الأرشيف الشهري: مارس 2018

ماذا تعرف عن مرض دوالي الخصية ؟ La varicocèle testiculaire

 

 

 

هو عنوان القوَة والتماسك هو ذلك الإنسان الذي لا يجب أن ينهزم ومهما واجهته صعوبات في حياته يجب أن لا ينهار أو يستسلم  ، هو ذلك الشَخص المحروم من البكاء علنا أو إظهار ضعفه أمام الآخرين هو ذلك المخلوق الذي يجب أن يكون عنوانا للرجولة ومهما حدث يجب أن يكون أهلا لهذه الصفَة التي لا يمكن للمرأة أن تساوم أو  تستغني عنها ،إنَه الرجل البوصلة الوحيدة التي تتوازن بها طرقات المرأة والشجرة الثابتة التي تعتمدها لتشعر بالأمان في هذه الحياة ، كثيرة هي المواضيع والكتب والمؤلفات التي تتناول حياة المرأة والصعوبات والمآسي التي يمكن أن تعيشها في مشوار حياتها ولكن من النادر أن ترى موضوعا أو حتى مؤتمرا يناقش أو يمر مر الكرام على مواضيع حسَاسة تمس حياة الرجل ولو من بعيد ، وهذا النوع من الإقصاء لا نجده إلاَ في مجتمعاتنا العربيَة التي لا تزال مدججة بالأفكار العنصريَة المفرقة بين الرجل والمرأةوالتي لا تزال تعتقد بأن الحديث عن عجز الرجل أو ضعفه عورة وتتمسَك بالصورة التقليديَة التي توارثتها الأجيال والمتمثَلة في أنَ المرأة عنوان الضعف والخضوع ومهما إرتقى شأنها تبقى أنثى لا غير والرجل رمز الصمود والثبات وهو القادر على أخذ مقود الحياة وليس له الحق في أن يضعف أو أن يتصرف تصرفا يخدش مثالية الرجل الشرقي القوي الذي لا يهزم .

الأمراض والرجال

أنسينا أنَ سيَدنا آدم عليه السلام ضعف أمام حوَاء وغرته الأماني الزائفة التي زيَنها له الشَيطان ؟
أو  تغافلنا عن مقولة سيد الخلق ورسولنا الكريم محمَد صلى الله عليه وسلَم حين قال ”  اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين أنت ربُّ المستضعفين وانت ربّي إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهَّمني أم إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك علىِّ غضبُ فلا أبالي، ولكنَّ عافَيَتَك أوسعُ لي أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخر ه من أن تُنزل بي غضبك أو يَحِلَّ علىَّ سخطُك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك

لماذا نقسوا على الرَجل بهذه الطريقة؟ لماذا نتعامل معه كما لو أنَه سهل أو جبل لا يمكن أن ينهار أو تهزه الرياح العاتية؟

فهو في نهاية المطاف إنسان يمكن أن يضعف أو ينهار وله الحق في أن يكون في بعض المواقف أضعف بكثير من المرأة فكم من رجل اليوم لا يملك في حياته سوى كتف زوجته الثابت ليتكئ  عليه أو كم من رجل ضل طريقه في الحياة وظنَ أنَها النهاية فظهرت إمرأة في حياته أعادت له الأمل من جديد  ، نعم هو أيضا يضعف وينهار ويمرض ولعلَ خير دليل على أنَه ليس أقل ضعفا من المرأة ما أثبتته الدراسات والبحوث الحديثة حول تساوي مسؤوليَة الجنسين في مشكل العقم وتأخَر الإنجاب فاليوم وحسب معلومات صادرة عن الجمعية الأمريكية للخصوبة إضافة إلى الجمعية العالمية للتكاثر البشري فإنَ ما يقارب 40% من عوامل العقم وتأخر الإنجاب متأتية من الرجل(الزوج )  و20% أسبابها مشتركة بين الزوجين أي أن العوامل التي تنجر عنها مشاكل الخصوبة والإنجاب المرتبطة بالرَجل سواء كان وحده أو بشكل مشترك تقدَر ب60%  .

ومن بين  الأمراض التي تصيب الرجال دون غيرهم ويمكن أن تكون من عوائق الإنجاب أيضا ما يعرف اليوم بمشكل دوالي الخصية وهو مرض يمكن أن يصيب ما يقارب 15%  من الذكور ويستهدف عدد لا يستهان به من فئة المراهقين إلاَ أنَ العديد من الرَجال يجدون صعوبة كبيرة في الحديث عنه وقد يصل الحد ببعضهم إلى عدم القدرة على البوح بهذا المشكل حتى لزوجاتهم فما هو مرض دوالي الخصيَة ؟ وماهي أبرز العلاجات المعتمدة للقضاء عليه التي من شأنها أن تساعد العديد من الرجال على الشعور بالراحة من جديد والقطع النهائي مع قيود الصمت والحرج التي فرضتها عليه العادات والتقاليد والأفكار الواهية ؟

دوالي الخصية

المفهوم الطبَي لدوالي الخصية

يعرَف الدكتور ياسر الخياط أستاذ طب وجراحة الذكورة والعقم بجامعة القاهرة مرض دوالى الخصية على أنَه عيب خلقى يصيب أوردة الخصية ينجر عنه تمدد في الأوردة  وكما سبق وذكرنا يصيب هذا المرض ما يقارب 15% من الرجال وعلى المستوى التوسعي تتمركز الدوالي في ما يقارب 70% بالناحية اليسرى، و30% باليمين ورغم أنَ العديد من مرضى دوالي الخصية تمكَنوا من الإنجاب ولم يواجهوا مشاكل أو صعوبات في ذلك إلاَ أنَ الدراسات والبحوث أثبتت أنَ أكبر نسبة من تشعبات الدوالى تكون أكثر عند الأشخاص الذين يعانون من العقم وتأخر في الإنجاب .
أسباب دوالي الخصية

  • التوسَع الشديد للأوردة الدَموية فتفوق حجمها الطبيعيّ
  • ضعف عمل صمَامات الأوردة الصغيرة المتواجدة في كيس الصفن (الصمّامات لا تعمل جيَدا )
  • إنسداد أوردة البطن فيقع الضغط على الأوردة الصغيرة الموجودة في كيس الصفن فتتوسَع وتتمدد
  • أورام الكلى والمسالك البوليَة كوجود ورم في الكلى لأنَ ذلك يسبب ضغطا على الأوردة أيضا (حالة نادرة وغالبا تصيب الرجال الكبار في السنَ أو الذين هم فوق الأربعين) .

