الأرشيف الشهري: يناير 2017

العلاج الكيميائي : عندما يكون الألم الطريق الوحيد للنَجاة

 

 

ترتجف ، ثمَ تعود لتنام ، تستفيق فتجد نفسها تتألَم من جديد ،  تشعربالغثيان ،وشعرها الجميل يتساقط كتساقط أوراق الشجر في فصل الخريف، سؤال يطرح نفسه :هل الأمر يستحقَ كلَ هذا العناء ؟ هل الحياة تستحق هذه التضحية؟  الإجابة : نعم لا شيء يستحق المقاومة المستميتة أكثر من الحياة والعيش إلى جانب من نحب سنوات إضافية  ،لا شيء أجمل من رؤية الشَمس تبزغ في فجر يوم جديد ،لأنَ كل يوم  في حياتنا هو فرصة وهبة من الرحمان لنعيش حياة أفضل مهما صعبت التَحديَات ، هذه هي الجمل التي تراود أذهان مرضى السَرطان الذين إختاروا عدم الإستسلام لهذه الآفة وقررَوا القضاء عليه مهما كانت الطرق مؤلمة ومخيفة ،ولهذا السبب بالتَحديد أصبح الألم والضعف الذي يسببَه العلاج الكيميائي للجسم أهون بكثير من الموت ومفارقة الأحباب ،فلا يوجد أصعب من أن تحرم أم في مقتبل العمر رؤية أبنائها يكبرون أو أن يحرم أب من حضور حفل زفاف إبنته العزيزة ،فالسَرطان يحرم الإنسان من حياته دون رحمة ،لذلك يجب على كلَ مريض سقط بين أنياب هذا الوحش القتال من أجل اللَحظات الجميلة ومن أجل الأشخاص الذين يستمدون قوتهم منه ، ومن هذا المنطلق تبرز أهميَة العلاج الكيميائي فماهي خصائص هذه الطَريقة العلاجيَة التي ورغم قساوة آلامها إستطاعت أن تمنح العديد من مرضى السرطان الأمل في الحياة ؟ وماهي الآثار الصعبة التي يجد المريض نفسه مضطرَا إلى تحمَلها كي يتمكَن من الإنتصار على المرض وتحرير جسمه من سجن هذا الوحش الفتَاك؟

chimoio

العلاج الكيميائي

يصنَف العلاج الكيميائي ضمن قائمة العلاجات الطبيَة النَاجعة والشَديدة للقضاء على الأورام الخبيثة ،وهو عبارة عن مجموعة من المواد الكيميائيَة المصنوعة خصَيصا لتدمير الخلايا السَرطانية (مضادَة للسرطان ) ما يعرف في المفهوم الطبَي بال anticancer drugsو قوة السَرطان تتمثَل في قدرة خلاياه على الإنتشار والنَمو بسرعة والإنقسام في وقد وجيز ،لذلك عمد العلماء والخبراء على إختراع العلاج الكيميائي الذي إستطاعت مكوَناته محاكاة هذه السَرعة وإيقاف نموَها ، لأنَ هذا  العلاج يعمل على إعاقة هذه الحركة وعرقلة نمو الخلايا الخبيثة .
ورغم أنَ العلاج الكيميائي ليس الوسيلة الوحيدة المعتمدة طبيَا للقضاء على السَرطان حيث يستطيع العلاج الإشعاعي أيضا radiotherapy القضاء على هذه الخلايا إلاَ أنَ تميَز العلاج الكيميائي يكمن في قدرته على تدمير هذه الخلايا في كلَ أنحاء الجسم وهو الأمر الذي لا يمكن للعلاج الإشعاعي تحقيقه (يدمر الخلايا الموجودة في جزء معين من الجسم ) لذلك يعتمد العلاج الكيميائي في أكثر الحالات السرطانية خطورة على غرار métastases وهو السَرطان الذي يملك القدرة على الإنتشار في أماكن مختلفة من الجسم وطبيَا يعتبر هذا النَوع الأخطر على الإطلاق ويتطلَب عناية وخطَة طبيَة دقيقة للتغلَب عليه .

طبيعة العلاج الكيميائي

يتميَز العلاج الكيميائي بتنوَعه فهو يحتوي على أنواع متعددة من الأدوية وذلك تماشيا مع طبيعة مرض السَرطان الذي ينمو بدرجات متفاوتة وبأنواع مختلفة أيضا، لذلك إختار أطبَاء المجال التنَويع في طرق إستخدام الأدوية الكيميائيَة وذلك حسب نوع الخلايا السرطانية و درجة نموَها في الجسم وتطوَرها ، لذلك جعل لكل نوع طريقة عمل خاصة به تكون مختلفة و فعَالة في نفس الوقت ولكنَ ذلك يتم حسب الوضع الصحي لكل مريض وحسب نوع الورم ،لذلك فإنَ طرق إعطاء هذا الدواء مختلفة لعلَ أهمها وأكثرها شيوعا الحقن في الوريد عن طريق أنبوبة صغيرة عبر الجلد موصولة بكيس المواد الكيمياويَة فيمر الدواء إلى الوريد ومن ثم إلى الدَم ويبدأ في عمليَة تدمير الخلايا السَرطانيَة .

