جراحة تجميل الأذن في تونس : جراحة مضمونة النتائج ، بسيطة وخالية من المضاعفات

oune

جراحة تجميل الأذن في تونس

إنَ الأذن تكمَل جمال الوجه لذلك نجد العديد من الأشخاص يهتمون إهتماما خاصَا بجمالها إلى درجة الخضوع إلى عمليات جراحية تجميلية لإخفاء عيوب الأذن التي قد تكون مصدر قلق أو سبب من أسباب سخرية الآخرين ، فجاءت هذه الجراحة لتلعب دور الخارق المنقذ.

وجراحة تجميل الأذن تونس هي عملية تهدف إلي ترميم و إصلاح التشوهات علي مستوي الأذن ، تكون هذه العملية تجميلية أو ترميمية في كلتا الحالتين, ويهدف هذا التدخل الجراحي لإعادة تشكيل غضروف الأذن لتحقيق الشكل الطبيعي للأذن ، وجراحة تجميل الأذن هي جراحة بسيطة جدا وهي من ضمن أكثر العمليات طلبا لدى حرفاء ماد إسبوار . مضاعفاتها نادرة ،ويمكن إجراء هذه  الجراحة التجميلية للأذن  بداية من سن السابعة، عندما تصل الأذن إلى الحجم الطبيعي أي الشكل الذي سيكون نفسه في مرحلة البلوغ.

هذه العملية تفيد  الكبار والصَغار على حد السَواء لأنها تساعدهم  على تجنب الاضطرار و تفادى السخرية والاستهزاء من الآخرين، ويمكن إجراء هذه الجراحة في أي سن دون إمكانية حدوث مضاعفات .

الجراحة
يشق جرَاح التجميل المختص شقَا  صغيرا في الجزء الخلفي من الأذن لكشف غضروف الأذن ،  ثم يشكَل الأذن ليصبح  الغضروف مثالي كما يريده المريض ثم يقع  تثبيته تثبيتا نهائيا .

 وقد إزداد الطلب على هذا النَوع من الجراحات التَجميلية مؤخَرا ومن أبرز وأهم الحالات التي تتطلب هذا الحل التَجميلي والجراحي نذكر:

-زوائد جلدية أمام فتحة الأذن(في الخدين تتكون من نتوئات جلدية مع أو بدون غضروف
– أذنان كبيرتان
– أذان بارزاتان
– الأذن المطوية: الأذن على شكل كوب و الطرفين العلوى و السفلى مطويان للداخل
– الأذن القوقعية: درجة متقدمة من الأذن المطوية
– أذن ستال أو سبوك (بالحافة الخارجية للصوان )
– أذن الكربتية (عدم وجود منخفض بين الأذن والرأس في مؤخرة الأذن  )
– أذن صغيرة او غير متكونه (صغر أو غياب الأذن مع أو بدون فتحة الأذن الخارجية) .
– شقوق كبيرة و تجاعيد بصيوان الأذن .

تتميَز هذه العمليَة بالطَبيعية لأنَ أثر الفتحة الجراحية يكون خلف الأذن تماما وبالتَالي لا يمكن لأي شخص أن يشكك في طبيعية شكل الأذن .