جراحة السَمنة أنواعها ومميَزاتها؟

obesite

ماهي جراحة السَمنة وأبرز مميَزاتها ؟

إنَ جراحة السَمنة تونس  من أكثر الجراحات طلبا من قبل حرفاء مصحَة “ماد إسبوار” وذلك لتميَز وكفاءة أطبائنا الذين أثبتوا وعن جدارة خبرتهم في مجال جراحة التَجميل وخاصَة جراحة السَمنة، فالبدانة أصبحت من أكثر المشاكل الصحيَة التي يعاني منها العديد من الأشخاص سواء كانوا من النساء أو من الرَجال.

ويعتبر هذا النَوع من العمليات أو الجراحات الوسيلة الوحيدة للتخلص من  السَمنة المفرطة عند الأشخاص الذين قاموا بتجربة الأنظمة الغذائية (الحمية) ، ممارسة التمارين الرياضية ، الأدوية لإنقاص وزنه الضَخم ، ولكن دون جدوى حيث لم تعطي محاولاتهم  نتائج إيجابية ، لتصبح الجراحة الحلَ المثالي والنَهائي لهذه المشكلة ، وهذا ما يدعونا إلى التَساؤل عن ماهية هذه الجراحة أنواعها ومراحلها؟

تجرى جراحات السَمنة بطريقتين مختلفتين منها ما يجرى عن طريق المنظار الجَراحي ومنها ما يجرى بطرق أخرى، ولكن َ في السَنوات الأخيرة، أصبحت أغلب جراحات تجرى بالمنظار الجراحي، خاصَة أنَ أغلب العمليَات التي تجرى عن طريق المنظار الجراحي تجرى دون حدوث مضاعفات خطيرة تهدد حياة المريض خاصَة وأنَ مضاعفات جراحة السَمنة لا تختلف عن المضاعفات الخطيرة التي قد تسبَبها جراحة الزَائدة أو القولون.

ويمكن تقسيم جراحة البدانة أو السَمنة إلى قسمين:

  •  عملية تصغير حجم المعدة فقط كعملية ربط المعدة، تكميم المعدة، وعملية بالون المعدة.
  •  عمليَة تصغير حجم المعدة أو ما يعرف بالباي باس والتَقليل في عمليَة الإمتصاص كعملية التحويل المصغَرة للمعدة، ما يعرف بتحويل مسار المعدة.

ربط المعدة مميَزاتها:

وهي أكثر الجراحات رواجا وتلاقي إقبالا كبير من قبل حرفاء مصحَات التَجميل وهي قارب النَجاة الذي يلجأ إليه الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أي الذين يزيد وزنهم عن 100 كيلو غرام ، وتقوم هذه التقنية أو العمليَة  بإنقاص الوزن بسهولة و في وقت وجيز حيث يقع إستئصال الهرمون المسئول عن  تناول الطعام  ، فيقع تصغير حجم المعدة و التحكم في قدرة المعدة علي التمدد و تقيَد هرمونات الجوع  للحفاظ علي  توازن عملية الهضم بطريقة صحيحة .

مميزات جراحة السمنة على إختلاف أنواعها :

  • من أقل الجراحات التَجميلية تكلفه.
  • يغادر المريض المصحة وفي فترة وجيزة وفي بعض الحالات في نفس اليوم، ويمارس حياته الطبيعة خلال أسبوعين.
  • تفقد المريض شعور الجوع المتواصل و تنقص عنده الشهية للأكل.
  • يتخلَص مريض السَمنة من 50% من وزنه بعد ستة شهور، ويصل إلى وزنه المثالي خلال سنة.
  • عدم ظهور مضاعفات خطيرة متكررة، فهي عملية تعد آمنة جدا إلى حد ما خاصة مع تطوَر الأجهزة والتَقتيات المعتمدة إضافة إلى كفاءة الأطبَاء وخبرتهم العالية في المجال.
  • تساهم عمليات السَمنة في القضاء على مرض السَكر بنسبة 75%.
  • تساعد في المحافظة على فيزيولوجية الجهاز الهضمي وتحقيق توازنه.

ملاحظة:

ينصح خبراء التَجميل المرضى بإتباع النصائح والأنظمة الغذائية التي يقع وصفها في فترة ما بعد العملية وعدم خرق أي قاعدة من القواعد المنصوص بها لأنَ أي تجاوز قد يقع في فترة ما بعد العلاج قد يعرقل النتائج ويحبط نجاح هدف العمليَة وهو المحافظة على جسم سليم ومتوازن خال من الدَهون.