أرشيف التصنيف: أمراض العظام

حقائق لا تعرفونها عن إلتهاب المفاصل : الروماتيزم Rhumatisme

 

 

 

من منَا لا يتذَكر جدَته وهي تتذمَر من آلام المفاصل (الروماتيزم ) والذي كانت تطلق عليه إسم (البرد ) ورغم أنَ هذه الذَكريات تعتبر من طرائف هذه الشخصيَة المثالية التي ستبقى في ذاكرة كل شخص يحن إلى حنانها ودفء بيت الجدَة  إلاَ أنَها نافذة واقعيَة تكشف لنا معاناة مرضى الروماتيزم خاصة كبار السن منهم وهو مرض يسمى طبيَا بإلتهاب المفاصل ، الذي قد يعتبره  العديد من الأشخاص كمرض عادي وغير خطير رغم أنَ هذا الخلل هو مشكل صحَي  مزمن يصنَف ضمن الأمراض الانضدادية التي تجعل الجهاز المناعي يهاجم المفاصل فماهي خصائص  مرض إلتهاب المفاصل وكيف يمكن علاجه ؟

roma2

 

تعريف الإلتهاب المفصلي (الروماتيزم)

كثيرون لا يعلمون حقيقة المرض الشائع إلتهاب المفاصل المعروف بالرَوماتيزم ورغم أنَ جذوره الحقيقيَة لا تزال غير محدَدة بوضوح إلاَ أنَ الطب تمكَن من فك بعض رموزه ،فمثلا يعتبر عدد خلايا جهاز المناعة كبيراً جداً في باطن المفصل ، وعند إختراق الخلايا له  تبعث برسائل كيميائية من خلال الدم لجلب المزيد فتحدث هذه الكيميائيات تغييرا في الأنسجة المحيطة بالمفصل، فتصل خلايا المناعة الداعمة إلى المفصل بكلَ سهولة ويزيد تدفق الدم إلى المنطقة المحيطة به فتضعف الأوعية الدموية التي تصبح قابلة للتسريب فتغادرها الخلايا المناعيَة لتنتقل إلى الأنسجة.

فتحدث حالة إلتهاب مفصليَة مزمنة تؤثر على المفاصل، الأوتار والعضلات وحتَى الغضاريف والأربطة وطبيَا يطلق على هذه العمليَة بإسم “رد الفعل الإلتهابي”، ولكن أعراضه يمكن ملاحظتها فيظهر بعض التَورم على المفصل نتيجة السوائل المتراكمة وهي المسؤولة عن الآلام الشديدة التي قد تظهر في المفصل وحسب أطبَاء جراحة العظام هذه المعاناة ناتجة عن حالة التَلف التي طالت الأنسجة الغضروفية في المفصل، كما أنَ المواد الكيميائية التي تطلقها خلايا الجهاز المناعي تسبب الآلام أيضا.

إذا نبدأ الحديث عن هذا النوع من الإلتهاب عند تكاثر نمو الخلايا التي تستعمر أعماق الكبسولة المحيطة بالمفصل، وهي الخلايا المسؤولة عن إفراز السائل الذي يملئه ويسبب الالام التي يشعر بها مريض الروماتيزم  فالخلايا المناعية تتعامل مع أنسجة المفصل وكأنها جسم غريب يجب محاربته.

romat

 

أعراض الإلتهاب المفصلي

الشَعور بالتصلب منذ الصباح وهو ما يعرف بالتصلب الصباحي، إضافة إلى الإحساس بالتعب المفرط والعجز عن الحركة  أي الشَعور بثقل وخمول في المفاصل وهذا ما يضر الإنسان على مستويات مختلفة فمريض الإلتهاب المفصلي معرَض للأمراض العصبيَة أو العكس قد يصاب مريض الأعصاب بمرض الإلتهاب المفصلي، لأنَ هذا الإلتهاب يؤثَر وبصورة مباشرة على قدرة الإنسان العصبيَة والوظيفيَة التي قد تصل مخلَفاتها إلى درجة عدم القدرة على العمل أي ما يعرف بالعجز الوظيفي الذي يؤثَر سلبا على حياة الإنسان العمليَة والنَفسيَة أيضا .