medicachimio
وتكون الطريقة الثانية أكثر بساطة أي من خلال الفم أي عبرإعطاء الدَواء في شكل أقراص أو شراب أمَا الطرق الأخرى فهي الحقن العضلي و في الجلد إضافة إلى الحقن في سائل النخاع الشوكي …هذه الطرق العلاجيَة يمكن أن تعتمد في المنزل أو في المستشفى حسب حالة كل مريض ودرجة تطوَر المرض في جسمه وهو أمر متوقَف على قرار الطبيب المختص في علاج السَرطان والمباشر للحالة.
للعلاج الكيميائي آثاره وأعراضه الجانبيَة القاسية كتساقط الشَعر والشعور بالغثيان والتقيؤ إضافة إلى التعب الشديد وفقدان الشهية التي قد ينتج عنها نقص واضح في الوزن العائد إلى تدميرالعلاج الكيميائي بعض الخلايا الطبيعية السليمة في الجسم لأنَه لا يستطيع التمييز بينها وبين الخلايا الخبيثة لسرعة نموَها ،لكن رغم ذلك يعتبر العلاج الكيميائي الأمل الأخير للقضاء على أخطر الخلايا السرطانية وهذا ما أثبتته تجارب عديدة تمَكن فيها هذا العلاج من القضاء التام على هذا المرض ، وحتَى الأعراض والآلام التي يحدثها و يضطر المريض إلى تحمَلها سرعان ما تختفي وتنتهي مع إنتهاء العلاج الكيميائي وتختفي آثاره أيضا على الخلايا الطبيعية فتعود إلى طبيعتها ويستعيد المريض صحَته تدريجيا ليعيش حياته ويقطف ثمار شجاعته الباسلة .

 

جراحة زرع الرَئة : الخصائص والشَروط

 

 

التنفَس نعمة من ربَ العالمين، فأن تتنفَس هذا يعني أنَك حي ترزق وأن قلبك ينبض بالحياة والأمل، لذلك فإنَ أي خلل قد يحرمك هذه النَعم يستحق العلاج والتَداوي مهما كان الطريق صعبا ومدججا بالأشواك حتَى وإن كان  الأمل ضعيفا ، فمع تقدَم العلم والطب اليوم ،أصبح لكل داء دواء حتَى الأوبئة والأورام الخبيثة إستطاع الإنسان أن يخلق لها أساليب علاجيَة من لقاحات ، أمصال وأدوية ،أشعَة …إلخ لذلك لم تعد أمراض الصَدر والرَئتين تعتبر خطيرة إذا ما عزم المريض على الشَفاء والعلاج ،ومن هذا المنطق ظهرت جراحة زرع الرَئة وهي تقنية طبيَة يعتمدها أطباء أمراض الصدر والرَئتين لعلاج الحالات التي تفشل معها مختلف الوسائل الطبيَة الأخرى خاصة في الحالات التي  أصابها فشل وظيفي نهائي فماهو التعريف الطبَي لعملية زرع الرَئة ؟وما هي أهمَ ميزات هذه الجراحة وشروطها ؟                   

كيف_أعالج_ضيق_التنفس خصائص  زرع الرَئة

غالبا ما تعتمد هذه العمليَة لعلاج الأشخاص الذين يحتاجون زرع رئة ضروري للتخلَص من أمراض التفسخ مثل توسع القصبات المنتشر أو التليف الكيسي أو المرضى الذين يعانون من متلازمة Eisenmenger وهو مرض ينتج عن ارتفاع ضغط الدم الرئوي جراء تحويلة بين الجهة اليمنى والجهة اليسرى, وإلى جانب هذا المرض هناك أيضا مرض الرئة الإنصماميَة المزمن وهو عبارة عن ارتفاع في ضغط الدم الشرياني ،وعملية زرع الرئة هي الحل المثالي لحالات الإنتفاخ الرَئوي أيضا ،وهذا ما أثبتته العديد من التَجارب النَاجحة لأشخاص كانوا يعانون من مشكل اللإنتفاخ وبعد الخضوع إلى عمليَة الزَرع تحسَنت صحَتهم و نوعيَة حياتهم أيضا رغم أنَ هذا النَوع من العمليَات يرتبط بمخاطر مؤكَدة وتتطلَب قدرا كبيرا من الشجاعة والمثابرة خاصَة للتأقلم مع وضع الجسم الجديد .
وتنقسم عملية الزرع إلى أنواع وهي: زرع رئة واحدة، زرع فص رئوي، زرع رئتين أو زرع القلب والرَئة  فعمليَة الإستبدال أو الزرع قد لا تشمل كامل الرئة بل تتم بصفة جزئية فقط، أمَا إذا كانت كلية فتكون من خلال زرع رئة أخرى يقع الحصول عليها من قبل المتبرعين كما هو الحال في زراعة القلب والكبد …إلخ.

شروط عمليَة زرع الرئة

كغيرها من العمليات الجراحيَة الأخرى لجراحة زرع الرَئة شروطها وقوانينها الخاصَة ومن بينها النَقاط التَالية :

• يتمثَل الشَرط الأول الذي يجب توفَره قبل الخضوع إلى هذه العمليَة هو أن تكون رئة المريض غير سليمة ولا تتجاوب مع الأدوية التي يصفها طبيب أمراض الصَدر والرَئتين.
• أن يكون المتبرَع يتمتع بصحة نفسيَة وجسديَة جيَدة وأن يتناسب حجم الرَئة المرغوب زرعها مع المريض وذلك لضمان الأكسجين الكافي وتكون عمليَة التَنفَس سهلة وبسيطة ولكن في نفس الوقت يفضَل أن لا تكون ضخمة خاصة إذا كان حجم تجويف صدر المريض صغير كي تكون مناسبة له.
• التوافق العمري بين المريض والمتبرَع (أن لا يكون الفارق العمري كبير)
• توافق فصيلة الدَم.
وحسب موقع إعلامي يسمى بالرَابطة الثانية لزرع الرئة (second wind lung transplant association)  يعمل على دعم المرضى الذين خضعوا إلى عمليَات الزَرع  أو يدرسون هذا الإختصاص ، هذه العمليَة ساعدت العديد من المرضى في التَمتع بالحياة من جديد خاصَة إذا تقبَل جسم المريض الرئة المزروعة ولم تسجَل مضاعفات.

