمراض مستعصية

هذه هي الأمراض التي تستهدف كبار السن

 

 

هي مرحلة لا يمكن لأحد النَجاة منها فكلَنا لنا موعد معها إذا ما كتب الله لنا العمر، إنَها مرحلة الشَيخوخة وهي حصاد العمر الذي يمر أمام أعيننا كشهاب سريع في السماء دون أن نشعر، جميعنا نعلم أنَه مع تقدم الإنسان فى السن تحدث تغيرات جسديَة واضحة تطال الأعضاء الوظيفيَة للجسم وهذا ما يفسَر إصابة بعض المسنين بالعديد من الأمراض التي باتت مرتبطة إرتباطا وثيقا بمرحلة الشَيخوخة  فماهي هذه الأمراض وكيف يمكن مواجهتها والتَخفيف من أعراضها؟

personne agé

العوامل المسببة لأمراض الشيخوخة

كثيرة هي العوامل التي قد تكون وراء الظهور المبكَر لأمراض الشيخوخة ووفق معلومات طبيَة نشرها الموقع الصحي الفرنسي “سونتي ” هذه أبرز العوامل المسبَبة لأمراض الشَيخوخة:

-العزوف الدَائم عن ممارسة الرياضة
-عدم الإلتزام بالغذاء الصحي والمتوازن الذي يقي من ظهور أمراض الجهاز الهضمي التي يمكن أن تظهر مع التَقدم في السن.
-إدمان الكحول والتدخين .
-عدم حماية الجسم من أشعَة الشمس الحارقة

أعراض الشيخوخة

تنقسم الأعراض إلى نوعين فمنها ما هو جسدي ومظهري كظهور الشيب (بياض شعر الرأس) ، الصلع، ترهل الجلد  ،وتراكم التجاعيد ، ومنها ما هو سلوكي مرضي وهي الأعراض المرتبطة بظهور أمراض معيَنة كإمكانية إصابة المسن بمشاكل و أمراض عصبيَة كالزَهايمر ،إضطراب درعة الوعى وهذا ما يفسَر حوادث السقوط المتكرر التي تحدث مع الكبار في السن ، إضافة إلى فقدان القدرة على الحركة أو الشعور الدائم بالإعياء والدوخة .

أمراض الشَيخوخة الشَائعة

أمراض القلب والشرايين : وتعتبر المشاكل القلبية من أكثر الأمراض شيوعا بين المسنين وأبرزها مشكل تضيَق الشَريان التَاجي التاجى  الناتج عن إنسداد الشريان التاجى المغذى للقلب  ، كما نلاحظ إنتشار واضح لمشكل تصلب الشرايين  الذي يظهر عند ترسَب  الدهون على جدار الشرايين مما يؤدى إلى تصلبها وضعفها و بالتالي يحدث مشكل الإنسداد  الناتج بدوره عن عدم الوصول الجيد للدم  إلى المخ للمخ جيداً ، كما نجد أنَ فئة كبيرة من كبار السن يعانون من مشاكل في عضلة القلب (كإعتلال عضلة القلب Cardiomyopathie ).
مرض الزهايمر Alzheimer: وهو قصور وإضطراب في ظائف الذاكرة وفقدان التركيز  والقدرة على التمييز بين الأشياء ومن أهم أعراضه النسيان للعديد من الأشياء (الأسامي ، الأشخاص ، الأماكن ، الأحداث …) حيث يحدث تشويش وإضطراب واضح في الذاكرة .
مرض باركنسون Parkinson : وقد أصبح هذا المرض أكثر شيوعا بين المسنين وهو عبارة عن إخفاض عدد الخلايا المنتجة للدوبامين في جزء معين من المخ فينجر عن هذا الخلل ظهور رعشة باليدين وتصلب بعضلات الوجه والجسم أيضا وهذا ما يفسَر عدم قدرة أغلب المسنين على المشي بطريقة طبيعية وتعرَضهم إلى السَقوط أو التدعثر في بعض الأحيان   .

إعتلال المفاصل Arthropathie : وهي مجموعة من الإلتهابات التي تصيب المفاصل الكبرى عند بعض المسنين كمفصل الركبة ومفصل الفخذ ، إضافة إلى إمكانيَة ظهور خشونة بالركبة والظهر بسبب جفاف الغضروف الموجود بينهما وهذا ما يفسَر وجود مشكل صعوبة الحركة عند بعض المسنَين .

الإصابة بالإعاقات: التي تظهر كنتيجة طبيعيَة لفقدان الإتزان وضعف العضلات وقد يواجه المسن إعاقات بصريَة أيضا  كفقدان البصر الجزئي أو الكلي إضافة إلى مشاكل قلة الإدراك .

وقائمة أمراض الشيخوخة تطول ولا تنتهي منها ضغط الدم Hypertension، السكرى .  سلس البول أو عدم التحكم فى البول  وهو مشكل  شائع جدا بين كبار السن و هي من الحالات التي تتعب المسن والشخص الذي يعتني به في نفس الوقت.