علاج مرض إلتهاب المفاصل

تختلف أساليب علاج إلتهاب المفاصل لأنَه يرتبط إرتباطا وثيقا بنوع الإلتهاب ودرجة تطوَره ويمكن علاج هذا المرض عبر ثلاثة طرق وهي:

العلاج الطبيعي: وذلك عن طريق تدليك الأطراف وإستعمال مجموعة معيَنة من المراهم والزَيوت النَباتية التي يصفها خبير العلاج الطَبيعي والمداومة على ممارسة التمارين الرياضيّة مع مراعاة القدرات الجسديَة والصحيَة للمريض إضافة إلى ضرورة التخفيف من الوزن الزائد لأنَ السَمنة تزيد من حدَة الإلتهاب المفصلي.

العلاج الدَوائي: وهو علاج يتم عن طريق الأدوية على غرار مضادات الالتهاب (مضادات الروماتيزم) وحسب معلومات صادرة عن أطبَاء خبراء في الجراحة العامة الخاصَة بالعظام ووفق مجموعة من الدراسات الحديثة المنجزة في الغرض والتي إعتمدت في تقاريرها على عدد من التجارب والمشاهدات الدقيقة تبيَن أنَ أدوية علاج آلام الملاريا لها تأثير إيجابي أيضا للَتخفيف من أعراض الروماتيزم ولكن يجب تناولها بعد إستشارة الطبيب المختص في ذلك وحسب علماء الإختصاص تعتبر أغلب الأدوية الغنيَة بالكورتوزون مفيدة كذلك لأنَها تخفف الألم أيضا وتعمل على إبطاء تدهور الحالة.

 العلاج الجراحي: بعد عمليَة التَشخيص والتأكد من أنَ الأدوية لا تعطي النتيجة المرجوَة إضافة إلى زيادة تدهور الحالة  بعد إجراء المريض جميع  الفحوصات المخبريّة والسريريّة التي تحدَد ضرورة الجراحة للحالة يقرر الطبيب اللجوء إلى الحل الجراحي خاصة في حالة فشل مختلف الأساليب العلاجيَة المتوفَرة  .

 

 

 

سرطان العظام : ماهيته ،الأعراض والعلاج

 

 

 

لاشيء أشد ألما من الشَعور بالعجز عن الحركة والتنقَل، لا يوجد إحساس أقسى من نظرة الحزن والشَفقة التي ترسم على وجه أقرب النَاس والأصدقاء عند رؤية عزيز يعاني من مرض خبيث أفشل قدرته على الحركة و حرمه العيش كأي شخص طبيعي، هذه المشاهد الواقعيَة غالبا ما ترتبط بماقد يعيشه مرضى سرطان العظام الذي إنتشر وبشكل ملحوظ في عصرنا الحالي وهو مرض يصنَف ضمن أنواع الأمراض السَرطانيَة التي تصيب الكبار والصغار النساء والرجال حول العالم، وهذا ما يدعونا إلى التسَاؤل حول ماهيَة سرطان العظام، أعراضه وطرق علاجه؟