فنسبة الحالات الناجحة تعد مرضية وذلك حسب وثيقة إحصائيَة نشرت على الموسوعة العلمية الشهيرة ويكيبيديا تكشف أرقام الأمل في الحياة بعد عمليَة الزَراعة التي تعتبر مقبولة خاصة إذا ما قارناها بنسب الوفاة المسجلَة في الماضي .

بيانات

إلتهابات المسالك البوليَة : ما بين الأسباب ، الأعراض وطرق العلاج

 

 

يصنَف الجهاز البولي من بين الأعضاء الحياتيَة الأولى في جسم الإنسان خاصَة وأنَه مرتبط بالمثانة والكلى التي تعتبر من العناصر الوظيفيَة الأولى بعد القلب والدَماغ، لذلك فإنَ أي خلل يصيب هذا الجهاز يطال الجسم بأكمله ويحبط عمل جميع وظائفه العضويَة ومن أهمَ المشاكل الصحيَة والمرضَيَة التي تصيب الجهاز البولي إلتهاب المسالك البوليَة الذي يصيب عدد لا يستهان به من المرضى وقد تتحوَل هذه المعاناة المرضيَة إلى حالة مزمنة تتعب المريض وترهقه فماهي هذه الإلتهابات ؟ أسبابها ؟وكيف يمكن علاجها أو الحدَ منها؟

Consultation-urologie

ماهيَة إلتهاب المسالك البولية؟

يعرَف إلتهاب المسالك البوليَة على أنَه إلتهاب بكتيري يصيب الجهاز البولي أو المسالك البوليّة، على مستوى الجزء السفلي أي بالمثانة على وجه الخصوص لأنَه المكان الأكثر حساسيَة وتأثَرا بالعوامل الخارجيَة والدَاخليَة المضرَة، ولهذا المرض مجموعة من الأعراض التي يمكن التَعرَف إليها بكلَ سهولة  أهمَها:
– آلام شديدة أسفل البطن عند التبول
-التبوَل المتكرَر
-الشعور بعدم الرَاحة وبحرقة شديدة أثناء التبول
-من أعراض الإلتهابات البوليَة الشَديدة ظهور الدَم في البول
– إرتفاع طفيف أو شديد في درجة الحرارة…إلخ وتعتبر الأعراض المذكورة هي الأكثر ثبوتا وشيوعا بين مختلف الإلتهابات البوليَة ولكن قد تظهر أعراض أخرى تختلف من مريض إلى آخر أي حسب الحالة.
وعن أسباب الإصابة بإلتهاب المسالك البوليَة يؤكَد أطبَاء الإختصاص أنَه يعود إلى وصول أو تواجد البكتيريا في منطقة   المسالك البوليّة جرَاء خلل معيَن، كما يؤكَد أطباء الجهاز البولي أنَ نسبة كبيرة من هذه الإلتهابات تظهر ضمن الآثار الجانبيَة لبعض العمليات الجراحيّة ونأخذ على سبيل المثال الحمل و الولادة حيث تصاب نسبة كبيرة من النساء حديثات الإنجاب بمثل هذه الإلتهابات كما يمكن أن تظهر أيضا بسبب حبس البول لفترات طويلة ومتكرَرة وهو أمر يتسبب في إعادة البول المدجَج بالسَموم إلى القناة البوليّة فيحدث هذا التسمم البكتيري إلتهابا بالمسالك البوليَة ، كما يمكن أن يسبب الحمل  بعض الإلتهابات البوليَة خاصَة وأنَ وزن الطَفل يضغط على الحالب بشدَة وقد يؤدي ذلك  إلى عدم تصريف البول بالطريقة الصحيحة فتظهر هذه الإلتهابات ،وقد تسبَب بعض الأمراض هذا النَوع من المشاكل الصحيَة كداء السكَري أو نقص المناعة، الإمساك ، الإستهلاك المكثَف لبعض الأدوية والمسكنَات التي قد تحدث خللا مباشرا في وظيفة  الكليتين فيحدث ذلك إلتهابا في المسالك البوليّة.

urologue

وقد تكون الإلتهابات مزمنة و لا يمكن التَخلَص منها إلاَ عن طريق الجراحة العامَة وهي الحالات التي تتبع الأمراض الخلقيَة الموجودة في الجهاز البولي حيث تحدث هذه العيوب خللا كبيرا في هذا الجهاز كإرجاع البول المليء بالسَموم والفضلات إلى الدَاخل بدلا من طرحه خارج الجسم وهو ما قد يسبب بعض الإلتهابات البوليَة المؤلمة والتي قد تكون خطيرة إذا لم يكن التَعامل معها بسرعة.
العلاج

غالبا ما يكون العلاج عن طريق الأدوية المضادَة للبكتيريا والإلتهابات إضافة إلى مسكنات الألم ولكن قد يضطر الطبيب إلى الإجراء الجراحي  خاصَة في الحالات المستعصية أو عند وجود عيب خلقي ووظيفي.
و للوقاية من أمراض الجهاز البولي وإلتهابات المسالك البوليّة لا بد من إتباع النصائح الأساسيَة لذلك ولعلَ أهمَها وأكثرها سهولة في التَطبيق هو شرب كميّات كبيرة من الماء، كي يتمكَن الجسم من القضاء على البكتيريا الضارة من خلال التَبوَل بصفة منتظمة لتنظيف مجرى البول من السَموم والعناصر المسببَة لظهور  هذه الإلتهابات البوليَة.