الوقاية وعلاج أمراض الشيخوخة

شئنا أم أبينا هي مرحلة عمريَة حتميَة لذلك فإنَ أفضل طريقة لتجنَب أقل الأضرار التي يمكن أن تظهر في فترة الشيخوخة هي الإلتزام بالنصائح الطبيَة والوقائية المقدمة من الأطباء والخبراء إضافة إلى الحرص الدقيق على إعتماد نظام غذائي متوازن وصحَي ويرى الأطباء أنَ الحل المثالي للوقاية من أمراض الشيخوخة والتقليل من أعراضها هي الفحص المستمر عن طريق إجراء الفحوصات الدوريَة والضرورية للتأكد من سلامة الجسم وخلوَه من الأمراض والأعراض المنبَئة بوجود خطب ما ،كما يؤكد الخبراء في هذا الصدد على ضرورة الإلتزام بالنقاط التالية لتجنب أمراض الشيخوخة والتقليل من أضرارها وهي :

  • إجراء فحوصات الدم للكشف على السكري ومشاكل الكبد والكلى
  •  القياس الدَائم لضغط الدم
  • إجراء  رسم قلب ECG .
    المداومة على التحاليل البولية الكاملة
  • ممارسة الرياضة والمداومة على العلاج الطبيعى للمحافظة على صحة العضلات .
  • إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن لتجنب مشاكل السمنة المفرطة التي تؤدي بدورها إلى ظهور أمراض القلب ، الدم والسكري ، الإقلاع عن التدخين والكحول التي تعتبر  من المسببات الأولى للأخطر الأورام السرطانية المميتة (سرطان الرئة ،الكبد والمريء … ).

الأمراض الأكثر فتكا في العالم : صراع بين الحياة والموت

 

 

حروب و معارك في كلَ مكان، مآسي وكوارث إنسانيَة تهتز لها القلوب، فاليوم ،هاجس الحرب يطارد الجميعوالشَعور بالأمن أصبح من أهم الأحلام عند المهجَرين واللاجئين ورغم ما تسبَبه الحرب من أحزان ومآسي إلاَ أنَها واقع فرضه الإنسان الهمجي والأناني على نفسه والذي غالبا ما يدفع ثمنه الضَعفاء والمساكين  لتبقى الحرب من الإنجازات الشَنيعة التي إختلقها الإنسان على وجه الأرض وذلك منذ القدم أمَ المرض فهو قدر لا دخل للإنسان فيه يأتي على الجنس البشري ويفاجئه ليغيَر مقود حياته ويدخله في صراع معه قد ينتهي يالحياة وقد يختم بالموت أيضا ورغم جميع هذه الفتن والتحديات من معارك وأمراض يبقى الأمل  السلاح الأقوى للقضاء على مختلف المشاكل والصعاب التي تعصف بحياة الإنسان وعلى مرَ العصور وإلى حدَ هذه السَاعة يعانى الإنسان الأمريَن  من الأمراض ،فمنها من إستطاع أن يتغلب عليها من خلال  إيجاد الدواء المناسب  وأمراض أخرى بقي علاجها حيَز البحوث العلمية والطبيَة والتجارب إلى حدَ الآن .

Résultat de recherche d'images pour "les malades et la souffrance sauver "

الآفات المرضيَة الأكثر فتكا في العالم 

الكوليرا (Cholera)

تعتبر الكوليرا من أخطر الأمراض والأوبئة التي يمكن أن تصيب الجهاز الهضمي وبالتَحديد الأمعاء الدَقيقة عند شرب مياه ملوثة أو إلتقاطها من شخص مصاب كالأكل من طعامه وتصنَف الكوليرا في المراتب الأولى من بين أكثر الأمراض فتكا في العالم حيث تقضي على ما يقارب 5 مليون شخص ويموت أكثر من 100.000 انسان سنويَا بسببها.

Résultat de recherche d'images pour "les malades et la souffrance"

السل (Tuberculoses)

لا أحد يمكنه إنكار ما يمكن أن يفعله هذا المرض بالإنسان ولهذا السَبب بالتَحديد يصنَف ضمن أكثر الأمراض فتكا في العالم حيث تكمن خطورته في القدرة على  الإنتقال عن طريق لعاب الشخص المريض بمجرَد الحديث أو العطس ولذلك غالبا أنجع طريقة للوقاية من هذه المرض تجنَب العدوى والإصابة بهذا المرض، وقد تبدو أعراض هذه الآفة في بداية الأمر عادية ولكنَها سرعان ما تتفاقم لتنذر بالخطر للسل وأهمَها السعال المزمن المصحوب بالدم، الحمى، التعرَق الليلي، وفقدان الوزن.

السَرطان “سرطان الرئة” (Lung Cancer)

وهذا مرض غني عن التعريف فلأجله خصصت وبعثت إختصاصات متنوَعة إنَه مرض السَرطان الذي ينفرد بقسم كامل نجده في مختلف المصحَات والمستشفيات حول العالم وهو طب الأورام  ورغم أنَ جلَ أنواع السرطانات خبيثة وفتَاكة إلاَ أنَ أهل الإختصاص صنَفوا سرطان الرئة من بين أخطر وأكثر أنواع السرطان شيوعا  على المستوى العالمي حيث تتسبَب هذه الآفة في وفاة ما يقارب 1380000 حالة(رجالا ونساء )  سنويا .
أمراض القلب (Les maladies cardiaques)

وعالميَا تعتبر الأمراض القلبيَة من بين المشاكل الصحيَة العويصة وأبرزها ما يعرف عنه طبيَا بالسكتة القلبية ومختلف الآفات والإضطرابات التاجيَة  (Ischemic Heart Disease)  التي يقع علاجها عن طريق طب القلب والشَرايين وحسب آخر الدراسات الحديثة تعتبر الأمراض القلبيَة من الأسباب الرَئيسيَة للموت في الولايات المتحدة و دول العالم الصناعي.