دوالي-الخصيةالخصية

أهم الفحوصات المعتمدة للكشف عن دوالي الخصية

  • الفحص بالموجات فوق الصوتية الملونة
  • الفحص الإكلينيكى (السريري)
  • الفحص المخبري على غرار فحص خزعة الخصية الذي يعتبر اليوم من أنجع الفحوصات المرتبطة بأمراض الخصوبة عند الرجل

ماهي أهم الخطوات العلاجيَة المرتبطة بدوالي الخصية ؟

يصبح العلاجضروريَا  عندما تثبت التحاليل أن العقم وتأخر الإنجاب ناتج عن شدة توسع هذه الدوالي بالخصية أو إذا كانت دوالي الخصية تسبب ألما لا يطاق للرجل وشعورا رهيبا بعدم الرَاحة ويتمثَل العلاج في الخطوات التالية:

  • الأدوية المضادة للالتهابات
  • إرتداء سراويل داخليَة طبيَة
  • العلاج الجراحي والذي غالبا ما يتم اللجوء إليه عند فشل المحاولات العلاجية غير الجراحية ويمكن أن يعتمد المنظار في هذه الجراحة أو عن طريق الليزر .
    ملاحظة
    أغلب الرجال الذين أثبتت التحاليل أنَهم يعانون من العقم أو تأخر الإنجاب بسبب دوالي الخصية والذين خضعوا لعمليَة إزالة هذه الدوالي تمكَنوا من إنجاب الأطفال خلال السنة الأولى بعد العملية ،إذا لا تيأسوا من روح الله ولا تخجلوا وقوموا بإستشارة مختص في أمراض الخصوبةأو في المسالك  البوليَة وستجدون طريقا منيرا للشفاء بإذن الله .


 

 

 

ما يجب معرفته عن فحص ديناميكية البول: مراحله وأنواعه Le bilan urodynamique

 

 

قطع الطب في العقود الأخيرة أشواطا كبيرة على المستوى التقنيات والمعدَات التكنولوجيَة الحديثة التي ساهمت وساعدت الأطبَاء والخبراء في الحصول على تحاليل وتشخيصات طبيَة دقيقة لجميع الحالات الصَعبة التي يمكن أن تعيق سير العلاج المعتمد من قبل المختص ومن بين الفحوصات التي أصبحت اليوم تعتمد في مختلف الإجراءات العلاجيَة والإستطبابيَة خاصَة المرتبطة بأمراض الجهاز البولي (المسالك البوليَة ) نذكر ما يعرف اليوم بفحص ديناميكيَة البول فما هي أبرز خصائص ومعالم هذا الفحص؟

فحص ديناميكيَة البول 1

يبدأ فحص ديناميكية البول عموما بالتأكد من عدم وجود إلتهاب أو جرثومة في البول وذلك لإلغاء فرضية الإصابة الجرثوميَة في البول ومن أكثر الطرق التقنية والطبية إعتمادا في هذا التقييم نجد إستعمال الاختبار الخلوي البكتيري للبول أو تحليل البول بالشرائح أو أشرطة الغمس، وهي المراحل الضرورية التي يجرى عبرها تقييم ديناميكيَة البول: حيث تتراوح مدَة هذا الإختبار بين 20 و40 دقيقة يتمَ خلالها فحص قيس المثانة (سيستوميتري) ، قيس التدفَق  وإندفاع البول(الديبيمتري) و البروفيلومتري ،قياس الضغط في عضلة المثانة ، وما يجب أن نعرفه قبل القيام بهذا الإختبار ، أنَه لا بد من الحضور إلى  المختبر بمثانة ممتلئة حيث يطلب المختص من المريض القيام بمجموعة من الحركات في المراحل الثلاثة للفحص ، وهذه أهم التفاصيل التي تخص الفحوصات الثلاثة :

إختبار تدفَق البول : يجرى هذا التحليل للتأكد من كمية البول المتدفقة من المثانة وقيس سرعة الإفراغ وفي هذا الإختبار يطلب من المريض التبوَل في جهاز موصول بحاسوب : هذه الأدوات هي التي ستمكن من قياس عدة عوامل منها قوَة وسرعة التدَفق وبعد جمع البيانات المحوسبة والمتحصَل عليها يقع إصدار تشخيص أوَلي للحالة.

مخطط المثانة CMG: خلال مسبار طبي يقع إدراجه في مجرى البول وحقن المثانة بالمياه المالحة الفيزيولوجية وذلك لتحليل ردَة فعل المثانة عند تحفيزها على العمل حيث يجب على المريض القيام ببعض التمارين أو السَعال حسب ما يطلبه الطبيب المختص لكي يتم فيما بعد تحليل وتسجيل أحاسيس المريض وردة فعله ليتمكَن الطبيب من تقييم الحالة وإصدار تقريره الطبي أي خلاصة النتيجة النهائية لهذا الاختبار والتقييم الشامل للحالة .

إختبار أداء الضغط الإحليلي: وهو مشابه لمخطط المثانة حيث يقع وضع قسطرة في مجرى البول أي إدخال قسطرة (أنبوبة) صغيرة للمثانة عن طريق مجرى البول للتفاعل معها، ومن خلال هذه العملية يمكننا قياس وتحليل الحالة الوظيفية ودرجة الضغط في القناة العاصرة أي العضلة العاصرة.

فحص ديناميكيَة البول

المقارنة بين مختلف المعلومات المجموعة من نتائج الاختبارات الثلاثة: بعد إجراء الاختبارات الثَلاثة يجمع الطَبيب البيانات اللاَزمة ليقوم بتشخيص خاصَ ودقيق للحالة، وذلك من خلال مقارنة نتائج الاختبارات، ومعرفة أسباب الاضطرابات البوليَة لوصف الحلول الطبيَة الفعَالة والمناسبة.

    الاستشارة الطبية الثانية: يمكن للمريض أن يخضع لاستشارة ثانية إذا ما تطلَب الأمر ذلك لتحديد ومعرفة أسباب الاضطرابات البوليَة (السلس البولي، الفرط البولي ………) وذلك لاختيار العلاج المناسب الذي يجب إتَباعه في هذه الحالات، فيقوم الطَبيب المختص  باقتراح مختلف الحلول الطبية والعلاجية الممكنة والمتوفَرة للمريض(وصف الأدوية، علاج إعادة التَأهيل، أو الجراحة إذا ما تطلَب الأمر ذلك)  للحصول على  نتيجة نهائية ناجعة وإيجابيَة  .