كما ينصح الأطبَاء بضرورة الإستشارة الطبيَة السَريعة عند ملاحظة الأعراض المذكورة خاصة الشعور بحرقة شديدة عند التبوَل المرافقة للدم كي لا تتطوَر الحالة وتتفاقم وتطال الكلى (مشاكل في الكلى)  وهو أسوء ما يمكن أن تسبَبه هذه الإلتهابات .

 

تراجع نسبة وفيات مرضى السَرطان ومبالغ طائلة للقضاء عليه

 

 

يتألَمون في صمت، يموتون تاركين وراءهم أوراقنا مبعثرة وقلوبنا مدمَرة، نحبَهم ولكن شبح الموت كان أقوى، إنَهم مرضى السَرطان ضحايا آفة العصر الكبرى الذي يعتبر المرض الأكثر فتكا وضراوة بحياة الإنسان، ولكنَ ورغم هذه الآلام والمعاناة التي يخلَفها مرض السَرطان على إختلاف أنواعه أثبت الإنسان أنه المخلوق الأكثر إعجازا على الأرض خاصَة بعد أن تحسَنت نسبة الأمل في الحياة عند مرضى السَرطان خلال السَنوات الأخيرة فماهي الأسباب التي أحدثت التَغيير في هذا المجال ومكنَت  من إعادة  الحياة إلى العديد من المرضى بعد فترة علاج طويلة ؟                                      cancer mere

أسباب تراجع نسبة وفاة مرضى السَرطان

يِؤكَد أغلب أطبَاء مرض السَرطان والأورام  أنَ القضاء على هذا المرض أصبح أسهل من ذي قبل خاصَة مع ما توصَل إليه  العلم والطبَ في هذا المجال ويعدَ الدَواء الأكثر نجاعة وفاعليَة في القضاء على هذا المرض، العلاج الكيميائي الذي حقق نسبة نجاح كبيرة في السنوات الأخيرة من خلال عدد الأشخاص الذين تمكَنوا من القضاء على آفة السَرطان بعد الخضوع إلى هذا العلاج ورغم أن تكاليفه باهظة إضافة إلى صعوبة تحمَل آثاره كتساقط الشَعر ، الآلام المتفاوتة وغيرها من الأعراض التي يخلَفها العلاج الكيميائي على جسد المريض إلاَ أنَه يعتبر الحل اللأخير ومنبع الأمل الوحيد للقضاء نهائيَا على الخلايا السَرطانيَة .
ومن بين الأسباب أيضا الإرتفاع المتزايد للأدوية التي تمنع إنتشار وتوغَل هذه الآفة في جسد المريض، ما يسمَى بالعلاجات المستهدفة، التي ساهمت وبشكل كبير في تحسين مستوى العلاجات المعتمدة للقضاء على السرطان.

cancer agééفحسب معلومات نشرتها صحيفة واشنطن تايمز ضمن تقرير لها في الغرض، إستطاع الطبَ اليوم وبعد مرور عقود طويلة من البحث والعمل على إيجاد أفضل وأنجع الطرق العلاجيَة لمكافحة السَرطان أن يوفَر مختلف الأدوية والخطط العلاجيَة الجديدة والتَقنيات الطبيَة الحديثة والمتطوَرة التي تساعد على العناية بمرضى السَرطان.
أرقام مشجَعة
حسب تقارير مراكز ومعاهد الصحَة الوطنيَة الأميركيَة وقع إنفاق السنة الفارطة ما يقارب 219 مليار دولار على تكاليف ونفقات الملازم الطبية الخاصة بعلاج السَرطان والإنتاجية الطبيَة الناشطة في الغرض خاصَة و أنَ ما يقارب نصف مليون شخص في الولايات المتحدة يصاب سنويَا بهذا المرض وهو ما يفسَر تظافر وتكاثف الجهود المبذولة لمكافحة هذه الآفة وهذا  يعكسه تراجع معدَل وفيات السَرطان في السنوات الأخيرة رغم إرتفاع نسبة النَمو والتَهرَم السَكاني(زيادة عدد المسنين) وهو ما دفع بالولايات المتَحدة الأمريكيَة إلى إنفاق ما يقارب 11.5 مليار دولار سنويَا لعلاج السَرطان ولكن تبقى المجهودات العربيَة المبذولة لمكافحة هذه الآفة ضعيفة وغير فعَالة مقارنة بنسبة المصابين بهذا المرض.