وقائمة الأمراض المصنَفة ضمن الأخطر والأكثر فتكا بالإنسان في العالم لا تنتهي منها الأسماء التالية :

  • التهاب السحايا
  • انفلونزا الخنازير (Influenza A-H1N1)
  • الزهري( (Syphili
  • التهابات الجهاز التنفسي السفلي (Lower Respiratory Infections
  • السكتة الدماغية (Cerebrovascular Disease)
  • الطاعون الدبلي (Bubonic Plague)
  • السارس (SARS)
  • الجذام (Leprosy)
  • الحصبة أو بوحمرون (Measles)
  • فيروس العوز المناعي البشري (HIV)
  • الملاريا (Malaria)

للأسف لم يتوفر بعد تطعيم فعال للوقاية من العديد من الأمراض والعدوى المحيطة بالإنسان حيث بقيت أمراض كثيرة مجهولة الأسباب و فاقدة للعلاجات الفعَالة التي من شأنها أن تنقذ حياة الملايين ورغم ذلك لم تحبط عزيمة الإنسان ولا إصراره على مواجهة هذه الآفات فإلى حد الآن لم يتوقَف العلماء ولا الخبراء عن البحث المتواصل و الدقيق القائم على التجارب والإكتشافات النَاجعة لإيجاد العلاج المناسب لكل مرض أملا في القضاء على جل الأمراضوإنقاذ الملايين من براثن الموت المحتوم .

إلتهابات المسالك البوليَة : ما بين الأسباب ، الأعراض وطرق العلاج

 

 

يصنَف الجهاز البولي من بين الأعضاء الحياتيَة الأولى في جسم الإنسان خاصَة وأنَه مرتبط بالمثانة والكلى التي تعتبر من العناصر الوظيفيَة الأولى بعد القلب والدَماغ، لذلك فإنَ أي خلل يصيب هذا الجهاز يطال الجسم بأكمله ويحبط عمل جميع وظائفه العضويَة ومن أهمَ المشاكل الصحيَة والمرضَيَة التي تصيب الجهاز البولي إلتهاب المسالك البوليَة الذي يصيب عدد لا يستهان به من المرضى وقد تتحوَل هذه المعاناة المرضيَة إلى حالة مزمنة تتعب المريض وترهقه فماهي هذه الإلتهابات ؟ أسبابها ؟وكيف يمكن علاجها أو الحدَ منها؟

Consultation-urologie

ماهيَة إلتهاب المسالك البولية؟

يعرَف إلتهاب المسالك البوليَة على أنَه إلتهاب بكتيري يصيب الجهاز البولي أو المسالك البوليّة، على مستوى الجزء السفلي أي بالمثانة على وجه الخصوص لأنَه المكان الأكثر حساسيَة وتأثَرا بالعوامل الخارجيَة والدَاخليَة المضرَة، ولهذا المرض مجموعة من الأعراض التي يمكن التَعرَف إليها بكلَ سهولة  أهمَها:
– آلام شديدة أسفل البطن عند التبول
-التبوَل المتكرَر
-الشعور بعدم الرَاحة وبحرقة شديدة أثناء التبول
-من أعراض الإلتهابات البوليَة الشَديدة ظهور الدَم في البول
– إرتفاع طفيف أو شديد في درجة الحرارة…إلخ وتعتبر الأعراض المذكورة هي الأكثر ثبوتا وشيوعا بين مختلف الإلتهابات البوليَة ولكن قد تظهر أعراض أخرى تختلف من مريض إلى آخر أي حسب الحالة.
وعن أسباب الإصابة بإلتهاب المسالك البوليَة يؤكَد أطبَاء الإختصاص أنَه يعود إلى وصول أو تواجد البكتيريا في منطقة   المسالك البوليّة جرَاء خلل معيَن، كما يؤكَد أطباء الجهاز البولي أنَ نسبة كبيرة من هذه الإلتهابات تظهر ضمن الآثار الجانبيَة لبعض العمليات الجراحيّة ونأخذ على سبيل المثال الحمل و الولادة حيث تصاب نسبة كبيرة من النساء حديثات الإنجاب بمثل هذه الإلتهابات كما يمكن أن تظهر أيضا بسبب حبس البول لفترات طويلة ومتكرَرة وهو أمر يتسبب في إعادة البول المدجَج بالسَموم إلى القناة البوليّة فيحدث هذا التسمم البكتيري إلتهابا بالمسالك البوليَة ، كما يمكن أن يسبب الحمل  بعض الإلتهابات البوليَة خاصَة وأنَ وزن الطَفل يضغط على الحالب بشدَة وقد يؤدي ذلك  إلى عدم تصريف البول بالطريقة الصحيحة فتظهر هذه الإلتهابات ،وقد تسبَب بعض الأمراض هذا النَوع من المشاكل الصحيَة كداء السكَري أو نقص المناعة، الإمساك ، الإستهلاك المكثَف لبعض الأدوية والمسكنَات التي قد تحدث خللا مباشرا في وظيفة  الكليتين فيحدث ذلك إلتهابا في المسالك البوليّة.

urologue

وقد تكون الإلتهابات مزمنة و لا يمكن التَخلَص منها إلاَ عن طريق الجراحة العامَة وهي الحالات التي تتبع الأمراض الخلقيَة الموجودة في الجهاز البولي حيث تحدث هذه العيوب خللا كبيرا في هذا الجهاز كإرجاع البول المليء بالسَموم والفضلات إلى الدَاخل بدلا من طرحه خارج الجسم وهو ما قد يسبب بعض الإلتهابات البوليَة المؤلمة والتي قد تكون خطيرة إذا لم يكن التَعامل معها بسرعة.
العلاج

غالبا ما يكون العلاج عن طريق الأدوية المضادَة للبكتيريا والإلتهابات إضافة إلى مسكنات الألم ولكن قد يضطر الطبيب إلى الإجراء الجراحي  خاصَة في الحالات المستعصية أو عند وجود عيب خلقي ووظيفي.
و للوقاية من أمراض الجهاز البولي وإلتهابات المسالك البوليّة لا بد من إتباع النصائح الأساسيَة لذلك ولعلَ أهمَها وأكثرها سهولة في التَطبيق هو شرب كميّات كبيرة من الماء، كي يتمكَن الجسم من القضاء على البكتيريا الضارة من خلال التَبوَل بصفة منتظمة لتنظيف مجرى البول من السَموم والعناصر المسببَة لظهور  هذه الإلتهابات البوليَة.