فحص الخزعة (الفحص النَسيجي) في تونس Biopsie

 

 

لطالما مثَلت المعاينة والتحليل مبدأ العلماء والحكماء القدامى سواء كانوا  أطبَاء ، فلاسفة ، شعراء ……فلا يمكن لأي أحد عاقل أن يحدَد هويَة الأشياء الحسيَة والعضويَة دون الغوص في معالمها وبواطنها ومعاينتها عن قرب ،فنجد هذه القاعدة فعَالة حتَى في العلاقات الإنسانيَة (الصداقة ، الحب ،العمل …..) حيث لا يمكن أن يبنى أي إرتباط إجتماعي ،وظيفي …دون التعرَف على الأشخاص عن قرب لأنَ ذلك من شأنه أن يعطي للإنسان فكرة شبه واضحة عن الأفراد الذين يتعامل معهم ليختار الطريقة المثاليَة للتأقلم ،التعايش  والتعامل معهم بغض النَظر عن الهدف الذي يربطه بهم (وظيفة ، صداقة ،خدمات …) ومن فجوة هذا الينبوع ولدت التصوَرات العلميَة ،الطبيَة وتحديدا التَشخيصيَة حيث يؤمن أهل الطب أنَ التشخيص الدقيق للأمراض هو السبيل الوحيد لإختيار الطرق العلاجيَة المناسبة لكل حالة ،فظهرت فحوصات وإختبارات أثرت الزاد الطبي خاصَة في عصرنا الحالي ولعلَ أهمَها ما يعرف اليوم بفحص الخزعة فماهو المفهوم الطبي لهذا الإجراء التشخيصي ولماذا يعتمده جلَ الأطبَاء والخبراء لدعم علاجاتهم وإصدار تقاريرهم وملفاتهم الطبيَة ؟

فحص الخزعة 2

ماهو فحص الخزعة ؟ 

إنَ فحص الخزعة ليس بمرض إنَما هو إختبار وفحص كغيره من الفحوصات والإختبارات، حيث يمثَل إجراء تكميليا وضروريَا للتشخيص والـكشف عن العضو الجسدي الذي يشكَل مصدر قلق أو ألم للمريض خاصة عند الـشَعور والتأكَد من وجود خطب أو خلل ما في إحدى الوظائف الحياتيَة في الجسم البشري فيقوم الطَبيب بإجراء هذا الفحص(الفحص النَسيجي )لإستخراج أو أخذ عيَنة أو مسحة صغيرة من عضو أو نسيج حي من جسم الإنسان بهدف دراسو وتحليل هذه العيَنة بكلَ دقَة تحت المجهر في المختبر وغالبا ما يقع إجراء فحص الخزعة بعد إجراء الفحوصات والإختبارات التَالية (فحص الدَم، التَصوير بالأشعَة……).

كما تتعدَد أنواع فحص الخزعة و تختلف حسب نوع وطبيعة العضو المستهدف كفحص  خزعة أو’ نسيج الثَدي، الكبد، الكلى،  الخصية ، الرَئة، العضلات، إلخ …

لماذا نقوم بإجراء فحص الخزعة؟

*التشخيص النسيجي للمرض
*الصَياغة الدَقيقة لنتائج و تحليل  علم الخلايا
*تحديد مدى خطورة وتمدَد الأمراض السرطانيَة كسرطان الخلايا الحرشفية
*متابعة تطور ورم قبل أن يتحوَل إلى سرطان
*التَحقَق من فعالية العلاج المقترح
ويتميَز هذا الفحص بدقَته الشَديدة في تشخيص النَتائج، ممَا يمكَن الطبيب المختص من إختيار العلاج المناسب والملائم للمريض، حيث يقوم هذا الفحص بتشخيص المرض بدقَة وتحديد درجة ونسبة خطورته.

ماهي تقنيات فحص الخزعة (نسيج من الجسد)؟

*فحص خزعة الجلد: يقع إجراء هذا الفحص باستخدام مبزل وهو أداة جراحيَة متكوَنة من محقنة وإبرة مجهَزة بمقبض، ولهذه الأداة وظيفتين مزدوجتين إزالة وإستخراج جزء من عضو معيَن بالجسم، وفحص خزعة الجلد يمكَن من أخذ عينة صغيرة وإستخراج عضو من الأعضاء كالكبد، الثَدي، الكلى، الرَئتين، إلخ …

ولهذه التَقنية العديد من الميزات والإيجابيات وهي: سريعة ولا تطلَب وقتا طويلا، الدَقة في النَتائج، طفيفة التَوغل لا تحتاج إلى جرح كبير وهي تقنية تتميَز بدقَة نتائجها في التشَخيص أكثر بكثير من فحص الخزعة الجراحي خاصة في تشخيصات الثَدي وهو فحص لا يترك ندبات.

*فحص الخزعة بالمنظار: يقع إجراء هذا الفحص من خلال المنظار، حيث تتميَز هذه الأداة من نظام تصويري مكبَر يقحمه الطَبيب داخل جسم المريض بطرق طبيعية أو عن طريق إحداث شقوق جراحيَة صغيرة في مستوى الجلد.

إنَ الفحص بالمنظار يمكَن من الولوج والوصول إلى جميع أعضاء القناة الهضميَة، وأعضاء البطن.

*فحص الخزعة الجراحية: وهو فحص يجرى أثناء إجراء عمليَة جراحيَة. ويعتمد خاصَة عندما يتعذَر الوصول إلى العضو المرجو للأخذ العيَنة عن طريق النَوعين السَابقين لتقنية الخزعة (خزعة الجلد وخزعة المنظار) وقد تعتمد تقنية الخزعة الجراحية من منظار علاجي، كالخزعة الجراحية الاستئصالية التي تمكَن من إزالة ورم بأكمله (إزالة كتلة ورمية) أو جراحيَة (أي إزالة جزء من كتبة الورم).

وهي عمليَة يقع إجراؤها تحت تأثير التَخدير العام أو الموضعي، وحسب موقع الورم وحجم الكتلة، بعد فحص الخزعة الجراحية يستطيع المريض العودة إلى حياته الطَبيعيَة بعد 24 ساعة.