عندما تكون جراحة التَجميل هي الحل الوحيد للشَفاه الأرنبيَة

 

 

من طرائف الشَعوب الأولى و الجاهليَة أنَها كانت تعتبر ظاهرة الشَفاه الأرنبية الخلقية  عقابا إلهيَا يولد مع الطَفل إذا رأت الأم أرنبا وهي حامل لذلك كانت رؤية اللأرنب ممنوعة على الحوامل فتم التَعامل مع هذا المشكل كلعنة سماويَة  مفروضة لا يمكن علاجها ، ومع تقدَم الشَعوب ونضج الفكر العلمي والطبَي تَم التَوصَل إلى حقيقة هذا العيب الذي أصبح  يصنَف في مصطلحات الطب الحديث ضمن العيوب والأمراض الخلقيَة ويعالج من خلال جراحة تجميل ترميميَة وتصحيحيَة، فماهي خصائص هذا المرض وكيف يمكن القضاء عليه من خلال جراحات التَجميل؟

bune

تعريف الشَفاه الأرنبيَة

أثبتت الدَراسات العلميَة والطبيَة التي سعت إلى فك رموز مشكل الشَفاه الأرنبيَة أَنه إنشقاق أو تشوه خلقي يحدث في الشفة وقد يصاحبه تشوَه في الحنك أيضا، فتكون الأجزاء المكونة لسقف الفم متفككة وغير ملتحمة، ورغم أنَ هذه الحالة تكون طبيعية أثناء مراحل الحمل خاصة وأن أجزاء الشفاه العليا والحنك اليمنى واليسرى تتكوَن بشكل منفصل في الثلاثة الشهور الأولى من فترة الحمل ثم تلتحم بعد ذلك لبناء سقف الفم والشفاه العليا، ويفسر الأطباء هذا المشكل على أنَه ناتج إلى خلل جيني ووراثي  وأنَ هذه الجينات هي المسؤولة عن شكل هذه الشَفاه وقد يكون الخلل أيضا سببه بيئي أيضا وقد يكون التَدخين و سوء التَغذية من الأسباب أيضا كما ترجح نسبة لا يستهان بها من الأطباء أن شرب الكحول وتناول أدوية معيَنة قد تكون من الأسباب الرئيسية لإصابة الجنين بهذا التَشَوه .

b1

وحسب إحصائيات عالمية يولد سنويَا طفل يعاني من الشفاه الأرنبيَة من مجموع 700 مولود وذلك في الولايات المتَحدة الأمريكيَة، أمَ العالم العربي ورغم عدم توفَر إحصائيات حديثة ودقيقة حول نسبة الأطفال الذين يولدون بهذا العيب سنويَا إلاَ أنَ المؤشَرات تؤكَد وجود نسبة هامَة منهم خاصَة إذا ما تأمَلنا معدَل الأشخاص خاصة الأطفال الذين يخضعون سنويَا لجراحات التَجميل للتخلَص نهائيَا من الشَفاه الأرنبيَة.
العلاج
إنَ علاج الشَفاه الأرنبيَة يكون جراحيا أي من خلال عمليَة تجميل دقيقة يجريها طبيب تجميل على درجة عالية من الخبرة والكفاءة إضافة إلى توفَر طاقم طبي محترف لأنَ هذا النَوع من العمليَات يتطلَب عملا جماعيا يقوم به فريق عمل طبي متكامل يشمل مجموعة من المختصين (خبير تجميل، طبيب أطفال، وطبيب أسنان وتقويم اسنان للأطفال، وجراح تجميل، واخصائي انف وأذن وحنجرة، وطبيب نفسي، واخصائي نطق وخبير في أمراض الوراثة) لكي تكون النتيجة مثالية من الناحية التَجميليَة والوظيفيَة أيضا.

عادة، تهدف هذه الجراحة إلى إصلاح الشفة الأرنبية من خلال ربط أجزاء العضلة المحيطة بالفم ببعضها البعض وتعديل فتحة الأنف وتعتبر هذه العمليَة من الجراحات التجميلية الدقيقة خاصَة وأنَها تجمع بين العلاج الترميمي التصحيحي والعلاج الوظيفي و بعد هذه العمليَة يقع التَركيز على وظيفة النطق ومخارج الحروف التي يشرف عليها اخصَائي النطق والتَقويم.

عندما تكون جراحة تجميل وترميم الثَدي البلسم الشافي لمرض السَرطان

 

 

يصيب سرطان الثَدي نسبة لا يستهان بها من النَساء في العالم ، ففي الماضي كان هذا المرض يصنَف ضمن قائمة الأمراض الخبيثة التي يصعب علاجها والقضاء عليها بصفة نهاية  ، ورغم أنَه وإلى حدَ هذه السَاعة لا يزال يفتك بحياة الكثيرات إلاَ أنَ الأمل في الحياة لمريضات سرطان الثَدي إرتفع في السَنوات الأخيرة ، ففي الماضي كانت مريضة سرطان الثَدي تشعر بالخجل وتفقد ثقتها وشعورها بأنوثتها عندما تضطر لإستئصال ثديها بالكامل للتَخلَص من المرض واليوم ، يمكن لها أن تتخطَى هذا العيب من خلال الخضوع إلى جراحة ترميميَة وتجميلية للثدي وهو إختصاص يتبع مجال جراحات التَجميل ، فكيف ساعدت جراحة تجميل وترميم الثَدي مريضات سرطان الثَدي على تخطَي هذه التَجربة القاسية للمضي قدما  نحو أمل جديد في الحياة ؟

seins

فوائد عمليَة ترميم الثَدي بعد الإستئصال

تعتبر عمليَة ترميم الثدي بعد إستئصال ورم السَرطان من أهم مميَزات جراحات التَجميل فهي تساعد المريضة على إستعادة ثقتها بنفسها وبجسدها من جديد، ورغم أنَ عمليَة إستئصال الثَدي التي يقع إجراؤها على يد طبيب مختص في جراحة الأورام تقضي تماما على جمال و مظهر الثَدي إلاَ أنَ جراحة الترميم تساعد على سد هذا النَقص خاصَة عندما يكون الإستئصال جزئي وغير كلَي لأنَه يحدث عدم توازن بين الثديين فتصبح جراحة تجميل الثَدي ضروريَة لبناء التناسق بينهما ، وحسب معلومات وردت في دراسة أصدرتها الجمعيَة الأمريكية للسرطان وأشرف عليها باحثون بجامعة ميتشيغن ، فإنَ النساء اللواتي خضعن لجراحة إستئصال الثدي للقضاء على آفة السَرطان قد أصبحن أكثر سعادة وثقة عن ما كنَ عليه في الماضي بعد خضوعهنَ لعمليَة تجميل الثَدي وأنَ عمليَة التَرميم وإعادة بناء الثَدي عادت عليهنَ بالفائدة على المستويين النَفسي والجسدي .