cancer des os

طبيَا وبشكل عام تعرَف الأمراض السَرطانيَة على أنَها نموَ لخلايا غير طبيعيَة في الجسم يمكن أن تصيب مناطق مختلفة  وتكمن خطورة هذه  الخلايا  في عدم تبعيَتها إلى باقي خلايا النسيج الذي ولدت منه  ورغم أنَ أكثر السَرطانات إنتشارا حول العالم هو سرطان الثَدي عند النَساء والقولون عند الرَجال وهي من أكثر المشاكل المرضيَة المستعصية والخبيثة التي يتعامل معها طب جراحة الأورام  إلاَ أنَه مؤخَرا سجَلت حالات عديدة عند الرجال والنَساء على حد السَواء تعاني من  سرطان العظامالعالم ورغم أنَ أغلب أورام العظام تعتبر أوراما حميدة إلاَ أنَهاتصنَف ضمن السرطانات العنيفة التي يبدأ ظهورها ونموَها عبر تكوَن خلايا بدائية متحولة تظهرفي شكل طبقة عظمية أولية لتتحوَل وتنمو إلى أن تصبح ورما خبيثا.

أعراض سرطان العظام

كغيره من الآفات السَرطانيَة يرتبط ظهوره بمجموعة من الأعراض أهمَها:

  • آلام في العظام تزداد شدَة أثناء الليل
  • الآلام المفرطة والمستمرَة بعد القيام بالتمارين الرَياضيَة وتظهر خاصَة في الجزء السفلي من عظمة الفخذ أو تحت الركبة
  • ظهور إنتفاخات في شكل تورَم قد تكون ناتجة على تضخَم الورم
  • إنكسار العظام بسرعة حتَى عند تعرضها لضربة خفيفة
  • تفاوت الآلام أي تظهر ثمَ تعود لتختفي وتكون متباينة الحدَة أيضا
  • الشَعور بضغط شديد على أعصاب الجسم وذلك عند بلوغه منطقة العمود الفقري، وهذا ما يفسَر حدوث خدر، ووخز في الجسم.
  • سرعة فقدان الوزن
  • الشَعور بالتعب الشديد
  • في حالة بلوغ هذا السَرطان منطقة الرئة غالبا ما يشعر المريض بصعوبة في التنفس.

و يتمركز سرطان العظام  في أغلب الحالات عند نهاية العظام الطويلة كالطرف القريب من عظمتي الساق والفخذ أو الطرف البعيد عن عظم الفخذ.
وحسب إحصائيات منجزة حول سرطان العظام 60 % من حالات سرطان العظام تتمركز حول الركبة و 15% حول عظام الحوض في حين تقدر نسبة تموقع هذا المرض حول عظام الكتف  10% و 8% تصيب عظم الفك.

سرطان العظام

علاج سرطان العظام

غالبا ما يكون العلاج حسب نوع الورم، موقعه ودرجة تطوَره ونموَه أي مدى خطورة المرحلة التي وصل إليها وعند بلوغ المرض منتهاه يعتمد طب جراحة العظام والأورام أيضا على إجراء إستئصال للورم وإستبداله بجزء إصطناعي آخر مع العلم أنَه قد قبل ان يتم اجراء عمليَة إستئصال الورم قد يعتمد الجرَاح العلاج الكيميائي فيزوَد المريض بجرعات منه ولكن حسب وضع الحالة ،فمثلا لا يُستخدَم  العلاج الكيميائي عند الإصابة بالسّاركوما الغضروفيّة.

وفي نفس السياق يعتمد العلاج الإشعاعي أيضا للإزالة سرطان العظام من خلال إستعمال موجات عالية الطّاقة من الأشعَة السَينيَة ( أشعة  X )للقضاء على الخلايا السرطانيّة ، وغالبا ما يكون هذا العلاج مصاحبا للجراحة أيضا أمَا الآلام المرتبطة بجراحة سرطان العظام فيقع تزويد المريض بأدوية مساعدة للتخفيف من أعراض العلاج الكيماوي والعملية الجراحية التي قد تسبَب شعورا بالغثيان ،التقيَؤ وقد يضيف الطبيب المختص  للمريض بعض الأدوية التي تعمل على المحافظة على الأعداد الطبيعية لكريات الدم البيضاء تجنَبا لأيَة مضاعفات أو ظهور أمراض أخرى كاللوكيميا (سرطان الدَم ) .