كما ينصح الأطبَاء بضرورة الإستشارة الطبيَة السَريعة عند ملاحظة الأعراض المذكورة خاصة الشعور بحرقة شديدة عند التبوَل المرافقة للدم كي لا تتطوَر الحالة وتتفاقم وتطال الكلى (مشاكل في الكلى)  وهو أسوء ما يمكن أن تسبَبه هذه الإلتهابات .

 

أمراض عصبيَة مستعصية ؟

 

 

غريبة هي الحياة، عبارة تخطر على بالك إذا ما شاءت الأقدار أو قررَت زيارة أحد المستشفيات أو المراكز المتخصصة في الأمراض العصبيَة والنَفسيَة، ستجد أشخاصا يقبعون لسنوات طويلة بين جدارن المستشفى كانوا في الماضي يعيشون حياة طبيعيَة وعاديَة قبل أن تعصف بهم الأقدار وتضعهم في هذا المكان الذي لا يعد سيئا مقارنة بالمجتمع الذي لا يمكن أن يتقبَلهم بسهولة وهم يحملون امراض وعقدا نفسيَة متنوَعة، فماهي هذه الأمراض؟ وكيف يمكن التَعامل معها وإلى أي مدى يمكن أن تكون الأمراض العصبيَة خطيرة على حياة الإنسان.

Image associée

الأمراض العصبيَة

تعرَف الأمراض العصبيَة على أنَها مجموعة الآفات المرضيَة التي تصيب الدَماغ وتحدث إضطرابات نفسية وسلوكيَة مختلفة في جسم الإنسان وتصنَف ضمن الأمراض المستعصية والتي قد تكون خطيرة خاصَة وأنَ آثارها تطال المريض والآخرين في نفس الوقت ورغم أنَ الأمراض العصبيَة تصنَف وتتنوَع من مرض إلى آخر إلاَ أنَ جميعها يتطلَب المتابعة المتواصلة والدَقيقة وتصنَف الأمراض العصبيَة إلى نوعين : ويتمثَل النَوع الأوَل في الأمراض العصبيَة المكتسبة أي النَاتجة عن الحوادث والصدمات التي قد تواجه الإنسان في حاته (إرتجاج نتيجة حادث سيارة ، صدمة نفسية تسببت في خلل عصبي جراء فقدان شخص عزيز ، أو موقف شديد الصعوبة عاشه المريض في الماضي فلم يستطع تحمَله …إلخ )  ويتمثَل النوع الثاني من الأمراض العصبيَة هي الأمراض الخلقيَة أي التي تولد مع الإنسان كالإعاقات الذهنية(ذوي الاحتياجات الخاصَة …) .
الأمراض الأكثر صعوبة
وتصنَف الأمراض العصبيَة من الأصعب إلى الأقل صعوبة فأكثرها دقَة هي الاصابات التي قد تحدث في منطقة القحف الدماغية إضافة إلى الأورام الدَماغية التي تحدث إضطرابات عصبيَة في الدَماغ، كذلك إضطرابات الدورة الدمويَة، تمدد الأوعية الدموية في الدماغ، الشلل ومختلف إصابات العمود الفقري، إصابات الحبل الشوكي، وهناك أيضا أمراض عصبيَة نفسية كما سبق وذكرنا كآلام الرَأس المزمنة كالصداع النَصفي (شَقيقة) التي تكون آلامها في أغلب الأحيان شديدة  وغير محتملة وقد بيَنت دراسة أوروبية حول هذا النوع من الصداع أن قرابة 17 بالمائة من النساء يعانين من هذا المرض وبعده مباشرة نجد مرض الصَرع الذي قد يصيب الصَغار والكبار على حدَ السَواء .

Résultat de recherche d'images pour "‫مريض نفسي بمستشفى الأمراض العصبية‬‎"

كما يعتبر مرض الوهن العضلي الوبيل ضمن أكثر الأمراض الصعبة والمستعصية لما يسببه من إضطرابات عضليَة في جسم الإنسان، وهناك آلام عصبيَة قد شعر بها المريض ولكنها لا ترتبط بمرض محدد ومعرفا طبيَا كأن نشعر بآلام عضلية ومفصلية في كامل أنحاء الجسم دون أي سبب وهو امر يرجح أغل أطباء الأعصاب أنَه قد يظهر نتيجة الضَغوطات والمشاكل العمليَة أو الإجتماعيَة  ، ومن بين الأمراض العصبيَة الرَائجة أيضا والتي تعتبر مرض العصر بعد مرض السرطان والسكري نذكر مرض الزَهايمر الذي يعرَفه الأطبَاء على أنَه مرض ناتج عن الخرف والتَقدم في السَن وأحيانا قد يظهر في سن الكهولة أيضا لذلك يعرَف طبيَا أيضا بالخرف الكهلي وهو مرض يعود إلى أسباب معروفة وغير معروفة ، والسيء في هذا المرض أنَه يعيق الحياة اليوميَة للمريض الذي قد يخرج من بيته وينسى طريق العودة وهو الأمر الذي يعد خطير للغاية لذلك فإنَ مرضى الزهايمر هم في حاجة دائمة إلى المراقبة والحيطة الأسريَة والإجتماعيَة .