فحص الخزعة

مضاعفاتها؟

*تحوَل ورم أو كتلة معيَنة إلى سرطان (قد تتحوَل بعض الخلايا الغير الطَبيعيَة إلى خلايا سرطانيَة خبيثة).
* خطر التَدهور (بعد فحص الخزعة من الممكن أن تتمدَد الخلايا إلى أنسجة أخرى.
* خطر النَزيف (قد يحدث فحص الخزعة الضَرر بأعضاء مجاورة)
*الإضطراب النَسيجي

إنَ جودة التَقنيات والتَجهيزات المتطوَرة التي تستعمل أثناء هذا الفحص إضافة إلى كفاءة الطَبيب المختص الذي يعتمد على هذا الفحص من شأنها أن تحدَ من مخاطر  الأمراض الخفيَة التي يمكن أن تصيب المريض وتنقص من إمكانيَة  تطوَر الحالة المرضيَة وتفاقمها .

ماذا تعرفون عن الإختصاصات والخدمات التي تزخر بها ماد إسبوار و المصحَات التَابعة لها؟

 

 

تتميَز وكالة ماد إسبوار بتعدد وتنوَع الاختصاصات الطبيَة التي توفَرها بالتعاون مع المصحَات والمراكز الصحيَة التَابعة لها ، حيث تقدَم خدماتها الطبيَة خصَيصا لعلاج مختلف أنواع الأمراض، الآفات الطبية،  العيوب الخلقيَة ،والأجسام الشاذة والخبيثة فمع ماد إسبوار يجتمع الأطباء والخبراء ويتحدون معا ليضمنوا أفضل النتائج الممكنة لحرفائنا الكرام  ، كما تتكوَن البنية التَحتيَة الطبيَة التابعة لنا من عدَة تخصصات وفروع تتم في أقسام مخصصة للعمليات، غرف للتحاليل، ومختبر لإجراء التشخيصات والتقييمات الدقيقة لتقديم الحلول العلاجية المناسبة لكل حالة، إنَ الاختصاصات والخدمات الطبية المقدَمة هي:

ماد إسبوار

*أمراض النساء والتوليد: وهي مجموعة الاختصاصات التي تهتم بعلاج صحَة المرأة أثناء وبعد فترة الحمل ورعاية الطفل المولود أيضا.

* الجراحة التجميلية والترميمية (التصحيح): إن أغلب عمليات التجميل والترميم والبلاستيكية تجرى أساسا من أجل استعادة الشباب، إزالة، إعادة بناء، أعضاء أو أجزاء معينة من الجسم.

* طب السَرطان: وهو إجراء طبي يهدف إلى تحليل، دراسة، ومعالجة الأمراض السَرطانيَة على اختلاف أنواعها: سرطان الثدي، سرطان البروستاتا، الرئة، إلخ ….

*طب القلب: تشخيص وعلاج الأمراض المرتبطة بجهاز القلب، الدورة الدموية، ضغط الدَم، مع التركيز على عوامل الخطر في أمراض القلب.

* الفيزيولوجيا العصبيَة: وهو مجال علمي وطبي متنوَع يهتم بمختلف المشاكل المرتبطة بالجهاز العصبي (مخ، خلايا عصبية …) ويشمل العديد من المعارف والمعلومات البيولوجيَة والسَلوكيَة.

*اليورو ديناميك (الوظيفة الحركية للمثانة) وهو فحص طبي يجرى على ثلاثة مراحل لتشخيص ودراسة مدى سلامة الجهاز البولي ومراحله الثلاثة هي الدبتيمتري أي قياس تدفق البول والسيتومانوميتري أي قياس المثانة والبروفيلوميتريي.

*طب العيون: يقدم مركز العيون بمصحَاتنا خدمات مختلفة ومتعددة لتحليل وتشخيص حدَة البصر إضافة إلى علاج مختلف الأمراض البصرية المرتبطة بالعين، حيث هناك العديد من الحلول الممكنة لعلاج هذه الأمراض وتعديل حدة البصر.

*خبراء في التغذية: فريق عمل متعدد الاختصاصات متكوَن من مختصين في التغذية سيساعدونكم على تحسين عاداتكم الغذائيَة لحياة صحيَة مثالية أو لفقدان الوزن باعتماد برامج خاصة وفعَالة.

رعاية متكاملة ومثاليَة وخدمات راقية بأسعار حصرية واستثنائية

ولتلبية جميع حاجيات ومتطلبات مرضى الجراحة العامة وجراحة التَجميل خصصت وكالتنا أقساما كاملة وشاملة للعمليات مجهَزة بأفضل التقنيات الطبيَة الموجودة في الساحة التكنولوجية الطبية حاليا مع الاحترام الكلي للاتفاقيات الدولية الأكثر صرامة للأمن والسلامة والصحة والنظافة.
وللقيام بالفحوصات، التحاليل، التشخيصات، إعادة التأهيل أو النَقاهة تخصص المصحات التابعة لماد إسبوار على ذمة مرضاها قاعات خاصة ومميزة، غرف مريحة ومرفَهة مع مخابر حديثة ومتطوَرة.

باختياركم “ماد إسبوار” ، تأكَدَوا أنَكم ستتمتعون بإجراءات بسيطة وسريعة، فنحن نخصص لكم فريقا مختصا وكاملا للعمل على ذمتكم وللإشراف على إقامتكم والاهتمام بمحتوى ملفكم الطبي إضافة إلى الإشراف والعناية التامة بمختلف التفاصيل والإجراءات المرتبطة برحلتكم وإقامتكم في تونس وإلى غاية عودتكم إلى أراضيكم في سلامة وعافية بإذن الله .

