للرجل والمرأة: ما هو العمر المناسب لنجاح عمليّة التلقيح الاصطناعي؟

أحيانا يكون الحلّ عند عدم القدرة على الانجاب هو المساعدة الطبيّة التي تكون ناجعة وتوفّر الكثير من الجهد والمال.

ولكن من أهم الأسئلة التي تمثّل هاجسا لدى العائلة قبل الشروع في العمليّة هو الحد الأدنى لسن التلقيح الاصطناعي وهل يتعلق الأمر فقط بالنساء أو هل يهم هذا الموضوع الرجل أيضًا؟

لذلك سنحاول من خلال هذا المقال تقديم إجابات حول هاجس العمر فيما يتعلق بالتلقيح الاصطناعي.

الحد الأدنى لسن التلقيح الصناعي لدى النساء

 

العمر هو عامل مهم في نجاح التلقيح الاصطناعي في المختبر اذ يمكن أن تقل فرص الحمل والانجاب في عمر معين ويكون الخطر دائما في سن متقدمة.

فيما يخصّ النساء، ينخفض مستوى الخصوبة في عمر معين ويرافقه كذلك انخفاض في جودة البويضات.

حيث نشر مركز أبحاث في اسبانيا قبل عام بحثًا حول هذا الموضوع، ووفقًا لمعهد Dexeus ، فإن معدل ولادة النساء من سن 38 إلى 39 سنة هو 23.6 ٪، في حين أنه ينخفض ​​إلى 15.6 ٪ للنساء بين 40 و41 و 6.6 ٪ للفئة العمرية التي تكون بين 42 – 43 سنة، وتنخفض هذه النسبة إلى 1.3 ٪ بعد 44 سنة.

إذا كان معدل الحمل ينخفض بمرور الوقت، فذلك بالتحديد بسبب الكبر في السن الذي يمكن أن يكون عاملا مهما لتشوه الكروموسومات لدى النساء.

بعد سنّ الـ 43، يمكن أن تتشوّه كروموسومات 90 ٪ من البويضات ومع ذلك، فإن نجاح التلقيح الاصطناعي يعتمد قبل كل شيء على نوعية البويضات.

 

الحد الأدنى لسن التلقيح الاصطناعي عند الرجال

قبل إجراء عملية التلقيح الاصطناعي مع الحيوانات المنوية، من الأفضل معرفة أن هناك أيضًا حدًا أدنى للسن بالنسبة للرجال للحصول على حمل ناجح وهذا هو الختام لدراسة أجريت تحت رعاية الجمعية الأوروبية للتكاثر البشري والأجنة.

 

بعد دراسة 7،753 حالة من الأزواج الذين استخدموا التلقيح الاصطناعي في الولايات المتحدة بين عامي 2000 و 2014 ، وبعد 19000 محاولة ، توصل الباحثون إلى الاستنتاج التالي: العمر المثالي لرجل التلقيح الاصطناعي هو بين 30 و 35 سنة.

كما يشيرون، “النساء الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 35 عامًا والذين يحاولون الإخصاب في المختبر مع رجل كبير السن هم أقل عرضة للحمل بنسبة 11٪ في المتوسط ​​، مقارنةً بالنساء اللائي يكون شريكهن أيضًا تتراوح اعمارهم بين 30 و 35 “.