Résultat de recherche d'images pour "‫مريض نفسي بمستشفى الأمراض العصبية‬‎"

إنَ قائمة الأمراض العصبيَة طويلة ومضمونها عميق وفي غاية الدقة لذلك أهم ما يشدد عنه أطباء الأعصاب هو أن يقع التعامل مع مريض الأعصاب بإنسانيَة مفرطة وتفهَم كبير لسوكه ومساعدته على التعايش مع وضعه و  الإستمرار في العلاج حتَى وإن كان الأمل في الشَفاء ضعيفا ،  لأنَ مرضى الأعصاب خاصة الذين كانوا ضحايا الصَدمات والحوادث تهتز الحياة في أعينهم بشكل ثوري و شديد وأفضل حل لمساعدتهم هو إشعارهم بأنهم الأفضل وأنه يمكنهم عيش حياة طبيعية رغم المعاناة والألم بغض النَظر عن طبيعة المرض وأسبابه .

 

 

أمراض الجهاز الهضمي : ما بين الخطورة والعلاج

Résultat de recherche d'images pour "‫أمراض الجهاز الهضمي‬‎"

يعاني العديد من الأشخاص من أمراض مختلفة ومتنوَعة التي تصيب الجهاز الهضمي، و تنقسم إلى نوعين أي السَطحية والتي لا تمثَل خطرا على حياة الإنسان ويمكن علاجها من خلال الأدوية البسيطة و النوَع الثاني الذي يصنَف على أنَه خطير ويمثَل تهديدا كبيرا على حياة الإنسان خاصَة إذا كان المرض خبيثا لأنَ الجهاز الهضمي عنصرا أساسيا للغاية حيث يعمل على تحقيق التوازن الوظيفي لمختلف أعضاء الجسم، فماهي أبرز أمراض الجهاز الهضمية؟ وإلى أي درجة تكمن خطورتها؟

القرحة الهضميَة:

إنَ مرض القرحة الهضمية يصيب نسبة كبيرة من الأشخاص ويعدَ الأكثر شيوعا وضمن الأمراض المنتشرة حول العالم يظهر عندما يحدث تآكل ينتج عنه جرح في الغشاء المخاطي بجدار المعدة أو في الأمعاء الدقيقة وقد تحدث القرحة أيضا أسفل المريء، وغالبا ما تكونأعراضها متجليَة من خلال الشَعور بآلام شديدةفي المعدة تظهر خاصَة عند تناول الأطعمة المشبعة بالبهارات الحارة أو عند الغضب أو  تشنَج الأعصاب بشدة بسبب ضغوطات العمل أو المشاكل الأسريَة والإجتماعيَة .

العدوى البكتيرية

ومن ضمن الأمراض التي قد تصيب الجهاز الهضمي أيضا ما يسمَى بالعدوى البكتيرية وهو مرض لا يتطلب جراحة الجهاز الهضمي حيث يمكن علاجه عن طريق تناول أدوية معيَنة يصفها الطَبيب المختص في أمراض الجهاز الهضمي.

%d9%82%d8%b1%d8%ad%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%af%d8%a9

الإسهال:

يصيب مرض الإسهال الكبار والصَغار ويتمثَل في إخراج البراز على شكل سائل ليَن أي غير متماسك ويكون ذلك لعدَة مرَات في اليوم نفسه ويمكن إعتبار الشَخص يعاني من الإسهال عندما يخرج هذا البراز السائل أكثر من 5 أو 6 مرَات في اليوم ، وعندها تصبح الإستشارة  الطبيَة ضروريَة لمعرفة الأسباب .

مرض إلتهاب الكبد الفيروسي

يصنَف مرض إلتهاب الكبد ضمن أمراض الجهاز الهضمي والباطني وهو من الأمراض المعدية  ويصنَف إلى أنواع مختلفة أ / ب / ج / د / هـ وهناك إلتهاب الكبد “G” أيضا وتبرز خطورة هذا المرض إذا ما كان وراءه مرض السرطان الذي قد ينتهي بالمريض في غرفة جراحة الأورام ، فأعراض إلتهاب الكبد الفيروسي صعبة الإحتمال وقد ترعب المريض وتشعره بالخوف كالنزيف ، عدم القدرة على البلع ، إنخفاض شديد في الوزن وقد تكون هذه الأعراض أيضا من علامات وجود سرطان معدي معوي ، ولكن يعتبرسرطان القولون والمستقيم   من بين حالات السرطان الهضمي الأكثر إنتشارا التي تعتبر من أكثر الأمراض المسببة للوفيات .

تتعدد أمراض الجهاز الهضمي وتختلف ورغم أنَ أغلبها تكون صعبة  وفتَاكة إلاَ أن الطب إستطاع التَغلَب عليها وإيجاد العلاجات المناسبة لأغلب السرطانات الهضمية  خاصَة إذا ما تمَ كشف الحالة وعلاجها باكراً، ولكن الخطورة تكمن في الأعراض التي تكون بسيطة وخفيفة خاصَة في المراحل الأولى وقد يظنها المريض أعراضاعادية  جرَاء تناول أطعمة معيَنة ، لذلك ينصح الأطباء بضرورة الإستشارة الطبيَة السَريعة عند الشَعور ببعض الآلام الهضمية المتكررة حتَى وإن كانت خفيفة .