إعادة بناء الثدي

خصائص ومراحل هذه العمليَة   

كغيرها من العمليَات والجراحات لعمليَة ترميم الثَدي مراحل أساسيَة ودقيقة فهي تقوم بالأساس على عمليَة الرسم وتحديد الحجم المطلوب والمرغوب فيه إضافة إلى إعادة تشكيل الثَدي وملء محتواه ثمَ تقع إعادة تكوين شكل الحلمة وتثبيت الثدي بطريقة متساوية للمحافظة على الشَكل العام وعضلات الصَدر، وحسب رغبة المريضة تتم عمليَة تجميل الثدي من خلال تكبيره أي ملئه لإعطائه حجما مثاليَا يتناسب مع  حجم الجسم وذلك عن طريق الغرسات الإصطناعيَة (بالونات السليكون ) أو حقن الدهون في الثَدي حسب إختيار المريضة والحالة الصحيَة للثَدي .

ملاحظة 

إنَ علاج سرطان الثَدي لا يستدعي بالضرورة عمليَة إستئصال كاملة للثدي فأحيانا يختفي هذا المرض  عن طريق العلاج الغير جراحي كالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي ، كما لا يمكن  للمريضة أن تخضع لعمليَة التَرميم وإعادة البناء إذا ما نهىاها الطَبيب المختص والمباشر للحالة عن ذلك أي تجرى عملية تجميل وترميم الثدي بناء على توصيات وموافقة طبيب الأورام ، ولكن وفي أغلب الحالات لا يمنع هذا الأخير عملية التَرميم لأنَه يدرك تماما ما تضيفه هذه العمليَة لنفسية ومعنويات مريضة السَرطان ، بل على العكس يشجَع أغلب أطبَاء الأورام المريضات على إجراء هذه العمليَة لكسب ثقتهن في أنفسهنَ من جديد والعودة إلى الحياة الطبيَعة بسرعة.

أمراض عصبيَة مستعصية ؟

 

 

غريبة هي الحياة، عبارة تخطر على بالك إذا ما شاءت الأقدار أو قررَت زيارة أحد المستشفيات أو المراكز المتخصصة في الأمراض العصبيَة والنَفسيَة، ستجد أشخاصا يقبعون لسنوات طويلة بين جدارن المستشفى كانوا في الماضي يعيشون حياة طبيعيَة وعاديَة قبل أن تعصف بهم الأقدار وتضعهم في هذا المكان الذي لا يعد سيئا مقارنة بالمجتمع الذي لا يمكن أن يتقبَلهم بسهولة وهم يحملون امراض وعقدا نفسيَة متنوَعة، فماهي هذه الأمراض؟ وكيف يمكن التَعامل معها وإلى أي مدى يمكن أن تكون الأمراض العصبيَة خطيرة على حياة الإنسان.

Image associée

الأمراض العصبيَة

تعرَف الأمراض العصبيَة على أنَها مجموعة الآفات المرضيَة التي تصيب الدَماغ وتحدث إضطرابات نفسية وسلوكيَة مختلفة في جسم الإنسان وتصنَف ضمن الأمراض المستعصية والتي قد تكون خطيرة خاصَة وأنَ آثارها تطال المريض والآخرين في نفس الوقت ورغم أنَ الأمراض العصبيَة تصنَف وتتنوَع من مرض إلى آخر إلاَ أنَ جميعها يتطلَب المتابعة المتواصلة والدَقيقة وتصنَف الأمراض العصبيَة إلى نوعين : ويتمثَل النَوع الأوَل في الأمراض العصبيَة المكتسبة أي النَاتجة عن الحوادث والصدمات التي قد تواجه الإنسان في حاته (إرتجاج نتيجة حادث سيارة ، صدمة نفسية تسببت في خلل عصبي جراء فقدان شخص عزيز ، أو موقف شديد الصعوبة عاشه المريض في الماضي فلم يستطع تحمَله …إلخ )  ويتمثَل النوع الثاني من الأمراض العصبيَة هي الأمراض الخلقيَة أي التي تولد مع الإنسان كالإعاقات الذهنية(ذوي الاحتياجات الخاصَة …) .
الأمراض الأكثر صعوبة
وتصنَف الأمراض العصبيَة من الأصعب إلى الأقل صعوبة فأكثرها دقَة هي الاصابات التي قد تحدث في منطقة القحف الدماغية إضافة إلى الأورام الدَماغية التي تحدث إضطرابات عصبيَة في الدَماغ، كذلك إضطرابات الدورة الدمويَة، تمدد الأوعية الدموية في الدماغ، الشلل ومختلف إصابات العمود الفقري، إصابات الحبل الشوكي، وهناك أيضا أمراض عصبيَة نفسية كما سبق وذكرنا كآلام الرَأس المزمنة كالصداع النَصفي (شَقيقة) التي تكون آلامها في أغلب الأحيان شديدة  وغير محتملة وقد بيَنت دراسة أوروبية حول هذا النوع من الصداع أن قرابة 17 بالمائة من النساء يعانين من هذا المرض وبعده مباشرة نجد مرض الصَرع الذي قد يصيب الصَغار والكبار على حدَ السَواء .