أمَا الأسعار والتعريفات المعروضة فهي أسعار إستثنائية وفرصة ليس لها مثيل مقارنة بجودة وكفاءة الخدمات المقدمة بمقاييس عالميَة إضافة لكونها أسعار شاملة أي تتضمَن مختلف مصاريف خدمات المصحَة.
وإلى جانب تكاليف الإستشارة الطبية والعملية هناك العديد من الخدمات الأخرى الموضوعة على ذمتكم كتخصيص مرافق شخصي يشرف على مساعدتكم ومرافقتكم طيلة فترة الإقامة في تونس، الإقامة، الأدوية والعلاجات الضرورية واللاَزمة والكثير من الخدمات الأخرى التي رغم جودتها ستمكنكم من توفير المال الذي كنتم ستنفقونه بالخارج فمع ماد إسبوار ستجدون نفس الخدمات ولكن بأسعار مناسبة ومعقولة وقادرة على تغيير حياتكم :)

ماذا تعرف عن طبَ الجهاز الهضمي ؟ L’hépato-gastro-entérologie

 

 

لم تعد أمراضه غريبة عنَا فعدد ضحاياه فاق جميع التصوَرات فاليوم ، تفتك الأمراض الهضميَة والباطنيَة الشَديدة بعدد كبير من الأشخاص دون أن تستثني أحدا كبير كان أوصغير  فالجميع يمكن أن تستهدفهم أمراض الجهاز الهضمي بمختلف أنواعها لذلك لا يجب التَهاون بالأعراض التي يمكن أن تكون من مؤشَرات الإصابة بمرض هضمي ،مزمن ، خطير أو قاتل ، ولقطع مخالب الأمراض الهضميَة عمل خبراء وأطبَاء أمراض الجهاز الهضمي على تطوير الطرق والأساليب وحتَى الأدوية العلاجيَة لمكافحة جل الأمراض الهضميَة بمختلف فئاتها سواء كانت البسيطة ،الشَديدة  أوالخطيرة .

gastro une

التَعريف الطبَي طب الجهاز الهضمي

يعرَف الدكتور كيهان أحمدي سيماب وهو طبيب وأخصائي في طب الجهاز الهضمي بهامبورغ ،ألمانيا هذا التَخصَص كونه طب يعالج ويشخَص جميع الآفات المرضيَة التي تستهدف الجهاز الهضمي الذي يشمل جملة من العناصر الحيويَة في جسم الإنسان وهي الأمعاء، المعدة، المريء، القولون ، المستقيم والشَرج كما يرتبط الجهاز الهضمي بما يعرف طبيَا بأعضاء الغدد الهضميَة المتمثَلة في القنوات الصَفراويَة، الكبد والبنكرياس .

وتتفرَع من طب الجهاز الهضمي شعب طبيَة أخرى تابعة له كطب أمراض المستقيم ، الكبد والقنوات الصَفراويَة …إلخ

أعراض تستوجب إستشارة طبيب الجهاز الهضمي ؟

  • آلام البطن
  • التحرَق الهضمي
  • مشكل الإسهال أو الإمساك
  • الإستفراغ (التقيؤ)
  • إنتفاخ البطن أو ظهور تكتَل
  • النَزيف
  • الإرتجاع الحمضي أو المعدي
  • ألم المرارة
  • ألم في الشَرج

gastro

 الأمراض والمشاكل الصحيَة التي يتناولها طب الجهاز الهضمي؟

  • الإلتهاب الهضمي المريئي، الجزر المعدي المريئي…
  • إلتهاب المعدة
  • السرطانات والأورام المعويَة 
  • قرحة المعدة
  • أورام المعدة اللَمفاويَة
  • إلتهاب الأمعاء
  • قرحة الإثني عشر
  • تقرَح القولون (إلتهاب القولون التقرَحي)
  • السلائل البوليبات المعويَة وهي سليلة تظهر في الجهاز الهضمي في شكل نتوءات واضحة من الجدار إلى داخل الجوف.
  • أمراض الكبد
  • أمراض الشرج

أبرز التقنيات الطبيَة والتشخيصيَة المعتمدة في طب الجهاز الهضمي

  • الفحص العيني القائم على اللمس
  • إختبارات الدم، البول إضافة إلى التَحاليل البيولوجيَة
  • مختلف وسائل وتقنيات التصوير الطبَي كالفحص بالمنظار أ الأشعَة والفحص عن طريق الموجات الفوق صوتيَة… .

روابط ذات صلة : 

http://bit.ly/2IyiF1m

http://bit.ly/2u5bpHe

http://bit.ly/2FJXStS

 

 

الجهاز اللمفاوي Le système lymphatique

 

 

إنَ جسم الإنسان معجزة إلهيَة في حدَ ذاتها حيث يتكوَن من مجموعة أجهزة وظيفيَة تضمن إستمرار حياة الإنسان كالجهاز الهضمي ،الجهاز التنفَسي والجهاز البولي …إلخ ،لكن توجد بعض الأجهزة الحياتيَة في جسم الإنسان التي قد يتغافل البعض عن أهميَتها أو يجهلون خصائصها ومن أهمَها الجهاز اللمفاويَ الذي يعرَفه الأطبَاء كونه فسيفساء من الأوعية الصَغيرة التي تمتصَ السوائل اللمفاويَة من كامل أنحاء الجسم فما هو التَعريف الطبَي للجهاز اللمفاوي وماهي أبرز خصائصه؟

systeme lympha

يعرَف الدكتور فيلفريد يونغكونتس وهو طبيب خبير في الأمراض الجلدية وأمراض الأوعية الدَمويَة بمدينة فريدبرغ الألمانية، الجهاز اللمفاوي كونه شبكة من الأوعية الدمويَة الصَغيرة الشَبيهة بالأوردة والشَعيرات الدَمويَة حيث ترتبط الأوعية بالغدد اللَمفاويَة ويشمل هذا الجهاز مجموعة متكاملة من الأنسجة المتواجدة خاصَة في نخاع العظم، الطَحال، الغدَة الزعتريَة، اللوزتين ، القلب ، العقد اللمفاويَة ، الرئتين ، الكبد، الجلد والأمعاء …..

أهمَ خصائص الجهاز اللمفاوي

ويؤكَد خبراء الأمراض العامَة وتحديدا الأوعيَة الدَمويَة أنَه يوجد المئات من العقد اللمفاويَة في جسم الإنسان وفي الأعضاء المذكورة  وتوجد العديد إن لم نقل المئات من العقد اللمفاويَة في الجسم الإنساني ويعتبر الطَحال الذي يتموقع في الجهة اليسرى من الجسم أي فوق الكلى الأضخم على الإطلاق أي أكبر جهاز لمفاوي حيث يهيمن على نسبة كبيرة من خلايا الدَم الحمراء ويعمل على تخزين الدم في الجسم ويدعم النظام المناعي والجسم في مواجهة ومكافحة العدوى .