كيف نسقط بين أنياب مرض الإكتئاب ؟

helpe-une

أم تقتل أطفالها وتنتحر ، معطَل عن العمل يضرم النَار في جسده ، مراهقة تنتحر شنقا بعد إنخراطها في مجموعة عبدة الشَيطان ………إلخ وقائمة الجرائم تطول ولا تنتهي وهي حوادث  يقف وراءها غول وحيد وهو مرض الإكتئاب ، فأغلب الدَراسات النَفسية والعلمية التي أجريت في السَنوات الأخيرة أجمعت على أنَ مرض الإكتئاب هو مرض العصر، وهو المتَهم الأساسي والمسؤول الوحيد عن الجرائم الشَنيعة  التي أصبحنا نسمع عنها في كل مكان وفي مختلف أنحاء العالم ، لأنَ أغلب الأشخاص الذين قاموا بإرتكاب هذه الجرائم هم مرضى نفسيين ويعانون من عقد سلوكية سيكولوجية شديدة ، فماهو مرض الإكتئاب ؟ وكيف تتساوى الحياة مع الموت عند شاب أو شابة في العشرين ليصل الوضع إلى درجة الإنتحار؟

تعريف الإكتئاب

يعرَف علماء النَفس مرض الإكتئاب على أنه مزيج من مشاعر الحزن، والوحدة، والشعور بالرفض من قبل الآخرين، والشعور بالعجز وقلَة الحيلة عن مواجهة المشاكل والصَدمات ووفق معلومات صادرة عن المعهد الأميركي للصحة العقلية فإنَ مرض الإكتئاب يكتسح العقل ويستعمره فيملئه بأفكار سوداء وغير متفائلة تغيير نظرة الإنسان لنفسه وللآخرين فيفقد توازنه النفسي وقدرته على تمييز الخطأ والصَواب، فيبدأ بالتَصرَف بغرابة إلى درجة تجعل الآخرين يجدون صعوبة في التعامل معه.

وحسب تجربة عاشها رجل فرنسي حاولت زوجته الإنتحار بسب عجزها عن الحمل بصفة طبيعية وبعد فشل عملية طفل الأنبوب الأولى شعرت هذه الأخيرة بالإحباط وعدم تقبَل فكرة العقم و أنها لن تكون أم ، فأقدمت على الإنتحار ولكن زوجها إستطاع إنقاذها في اللحظات الأخيرة ، سيمون اليوم (زوجة بول ) خضعت إلى علاج نفسي وإستطاعت بعد رحلة صبر ومحاولات طويلة أن تحقق حلمها من خلال نجاحها في الحصول على طفل عن طريق تقنية التلقيح الإصطناعي ، وهي اليوم منخرطة في جمعية إنسانية تدعم النساء العقيمات وتشجعهم على الأمل في الحياة ونبذ اليأس والإبتعاد عن أنياب وحش الإكتئاب .

help

أعراض مرض الإكتئاب

وحسب تحليل خبراء الصحة النفسية للمرض الإكتئاب يمكن إكتشاف الإكتئاب من خلال بعض الأعراض والسلوكيات التي تظهر على المريض والتي غالبا ما يشترك فيها أغلب الأشخاص الذين يعانون من الإكتئاب ومن أهم هذه الأعراض:

-الميل إلى الوحدة وإعتزال النَاس
-البكاء ليلا قبل النَوم
-عدم الرَغبة في الأكل أو العكس الميل إلى الأكل النهم ما يعرف بالأكل العاطف
-عدم الرَغبة في الظَهور بالأماكن الاجتماعيَة
– شعور دائم ومتواصل بالحزن والقلق وتقلب المزاج.
-فقدان المتعة في الأنشطة المحبوبة في العادة.
-الضعف و قلة الحيلة في مواجهة مشاكل الحياة.
-فقدان الثَقة بالنَفس والإحساس بعدم القيمة والأهمية في المجتمع.
-عدم تقبل للآخرين والعجز عن الإندماج .
-عدم القدرة على النَوم والشَعور بالأرق أو العكس أي النوم لساعات طويلة، كذلك الإستيقاظ في وقت متأخر أو مبكرَ.
-آلام بالرَأس والمفاصل والشَعور بالكسل والإرتخاء
-سرعة الإنفعال ولأتفه الأسباب
-عدم القدرة على التَركيز والعزوف عن بذل أي مجهود بدني أو فكري.
-فقدان ذاكرة لبعض الأحداث أو العكس تذكَر أشياء حزينة من الماضي خاصَة التي حدثت في مرحلة الطفولة.
– وتأتي المرحلة الأكثر خطورة وهي التفكير الدَائم في الموت الذي تصاحبه فيما بعد التفكير الفعلي بالانتحار أو محاولة الانتحار، وهي المرحلة التي قد تجعل الأهل يتفطنون ويدركون فعلا أن هذا الشخص يعاني من مرض نفسي شديد ألا وهو الإكتئاب.

الطريقة المثالية للعلاج

في مثل هذه الحالات لا يوجد حل أفضل من الطبيب النفسي الذي يتقن تماما طرق التَعامل مع مرضى الإكتئاب والعلاج النفسي عند متخصص هو أمر ضروري جداً ولا مفر منه، لأنَ نصائحه ستمكن المريض من العثور على نافذة أمل جديدة تغير نظرته إلى نفسه وإلى الأشياء من حوله ، وسيتعلَم تدريجيا أن الأحداث السيئة والصدمات هي جزء من الحياة وبعد فترة معينة من العلاج النفسي ستولد عند مريض الإكتئاب فكرة جديدة عن الحياة وسيصبح قادرا على التعايش مع نفسه ومع اللآخرين  وهو ما يطلق عليه باللغة الفرنسية “le savoir vivre “ولعلَ أفضل القواعد الحياتية التي  يؤكد عليها أطباء علم النفس وعلم الاجتماع لتجنب الوقوع في الإكتئاب هي تقبَل الحياة كما هي بحلوها ومرها ومحاولة التعايش مع الواقع بمختلف تناقضاته وعدم مقارنة النفس بالآخرين ، إضافة إلى ضرورة إكتشاف الجانب الإيجابي من الذات والعمل على تطويرها كممارسة الهوايات والقيام بأشياء جديدة وخاصة الإبتعاد عن الأشخاص السلبيين الذين يتصيَدون الأخطاء ويضعونك دائما في قفص الإتهام و تعويضهم بالأشخاص الإيجابيين الذين يدفعونك إلى الأمام ويؤمنون بقدراتك ويتقبلونك كما أنت دون نقد أو تجريح .

