أرشيف التصنيف: أمراض الأطفال

أمراض الأطفال : فلنعد البسمة إلى وجوههم البريئة

 

 

الطَفل كائن ضعيف جدَا وفي حاجة دائمة إلى المساعدة المعنويَة والماديَة ليعيش حياة متكاملة ومتوازنة لذلك لا نبخل  أبدا على توفير  أفضل الظروف والأشياء لهم، ولكن قد تفاجئنا الحياة بأقدار لا نملك لها حول ولا قوَة وهي الأمراض التي قد تفتك بفلذات أكبادنا وتعصف بأجسادهم الصَغيرة التي لا تقوى على مثل هذه التحديَات الصَعبة، لذلك فإنَ أغلب المراكز الطبيَة ومختلف الهياكل الطبيَة تعمل على تحسين الأقسام المتخصَصة في أمراض الأطفال على أمل تحقيق الشفاء لأكبر عدد ممكن  ، فماهي الأمراض التي تستدعي عناية طبيَة خاصَة و مراقبة متخصصة ؟وكيف يمكن حماية الأطفال من المخاطر المحيطة بهم ؟

أمراض

يرى أغلب الأطبَاء أنَ الأمراض التي تفتك بالأطفال تستحقَ عناية شاملة وكاملة لأنَ الأطفال زهور المستقبل وهم في حاجة ماسة إلى المساعدة الطبيَة والنفسيَة الضروريَة لمقاومة المرض، فنجد أقساما متنوعَة الإختصاصات التي تعالج جميع الأمراض الخلقيَة والمكتسبة من الولادة إلى غاية سن الثامنة عشر وتنفرد جراحة الأطفال بالنصيب الأكبر من العناية والتركيز خاصة وأنَها تشمل جميع الشعب المتخصصة في أمراض الأطفال وتحتوي على مختلف أنواع العمليَات الجراحيَة البسيطة والعميقة على غرار جراحات الصدر والرئتين ، القلب  والبطن ،المسالك البولية والشرجية وقسم علاج الأورام الذي يعنى بعلاج سرطان الأطفال بمختلف أنواعه حيث تتميَز هذه الوحدة بتنوَع إختصاصاتها كقسم الأشعة و مخابر تحليل الأنسجة إضافة إلى غرفة العمليات الجراحيَة الكبيرة…إلخ .

أمراض ومخاطر متفاوتة
وطبيَا يسلَط الإهتمام خاصَة على الأمراض المستعصية والخطيرة أي حسب درجة إنتشارها بين الأطفال ونسبة خطورتها فنجد الأطبَاء يصنَفونها كالآتي:
-الأمراض السَرطانيَة
-أمراض القلب
-أمراض الكلى
-أمراض الصَدر والرَئتين
-جميع أنواع الإلتهابات التي قد تصيب أعضاء جسم الطفل

الأمراض والجراحات الأكثر شيوعا بين الأطفال  
-إلتهاب الزائدة الدودية
Pediatric appendicitis
-إلتهابات المسالك البوليَة
-تثبيت الخصية
Orchidopexy
إندحاق الحجاب
Diaphragmatic eventration
إندحاق السرة
Omphalic eventration…إلخ

بالنسبة للأطفال المواليد الجدد ،فمهما إختلفت الأمراض عندهم لا بد في بداية الأمر،من إجراء فحوصات عامة للتأكد من عدم وجود تشوهات خلقيَة مرتبطة بالعظام كتشوَهات مفصل الفخذ التي نجدها خصوصا عند الرضَع  ثم يتم إجراء فحوصات الأمواج الفوق-صوتية للتأكد من عدم وجود تشوهات خلقية في منطقة مفصل الفخذ أو في أي عضو آخر.
وليست الأمراض وحدها التي تشكَل خطرا على الأطفال بل هناك حوادث منزليَة أيضا قد تستهدف الأطفال الصغار وتنتهي بهم في غرف الطوارئ والإنعاش وأحيانا الموت على غرار حوادث الغرق في مغطس الإستحمام، شرب الأدوية والمواد السَامة، حالات الإختناق الناتجة عن إبتلاع الأجسام الصغيرة (بقايا الألعاب البلاستيكيَة والبلوريَة …إلخ) حيث يؤدي ذلك إلى إغلاق مجرى التنفس بشكل تام لذلك على الأمَ تنظيف المنزل والغرف تماما من مثل هذه الأشياء وعدم ترك الأطفال بمفردهم في المنزل والغرف والحرص على مدَهم بنظام غذائي صحَي ومتوازن لتعزيز مناعتهم ضدَ جميع الأمراض .