طريقة عمل الجهاز اللمفاوي

إنَ تصنيف العلماء والأطبَاء للطحال كأكبر عنصر لمفاوي لم يأتي من العبث إنَما لأهميَة هذا العضو في حماية الجسم وتعزيز نظامه الكفاحي ضدَ الآفات التي قد تستهدفه ، فعند إكتشاف الطَحال وجود عناصر خطيرة في الدم كالبكتيريا والفيروسات أو غيرها من العناصر الدَخيلة والخطيرة يقوم بالعمل على خلق كريات الدم البيضاء والمعروفة طبيَا بتسمية “الخلايا اللمفاويَة ” وذلك بالتعاون مع العقد اللمفاويَة للدَفاع عن الجسم ، حيث تنتج هذه الخلايا أجساما مضادَة تفتك بالكائنات الدَخيلة على الدمَ والجسم بشكل عام لتوقف إنتشارها في كامل أجزاء الجسم .

ملاحظة: رغم أنَ الطَحال يعتبر أهمَ أعضاء الجهاز اللمفاوي إلاَ أنَه يمكن للإنسان العيش دونه ولكن غالبا ما يكون الشخص الفاقد للطحال أكثر عرضة من غيره للأمراض أو الإصابة بالعدى حيث أثبتت أغلب الدراسات والبحوث المنجزة حول فوائد وجود الطَحال داخل الجسم أنَ الأشخاص الذين خضعوا لعمليَة إستئصال للطحال يعانون من ضعف شديد في المناعة فعمليَة إزالته تقلل من قوَه الجهاز المناعي وتجعل المريض أكثر عرضة للأمراض والعدوى الخطيرة.

 

 

كل ما يجب معرفته عن العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة PRP

 

 

كثيرة هي التَقنيات التي أصبحت تذهلنا في مجال الطب بشكل عام والتَجميل خاصَة فاليوم ، لا شيء يعجز الإنسان بإذن الله أمام أغلب الأمراض والآفات والمشاكل الصحيَة التي يمكن أن تصيب جسم الإنسان بمختلف أجهزته بدء من الجلد وصولا إلى أدق أعضاء الجسد ورغم التقدَم الطبَي الذي تمَ إنجازه إلى حد هذه السَاعة في مختلف المجالات والتخصَصات الطبيَة إلاَ أنَ عجلة البحث والإستكشاف لا تزال تدور للوصول إلى معلومات أدق ونتائج أفضل ومن بين التقنيات العلاجيَة الحديثة التي تزايد إستعمالها في السَنوات الأخيرة وصنعت الفارق في الطبَ العام وطب التَجميل نذكر ما يعرف اليوم في المجال الطبَي بالعلاج عن طريق البلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة مع العلم أنَ الجذور التَاريخيَة لهذه التَقنية تعود إلى سنة 1970 فماهي أبرز المعلومات والخصائص المتعلَقة بهذا النَظام العلاجي الشائع ؟

PRP

تعتبر تقنية البلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة من التقنيات الطبيَة والعلاجيَة التي يمكن دمجها وتطويعها لأهداف  مختلفة سواء كانت إستطبابيَة أو تجميليَة .
جاء في دراسة نشرها الموقع العربي الشَهير “الغد” أنَ العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة يمكن أن يشمل العديد من المجالات والإختصاصات الطبيَة فحتَى عمليَة الإستعمال تقع بطرق مختلفة.

ماهو التَعريف الطبَي لتقنية العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة؟  

يقوم مبدأ العلاج بالبلازما الغنيَة بالصَفائح الدَمويَة على سحب عيَنة دم من المريض نفسه للحصول على صفائح دمويَة مركَزة حي تتضمَن هذه العيَنة إضافة إلى الصفائح كريَات دم حمراء وبيضاء أي ما يفوق 300 نوع من السيتوكينات وعوامل النمو والسيتوكيناتcytokine وتعمل هذه التقنية على تحفيز عوامل النمَو ولكن ذلك يتم بعد تنشيط هذه الصفائح الدمويَة بأنظمة ووسائل علاجيَة معيَنة للحصول على النتيجة المرجوَة.

شروط التَركيز النَاجح لعوامل النَمو في البلازما الغنيَة بالصفائح الدمويَة

  • الوضع الصحَي للمريض
  • توزان مستوى كريات الدم البيضاء والحمراء
  • خبرة وكفاءة الطبَبب

وتعتبر هذه الشروط من أهم النقاط الضامنة لنجاح التقنية ، كما يصنَف العلاج بالبلازما الغنية بالصَفائح الدَمويَة ضمن العلاجات النَاجعة لترميم وتجديد الخلايا عبر تحفيز وتنشيط عوامل النَمو إضافة إلى المؤثرات البيولوجيَة (التأثير البيولوجي ) .

الإختصاصات التي يستخدم فيها العلاج بالبلازما

  1. مشاكل الأسنان
  2. طب الرَياضة
  3. أمراض العظام والمفاصل
  4. الطب التَجميلي
  5. علاجات الألم

ويقع  إعتماد العلاج بالبلازما المركزة في عدد كبير من الأمراض أهمَها ما يلي

  • إلتهاب المفاصل (مفصل الكتف ) والآلام الناتجة عنها
  • التنكَس المفصل الحوضي (مفاصل الحوض )
  • تنكَس الركبتين
  • أمراض فروة الرأس التي تسبب تساقط الشَعر
    التَنكَسات والإلتهابات العصبيَة
  • أمراض العمود الفقري وآلامه

مميَزات العلاج بالبلازما الغنيَة بالصفائح الدمويَة

إعادة النشاط والحياة إلى العضو المصاب عبر الترميم والتنشيط  حيث يشعر المريض بعد الخضوع إلى علاج البلازما المركزة بتحسَن كبير على مختلف المستويات خاصَة على مستوى الألم والأداء الوظيفي كما يعتبر هذا العلاج  (PRP) آمنا إلى حدَ كبير وليس له أية مضاعفات أو آثار سلبيَة (الحساسيَة …إلخ ) ويرى الأطبَاء أنَ أكثر ما يميَز هذه التقنية هو أو أنَ المادة المستعملة في العلاج تؤخذ من دم المريض نفسه ولكن لا بدَ من التذكير أنَ الشَرط الأوَل والأساسي قبل الخضوع إلى هذا العلاج هو إختيار الطبيب والمختصَ المناسب (خبير في هذا العلاج )   للقيام بهذا الإجراء .