Résultat de recherche d'images pour "‫مريض نفسي بمستشفى الأمراض العصبية‬‎"

كما يعتبر مرض الوهن العضلي الوبيل ضمن أكثر الأمراض الصعبة والمستعصية لما يسببه من إضطرابات عضليَة في جسم الإنسان، وهناك آلام عصبيَة قد شعر بها المريض ولكنها لا ترتبط بمرض محدد ومعرفا طبيَا كأن نشعر بآلام عضلية ومفصلية في كامل أنحاء الجسم دون أي سبب وهو امر يرجح أغل أطباء الأعصاب أنَه قد يظهر نتيجة الضَغوطات والمشاكل العمليَة أو الإجتماعيَة  ، ومن بين الأمراض العصبيَة الرَائجة أيضا والتي تعتبر مرض العصر بعد مرض السرطان والسكري نذكر مرض الزَهايمر الذي يعرَفه الأطبَاء على أنَه مرض ناتج عن الخرف والتَقدم في السَن وأحيانا قد يظهر في سن الكهولة أيضا لذلك يعرَف طبيَا أيضا بالخرف الكهلي وهو مرض يعود إلى أسباب معروفة وغير معروفة ، والسيء في هذا المرض أنَه يعيق الحياة اليوميَة للمريض الذي قد يخرج من بيته وينسى طريق العودة وهو الأمر الذي يعد خطير للغاية لذلك فإنَ مرضى الزهايمر هم في حاجة دائمة إلى المراقبة والحيطة الأسريَة والإجتماعيَة .

Résultat de recherche d'images pour "‫مريض نفسي بمستشفى الأمراض العصبية‬‎"

إنَ قائمة الأمراض العصبيَة طويلة ومضمونها عميق وفي غاية الدقة لذلك أهم ما يشدد عنه أطباء الأعصاب هو أن يقع التعامل مع مريض الأعصاب بإنسانيَة مفرطة وتفهَم كبير لسوكه ومساعدته على التعايش مع وضعه و  الإستمرار في العلاج حتَى وإن كان الأمل في الشَفاء ضعيفا ،  لأنَ مرضى الأعصاب خاصة الذين كانوا ضحايا الصَدمات والحوادث تهتز الحياة في أعينهم بشكل ثوري و شديد وأفضل حل لمساعدتهم هو إشعارهم بأنهم الأفضل وأنه يمكنهم عيش حياة طبيعية رغم المعاناة والألم بغض النَظر عن طبيعة المرض وأسبابه .

 

 

أمراض الجهاز الهضمي : ما بين الخطورة والعلاج

Résultat de recherche d'images pour "‫أمراض الجهاز الهضمي‬‎"

يعاني العديد من الأشخاص من أمراض مختلفة ومتنوَعة التي تصيب الجهاز الهضمي، و تنقسم إلى نوعين أي السَطحية والتي لا تمثَل خطرا على حياة الإنسان ويمكن علاجها من خلال الأدوية البسيطة و النوَع الثاني الذي يصنَف على أنَه خطير ويمثَل تهديدا كبيرا على حياة الإنسان خاصَة إذا كان المرض خبيثا لأنَ الجهاز الهضمي عنصرا أساسيا للغاية حيث يعمل على تحقيق التوازن الوظيفي لمختلف أعضاء الجسم، فماهي أبرز أمراض الجهاز الهضمية؟ وإلى أي درجة تكمن خطورتها؟

القرحة الهضميَة:

إنَ مرض القرحة الهضمية يصيب نسبة كبيرة من الأشخاص ويعدَ الأكثر شيوعا وضمن الأمراض المنتشرة حول العالم يظهر عندما يحدث تآكل ينتج عنه جرح في الغشاء المخاطي بجدار المعدة أو في الأمعاء الدقيقة وقد تحدث القرحة أيضا أسفل المريء، وغالبا ما تكونأعراضها متجليَة من خلال الشَعور بآلام شديدةفي المعدة تظهر خاصَة عند تناول الأطعمة المشبعة بالبهارات الحارة أو عند الغضب أو  تشنَج الأعصاب بشدة بسبب ضغوطات العمل أو المشاكل الأسريَة والإجتماعيَة .

العدوى البكتيرية

ومن ضمن الأمراض التي قد تصيب الجهاز الهضمي أيضا ما يسمَى بالعدوى البكتيرية وهو مرض لا يتطلب جراحة الجهاز الهضمي حيث يمكن علاجه عن طريق تناول أدوية معيَنة يصفها الطَبيب المختص في أمراض الجهاز الهضمي.

%d9%82%d8%b1%d8%ad%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%af%d8%a9

الإسهال:

يصيب مرض الإسهال الكبار والصَغار ويتمثَل في إخراج البراز على شكل سائل ليَن أي غير متماسك ويكون ذلك لعدَة مرَات في اليوم نفسه ويمكن إعتبار الشَخص يعاني من الإسهال عندما يخرج هذا البراز السائل أكثر من 5 أو 6 مرَات في اليوم ، وعندها تصبح الإستشارة  الطبيَة ضروريَة لمعرفة الأسباب .