 

التَعايش مع المرض : حقيقة ممكنة أم مستحيلة ؟

maladie-chrone-une

تعلَم العيش مع المرض

صحيح أنَ الحياة صعبة ، عندما يجبرك القدر على العيش مع المرض إذا  كان مزمنا ،  أو خبيثا .. ولكَن هذه  الأمراض ترقى بأصحابها لتجعلهم أبطال قصصهم التي تنسجها مقاومتهم الباسلة والشَجاعة من أجل الحياة ، وكم يكون الوضع أسوأ وأكثر صعوبة عندما يجبر طفل (بين 6 و12 سنة أقل أو أكثر ..) على العيش مع مرض مزمن  أشد منه قوة وهذا الأمر لا يستدعي شجاعة من الطفل فقط بل هو إختبار صعب للأسرة بأكملها .

وفي هذا الصدد يقول الدكتورلورانس Queffelec، مؤسس وكالة فرانس برس أنَ  إكتشاف مرض خطير خاصة عند فئة الأطفال ينتج موجة كبيرة من الصدمات على  الأسرة، فهذا الواقع لا يعطل حياة الفرد المريض فقط بل يؤثَر سلبا أيضا  على حياة الآباء، والأشقاء، وحتَى الأصدقاء .

maladie-chron2

فجأة تتغيَر الحياة اليومية فلم يعد هاجس الأم الأوَل تحضير فطور الصباح ولوازم المدرسة بل تصبح مهمة تنظيم وقت الاستشارات الطبية، والحرص على القيام بالفحوصات الطبية اللازمة وتوفير العلاج الضروري هي أهمَ أولوياتها ، والأمراض الصعبة والمزمنة لا تستثني أحدا فالكل أصبح مستهدفا، وأفضل مثال على ذلك ظاهرة العقم التي قد تصيب الأزواج وتحول أمام حلم الإنجاب ، فتصبح السعادة الزوجية مرتبطة بحلم الحمل والإنجاب ، وهذا النوع من المرض (العقم ) ورغم أن العلم والطب قد حد من آثاره بإختراع تقنية طفل الأنبوب  إلاَ أنَ المعاناة لا تزال مستمرة عند العديد من الأزواج .

تتعدَد الأمراض ولكنَ الحياة واحدة ، فإذا ما تأمَلنا في مختلف الفئات التي تتعايش مع الأمراض المزمنة والصَعبة  سنجد أن المعاناة هي نفسها (وحدة ، حزن ، خوف ، فقدان أمل وأحيانا إحباط …) بل وقد تجعل الأمراض الأشخاص أكثر عدوانية وشراسة  غير قادرين على التعامل مع الآخرين ، وهذا الصراع يزيد من شعور العائلة المحيطة بالذنب والعجز في نفس الوقت ، ففي حالة الأمراض المزمنة (السكري ، الفشل الكلوي ، القلب ، الشَلل  ….) يشعر الأهل بأنهم لا يملكون القدرة الكافية للتخفيف عن الشخص المريض خاصَة الأطفال الذين قد تعجز قلوبهم الصَغيرة تقبَل فكرة العيش الدَائم مع الألم ، ولكن رغم ذلك نجد أن عددا كبيرا منهم قد تعوَدوا العيش مع المرض و أدمجوا الألم في حياتهم ليصبح جزءا منها فيتعلمون العيش معه .

Mauvaise toux - Consultation

كيف تتم عمليَة التَعايش ؟

عندما يظهر المرض في سن المراهقة، تكون الصدمة كبيرة خاصَة  وأنَ المريض يجد نفسه أمام تحدي كبير وهو قبول هذه التحولات الجسدية والنفسية المتعلقة بمرضه ، وحسب دراسة شهيرة عن أمراض المراهقة المزمنة وبعد  دراسات معمَقة لبعض الحالات تبيَن أنَ أغلب المرضى يدركون تماما أنهم أصبحوا أسرى لنظام حياتي معيَن يجبرهم على الإلتزام به ، حيث يقول  مارك (25 عاما) يعاني من مرض كرون منذ سن ال 16، ورئيس مجموعة “الشباب” من رابطة فرانسيس. “أصبحنا ندرك  تماما معنى كلمة مرض ، فأنا كنت رجل إطفاء متطوع وأردت أن أصبح رجل إطفاء محترف ، واضطررت الى التخلي عن حلمي بسبب مرضي “.

سواء كانوا كبارا أو صغارا يرغب جميع المرضى في مواصلة حياتهم بصفة طبيعية حتَى وإن كانت معرضة للخطر، ولكن المرض يضعهم دائما أمام الواقع خاصَة مع درجة الرقابة والعناية التي تمارس عليهم من قبل الأهل ، ولكن رغم كل صعوبات المرض ومخلَفاته المؤلمة  إلاَ أنه يمكن أن يكون سببا في تحسين العلاقات الأسرية  كأن يجعل المريض أقرب إلى والديه وإخوته فتصبح العلاقة الأسرية أكثر عمقا وتواصلا وهذا ما وقع إثباته في أغلب الدراسات المتوغَلة في هذا الغرض فأغلب آراء المرضى على إختلاف أعمارهم يقرَون إقرارا تامَا أنَ سبب صمودهم أمام المرض وقبول فكرة التَعايش معه هو وجود الأهل بقربهم  ودعمهم الدائم  لهم وهو الجانب الجميل والمشترك بين أغلب القصص .