 

ماذا تعرف عن آلام المفاصل ؟ Arthralgie

 

 

 

يقول الفيلسوف سقراط “إنَ ثمار الحكمة السلامة وثمار الذَهب الألم والتعب” والحكمة أيضا أن نتعامل مع الألم على أنَه نتيجة واقعيَة لماضي متعب ومجهد فالمتأمَل في الوضع الصحَي لكبار السنَ اليوم وما يعانونه من آلام لأسباب مختلفة يفهم جيَدا أنَ الأشجار لا تثمر لوحدها وأنَ المستقبل لا يبنى دون مقابل فالعجوز الذي يعتمد اليوم على عصاه ليكمل طريقه هو ذلك المعلَم الذي أعطى الكثير لأجيال مضت والمرأة المسنَة التي طوت صفحات النَسيان ذاكرتها هي الأستاذة والطبيبة وصانعة الخبز البسيطة التي أدفئت البطون وأطعمت الأفواه وأمتعتها بأشهى الأطباق والحلويات والمعجَنات ،كثيرة هي الذَكريات التي تجمعنا بهؤلاء الكبار الذين عادوا صغارا من جديد ووجدوا أنفسهم في مواجهة لا مفرَ منها مع الزمَن وأمراضه .

آلام المفاصل 2

شئنا أم أبينا سنكبر في يوم من الأيَام وستستعمر التَجاعيد تفاصيل وجوهنا ولكنَ هل يمكن للإنسان أن يوقف عقارب الساعة ؟ طبعا لا ولكن يمكن جعل الواقع أجمل بخطوات بسيطة ولكنَها تضيف الكثير في حياة الآخرين لأنَ كبار السنَ اليوم في حاجة ماسَة إلينا وإلى مساعدتنا ليتمكنوا من التَعايش مع أوضاعهم الصحيَة بمختلف خصائصها ومفارقاتها.

وتعتبر الأمراض العظميَة من أكثر المشاكل الصحيَة التي ترهق الشَخص المسن اليوم رغم أنَها لا تستثني الصَغار والشَباب أيضا إلاَ أنَها تستهدف وبشكل كبير الفئة التي دخلت في مرحلة الشَيخوخة .

فهم اليوم يواجهون آلاما تختلف عن آلام الزَمن والأحداث التي عاشوها في حياتهم إنَها آلام المفاصل التي تعتبر اليوم الأكثر شيوعا وإنتشارا بين فئة الكبار في السنَ.

ورغم أنَ المأساة الأكبر التي تستهدف هذه الفئة  ما يعرف طبيَا بالسركومة العظميَة (سرطان العظام ) وهو مرض خبيث يصيب العظام إلاَ أنَ اطبَاء العظام يولون إهتماما كبيرا أيضا إلى دعم وتطوير علاجات آلام العظام والمفاصل لما تسبَبه من قلق وأوجاع للمرضى رغم أنَها لا تعتبر خطيرة مقارنة بالأورام العظميَة الخبيثة .

ماهي آلام المفاصل والعظام ؟

إنَ الألم المفصلي يمكن أن يكون من مؤشرات أمراض عظميَة أو عضويَة معيَنة ولكنَه يمكن أن يرتقي إلى أن يكون مشكلا مستقلاَ في حدَ ذاته لذلك لا بدَ من الخضوع إلى تشخيص دقيق عند الشَعور بآلام غير إعتياديَة بالمفاصل أو العظام لكي يتمكَن الطَبيب من تحديد مصدر الألم وتقديم العلاج المناسب للحالة .

ويمكن لهذه الالام أن تظهر بسبب وجود إلتهاب أو رضح معيَن في منطقة المفضل أو العظام ، أو عند الإصابة بأحد أمراض المناعة الذَاتيَة إضافة إلى عوامل وظواهر مرضيَة أخرى .

وقد تظهر آلام المفاصل بسبب تمزَق عضلي أو خلع مفصلي حدث عند تحرَك العظام من موضعها ولكنَ أخطر الآلام هي التي تسبَبها الأمراض السرطانيَة وتحديدا سرطان العظام كما سبق وذكرنا .

من جهتهم يجمع أغلب خبراء وأطبَاء الأمراض العظميَة أنَ الآلام العظميَة والمفصليَة التي تسبَبها الشيخوخة والهرم هي الأصعب على الإطلاق لأنَها تكون يمكن أن تكون مجهولة الأسباب ومزمنة خاصَة وأنَ هذه الحالة تكون مفاجئة وحادَة جدَا ويمكن أن تستمرَ لفترة طويلة لاسيَما إذا كان مقرونة بمشكل إلتهاب المفاصل الذي يمكن أن يؤثَر على أماكن مختلفة من الجسم فتصبح الآلام أكثر إنتشارا وإزعاجا .

آلام المفاصل

التشخيصات والعلاجات المعتمدة

تختلف تقنيات التَشخيص وطرق العلاج حسب مصدر الألم ونوعه ولكنَ في مجمل الأحوال تخضع العمليَة العلاجيَة والكشفيَة إلى نفس المراحل وهي كالآتي :

  • إختبارات الدم
  • التصوير الطبي للعظام والمفاصل كمسح العظام ، صور للمفصل
  • المسكنات ومضادات الإلتهابات
  • الحلَ الجراحي بالنسبة للحالات المعقَدة أو المرتبطة بأمراض عويصة وشديدة

قد يكون الألم قويَا وغير محتمل ولكنَ الصبَر يمكن أن يهزم جبروت المرض وطغيان الألم عانقوا جراحكم وضمَدوها بأجمل اللَحظات والذكريات واطردوا الألم من قلوبكم لأنَه لا يمكن أن يعيش مع الأمل تحت سقف واحد  :)

 

 

 

 

 

إلي أي مدى يمكن أن تصيب التشوَهات والعيوب أطفال الأنابيب ؟

 

 

تناقلت مصادر إخباريَة ، طبيَة وإعلاميَة في مواضيعها المرتبطة بموضوع تقنيات الإنجاب بمساعدة طبيَة المعروفة بعمليَة التلقيح الإصطناعي أو طفل الأنبوب ، الحقن المجهري مجموعة من المعلومات والبيانات المتعلقَة بمدى صحَة المعلومة الرَائجة حول التشوَهات والعيوب الخلقيَة التي يمكن أن تصيب مواليد الأنابيب وللتأكد من سلامة وصحَة  هذه المعلومات سعت العديد من الجمعيات والهياكل الطبيَة إلى القيام بجميع التدخلات والبحوث والدراسات التي تم من خلالها دراسة صحة الأطفال الذين ولدوا بتقنية طفل الأنبوب لمعرفة معدَل أو نسبة إمكانيَة  تعرَضهم إلى التشَوهات والعيوب الخلقيَة  الولاديَة أو العرضيَة (بعد الولادة ).

