شفط الدهون بالليزر: للتخلص من الدهون دون جراحة

يعتبر شفط الدهون بالليزر بديلاً جيدًا لجراحة شفط الدهون الكلاسيكيّة، وهي عملية تجميلية يتهافت عليها الجميع باستمرار خاصّة في الآونة الأخيرة.

انّ عمليّة شفط الدهون بالليزر تقدّم نتائج طبيعية، علاوة على أنها تعمل على إزالة الدهون دون اللجوء إلى الجراحة، فماد اسبوار ستعمل على تأمين أفضل طبيب تجميل في تونس للقيام بهذه التقنية لكم.

ما هي أهم مميزات عمليّة شفط الدهون بالليزر؟

على الرغم من أن عملية شفط الدهون التقليدية تنتج فقط ندوبا تكون في أغلب الأحيان غير مرئية بسبب استخدام قنية رقيقة جدًا، فإن عمليّة شفط الدهون بالليزر لها ميزة أخرى وهي عدم ترك أي أثر على الجلد.

لا تتطلب هذه التقنية التجميليّة التخدير العام ولكن فقط الموضعي حتى لا يشعر المعني بالأمر بالقلق أو الألم.

بعد امتصاص كلّ الدهون الزائدة، يكون خطر التعرّض للكدمات والتورم والوذمات منخفضا جدا بفضل هذه التقنية الحديثة التي توفرها ماد اسبوار للجميع تحت أيادي واشراف أفضل طبيب تجميل في تونس.

هذه التقنية المعروفة أيضًا باسم تحلل الدهون بالليزر وهي تنطوي ضمن العمليات التجميليّة لا تسمح بالتخلّص من كل رواسب الدهون، لذلك يوصى بهذه التقنية لأولئك الذين يريدون التخلّص من شحوم منطقة واحدة أو أكثر من أجسامهم.

نتيجة عمليّة شفط الدهون بالليزر

مهما كانت المساحة التي تريدون إزالة الدهون منها، فإن شق الجلد الذي يتم إجراؤه لا يتجاوز 1 ملم. ونظرًا لأن البطن هو من أكثر المناطق في الجسم الذي يتأثر بتراكم الدهون، فمن المهم التحقق مما إذا كان المعني بالأمر سيقوم بإجراء عملية شفط الدهون الكلاسيكيّة أو بالليزر مع أو دون جراحة شد البطن.

ومثل بقيّة عمليات التجميل الأخرى التي تعتمد بالأساس على الليزر مثل جراحة رأب الجفن أو علاج الندوب، فإنّ تحلل الدهون بالليزر يمنح نتيجة جيّدة للغاية لأنه يوفر علاجًا أكثر دقة من شفط الدهون التقليدي.

انّ النتيجة ستكون مرئيّة فور الانتهاء من العمليّة الا أنّ المظهر النهائي سيكتمل بعد مرور 3 أشهر من موعد اجراء التقنية.