 

ماهي الأمراض العصبيَة ؟ وهل من حل لعلاجها ؟

sara

هل تعرف ماهي الأمراض العصبيَة ؟ وتأثيرها على سلوك الإنسان؟

ما دمنا نعيش على هذه البسيطة فنحن في صراع دائم مع الحياة  بمختلف مظاهرها ، ظواهرها ، مفاجآتها السَارَة  منها  والمحزنة ، ولقد أثبت الإنسان على مرَ العصور أنَه جدير بهذه المواجهة خاصَة إذا ما تأمَلنا سلسلة من القصص الواقعيَة لأشخاص إنتصروا على أمراض مستعصية وهم (العائدون من الموت ) الذين أوشكوا على رؤية النَهاية بسبب أزمات مختلفة (حوادث مرور ، حوادث منزلية ، أمراض خبيثة ومستعصية …إلخ ) وغيرها من الصَعوبات التي قد تعترض الإنسان طيلة رحلته في هذه الحياة ، وما يبعث السَرور في النَفس قصص الذين إستطاعوا تحقيق أحلامهم التي كانوا يرونها بعيدة أو صعبة المنال ونأخذ على سبيل المثال الأزواج الذين ينجحون في تحقيق حلم الأبوة والأمومة عن طريق عمليَة طفل الأنبوب ، أو النساء اللَواتي يظهرن على شاشات التَلفاز ليتحدَثن عن إنتصاراتهن ورحلة القضاء على سرطان الثَدي ……إلخ .

ومهما إختلفت الحالات والمواقف إلاَ أنَها تشترك في مبدأ واحد وهو “قاوم ما دمت حيَا ”

الأمراض العصبيَة وضياع الإنسان بين الواقع والخيال

ولكن تبقى أصعب التَحديَات التي قد تواجه الإنسان في حياته هي تلك الصَدمات التي قد تجعلك تفقد وعيك تماما وشعورك الحسَي والرَوحي بالحياة كما هو الأمر عند أغلب المرضى الذين يعانون من الأمراض العصبيَة الشَديدة التي تجعل حياتهم مع الآخرين شبه مستحيلة، فنجد أغلبهم يستوفون أجمل عقود حياتهم بين دهاليز وغرف مستشفيات الأمراض النَفسيَة والعصبيَة ، ومن أصعب الحالات التي يجد الأطبَاء صعوبة في السَيطرة عليها هي حالات الإضطراب العصبي التي  تنتج فقدان تام للوعي  حيث يفقد فيها المريض الإدراك التام بالأشياء من حوله جرَاء تعرُّض الدماغ لإصابةٍ عرضية مفاجئة أو مشكلة مَرَضيَّة أخرى وقد يكون نتيجة صدمة نفسيَة شديدة (فقدان عزيز أو موت شخص قريب : أب ، أم ، أخ ، إبن ………) فتحدث صدمة  في الدَماغ  تشبه الإرتطام  الشَديد للرَأس أثناء السقوط من الأعلى أو في حادث سيَارة .

sara2

ويستخدم طب الأعصاب كلمة الوعي لتفسير حالتي اليقظة والإدراك وهما من أساسيات التواصل في الحياة،فنجد أن مرض فقدان الإدراك أو الوعي ينحصر في حالتين وهما :

  • الغَيبوبة أي عندما يفقد الإنسان جميع مؤشرات اليقظة أو الإدراك .
  • االإنباتيَة أي عندما يكون الشَخص مفتوح العينين ومستيقظا ولكن يفتقد علامات الإدراك.

هناك حالات مرضية عصبيَة شائعة في العالم كالصَرع epilepsy وهي حالة تصيب الدَماغ وتؤثر عليه تنتج عنه  نوبات عصبية يبدوا فيها المريض وكأنَه تعرَض لصعقة كهربائيَة شديدة إلى درجة فقدان الوعي وقد تصاحب هذه الحالة بعض التَشنَجات العضلية قد تنتهي في حالاتها الشَديدة بشلل جزئي أو كلَي لبعض الأعضاء .

ومن الإضطرابات العصبيَة أيضا والتي غالبا ما يكون ضحاياها الأطفال نجد نقص الإنتباه الذي قد يرافقه فرط في الحركة أو  ما يعرف بفَرطِ النَّشَاط (Attention déficit hyperactivité discorder) وهي مجموعةٌ من الأعراض السلوكيَّة التي تشتمل على عَدَم الانتِباه والتَركيز وتعد من الأسباب المباشرة للفشل الدَراسي عند بعض الأطفال التي تستوجب متابعة دائمة وعلاج دقيق من قبل مختص في الأمراض العصبيَة والنَفسيَة قبل تفاقم الحالة .

رغم أنَ الأمراض العصبيَة عديدة ومتشعَبة إلاَ أنَ الإنسان كعادته لم يقف عاجزا أمامها فظهرت العديد من الإختصاصات  الطبيةالتي تندرج ضمن جراحة الجهاز العصبي وأصبح علاج هذه الأمراض ممكنا خاصَة إذا ماتوفَرت الكفاءات الطبيَة وإلتحمت مع إرادة عائلةالمريض أو المريض في حدَ ذاته  .

http://ar.medespoir.org/neuro-chirurgie.php