مرض إلتهاب الكبد الفيروسي

يصنَف مرض إلتهاب الكبد ضمن أمراض الجهاز الهضمي والباطني وهو من الأمراض المعدية  ويصنَف إلى أنواع مختلفة أ / ب / ج / د / هـ وهناك إلتهاب الكبد “G” أيضا وتبرز خطورة هذا المرض إذا ما كان وراءه مرض السرطان الذي قد ينتهي بالمريض في غرفة جراحة الأورام ، فأعراض إلتهاب الكبد الفيروسي صعبة الإحتمال وقد ترعب المريض وتشعره بالخوف كالنزيف ، عدم القدرة على البلع ، إنخفاض شديد في الوزن وقد تكون هذه الأعراض أيضا من علامات وجود سرطان معدي معوي ، ولكن يعتبرسرطان القولون والمستقيم   من بين حالات السرطان الهضمي الأكثر إنتشارا التي تعتبر من أكثر الأمراض المسببة للوفيات .

تتعدد أمراض الجهاز الهضمي وتختلف ورغم أنَ أغلبها تكون صعبة  وفتَاكة إلاَ أن الطب إستطاع التَغلَب عليها وإيجاد العلاجات المناسبة لأغلب السرطانات الهضمية  خاصَة إذا ما تمَ كشف الحالة وعلاجها باكراً، ولكن الخطورة تكمن في الأعراض التي تكون بسيطة وخفيفة خاصَة في المراحل الأولى وقد يظنها المريض أعراضاعادية  جرَاء تناول أطعمة معيَنة ، لذلك ينصح الأطباء بضرورة الإستشارة الطبيَة السَريعة عند الشَعور ببعض الآلام الهضمية المتكررة حتَى وإن كانت خفيفة .

ماهي أبرز خصائص جراحة تجميل الأذن؟

 

 

oreille

تعتبر جراحة تجميل الأذن من أكثر الجراحات رواجا وتداولا بين أغلب حرفاء مصحَات التجميل خاصة وأن الأذن وإلى جانب أهميتها الوظيفية الحياتية وهي حاسَة السَمع  تبقى من من العناصر الأساسيَة الأولى لتجميل الوجه وإبراز شكله، فماهي أبرز العمليات التجميلية الخاصة بالأذن وماهي الخصائص الأساسية لهذه الجراحة؟

متى تصبح ضرورية؟

قد تتسبب الأذن الكبيرة للعديد من الأشخاص بمشاكل إجتماعية مختلفة تجعلهم في إنعزال تام عن الآخرين وهي سلوكيات تظهر آثارها خاصَة في مرحلة الطفولة أي عند الأطفال، حيث يتعرَض الطفل الذي يعاني من تضخَم الأذنين من سخرية أصدقائه الذين قد يذهب بهم الأمر إلى تشبيهه بالفأرة أو الأرنب وقد يصبح كنية أو لقب شهرة له، فتزداد وتكبر مشاعر النَقص وقلة الثَقة عنده وقد يدخل في دائرة عويصة من الإكتئاب قد لا تحمد عقباها، وهنا بالتحديد تبرز أهميَة دور جراحة تجميل الأذن ، وقد يلجأ المريض أيضا إلى هذه العملية ليس لتصغير الأذن فقط بل إلى تثبيت الأذن أي تقريبها من الرَأس فتصبح ملتحمة به وبالتَالي لا تعود الأذن بارزة وتكتسب مظهرا طبيعيا  ، ومن بين أكبر المشاكل التي قد تعاني منها الأذن والتي لا تنتهي إلاَ بجراحة تجميل نذكر المشاكل التالية:
-طية الأذن أو ما يعرف بالأذن المطويَة و الوطواطيَة .
- الأذن القوقعية: وهي أقصى درجات تطور حالة  الأذن المطوية
-أذن غير متكونه أي صغيرة جدَا
– زوائد جلدية  أمام الأذن أو داخلها .
-أذن بدون غضروف…إلخ.

خصائص هذه العمليَة

ويمكن لأي شخص إجراء عملية تجميل الأذن إبتداءا من سن الأربع سنوات لأنَه بعد هذا العمر يكتمل النَمو الشَكلي للأذن وهو السَن الطبيعي للخضوع لهذه العمليَة، وتقوم هذه الجراحة على مبدأ إجراء شق، ونحت الغضروف وتشكيله حسب الحجم المناسب للوجه والأذن، ثم يقع تثبيت الأذن بالرَأس وفي أغلب الأحيان تبدو نتيجة هذه العمليَة طبيعيَة للغاية وغير مرئيَة لأنَ فتحة الشق والعملية تكون مخفيَة خلف الأذن تماما .

وتصبح جراحة الأذن إجباريَة للأشخاص الذين يعانون من بروز الأذن الخفاشية أو المسمَاة بالوطواطيَة ورغم أن جراحة تجميل الأذن يمكن إجراؤها بداية من سن الرَابعة إلاَ أن عمليَة إعادة البناء تستوجب أن يكون الطفل في سن السابعة لأنَ الأذن تستكمل نموَ غضاريفها بشكل كامل وتام بين الرابعة والسابعة إذا فالسَن الأفضل لإجراء جراحة إعادة بناء الأذن تكون في سن السَابعة .

ورغم دقة هذه العمليَة إلاَ أنَها لا تحتوي على آثار جانبيَة سيئة وتصنف ضمن عمليات التجميل الأقل خطورة ورغم أن خطر الإلتهابات ممكن الحدوث في جراحة الأذن إلاَ أنه يتلاشى بإستخدام المضادات والأدوية المناسبة وغالبا ما تكون نتيجة جراحة تجميل الأذن مثالية وعند حسن ظن المريض.