%d8%b7%d9%81%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%86%d8%a8%d9%88%d8%a8-%d9%85%d8%b5%d8%a7%d8%b5%d8%a9-%d8%a3%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84

ومن أبرز الهياكل والمنظَمات التي عملت من أجل هذه الأهداف نجد الهيئة الدولية لمراقبة الإخصاب الطبَي المساعد التي دعمت بحوثها بتقارير شاملة وكاملة وهم خمسة تقارير عالميَة إلى حد الآن تم تصنيفهم ضمن أهم وأفضل التقارير المنجزة حول الموضوع المذكور كما صدرت دراسات أخرى  سنة 2002 شملت نفس الغرض والتي أجريت على عدد كبير من الأطفال الذين ولدوا بتقنيات الإنجاب بمساعدة طبيَة وهم 2889 من أطفال الحقن المجهري و 2998 من أطفال الأنابيب.

وقد بيَنت المصادر المذكورة أنَ وزن أطفال الأنابيب يقدر ب5 ,1 %  وما يقارب  8, 1% بالنَسبة لأطفال الحقن المجهري هذه المعدَلات إعتبرها الأطباء والخبراء طبيعيَة للغاية حتَى وإن كانت أوزانهم قليلة أو أقل بكثير من الوزن الطبَيعي وبررَوا ذلك بأنَ أوزان أطفال الحمل الطبيعي أيضا يمكن أن تكون قليلة وهذا بالنسبة لهم لا يعتبر مقياسا ثابتا للصحَة فقد تبلغ أوزان أطفال الحمل الطبيعي في بعض الأحيان ال  4, 1% ، وبيَن الخبراء أنَ أغلب نسب الأوزان القليلة سجَلت وبشكل ملحوظ عند فئة التوائم .

كما تمَ تناول معدَل التشوَهات والعيوب التي يمكن أن تصيب هؤلاء الأطفال فتبيَن أنَ نسبتها بلغت 8, 3 % عند أطفال الأنابيب و4, 3 % عند أطفال الحقن المجهري وهي نسب وصفها الخبراء بالطبيعية جدَا وأنَها لا تختلف بتاتا عن النسب الملحوظة عند مواليد الحمل الطبيعي بل مماثلة ومطابقة لها وهذا ما يجعل من المعلومات المقرة بأنَ أطفال الإخصاب الإصطناعي هم الأكثر إستهدافا من قبل الأمراض والتشوهات غير صحيحة بالمرَة وليس لها أي حجَة علميَة ثابتة.

هذه البحوث طمئنت جميع الأزواج الذين يحلمون بطفل جميل ويرغبون في الخضوع إلى عمليَة من عمليَات الإخصاب الإصطناعي وكانوا يخافون القيام بهذه الخطوة بسبب المعلومات الخاطئة التي تم تناقلها دون أي أدلَة أو براهين علميَة ويؤكَد علماء الأجنة حول هذا الموضوع أنَ مواليد التلقيح الإصطناعي أو طفل الأنبوب …يولدون بشكل طبيعي للغاية وأنَ أغلبهم يكونون في صحَة جيَدة ولم تسجَل لديهم أية عيوب أو تشوَهات تتجاوز النسب المسجلَة عند أطفال الحمل الطبَيعي  ، لذلك يجب عدم التقيد بالأحكام المسبقة والآراء الشائعة حول هذه التقنيات التي صنعت سعادة الملايين حول العالم رغم أنَ نجاح مثل هذه التَقنيات ليس سهلا ويطلب خبرة كبيرة من الطبيب وإصرار وأملا أكبر من الأزواج أو الآباء حتَى وإن كانت نتائجها في بعض الحالات  ليست مضمونة إلاَ أنَها ليست مستحيلة أيضا خاصَة إذا ما تأملنا في عدد الحالات الناجحة حول العالم .

 

ما الذي يميَز طب أمراض الكلى في تونس ؟ Néphrologie

 

 

إنَ الكلى من الأعضاء الحيويَة في جسم الإنسان والتي تعتبر من الأجهزة الرئيسية والوظيفيَة لضمان حياة الإنسان حيث تعمل على تصفية الدَم من السَموم النَاتجة عن عمليَة الأيض وتقي الجسم من مختلف التراكمات السَامة التي يمكن أن تعيق وظائفه، ومع وجود أشخاص يعانون من إضطرابات أو فشل كلوي أكثر أو أقل خطورة جرَاء خلل في القنوات الكلوية أو نمط خاطئ وغير صحَي في الحياة (الماء / التغذية)، ظهر الإختصاص الطبَي الذي يعالج هذا المشكل والذي يتبع أيضا طب الغدد الصمَاء والمعروف بطب أمراض الكلى فماهي أبرز مميَزات هذا التَخصص في تونس ؟

néphrologie 2

ما هو طب أمراض الكلى؟ 

Étude de la physiologie et de la pathologie du rein 

إنَ طب الكلى هو إختصاص طبَي يهدف إلى علاج وتعديل الإضطرابات المرضية البسيطة والشديدة التي تصيب الكلى، وهو إختصاص يختلف عن طب المسالك البوليَة رغم إرتباطه الوثيق به خاصَة وأنَهما ينتميان إلى نفس الجهاز الوظيفي وهو الجهاز الكلوي و البولي لذلك عدد كبير من الخبراء والأطبَاء يفضَلون جمعهما في تخصص واحد والمعروف (طب الكلى والمسالك البوليَة) .

ماهي الأمراض التي يعالجها طب الكلى؟

إنَ هذا الإختصاص يعالج الأمراض الكلويَة، كمرض بيرغر، التهاب الكلية شون، التحصَي البولي، الحماض الأيضي، إلخ، وهو فرع طبي يتعامل ويعالج بشكل مباشر الأشخاص الذين يعانون من قصور كلوي حاد أو مزمن، وهو تخصص يتدخَل أيضا للوقاية من الفشل الكلوي من خلال وصف الأدوية وتقديم النصائح الغذائية والصحية الضَروريَة لذلك فإنَ طب الكلى فرع علاجي مهم للغاية وضروري خاصَة في متابعة عملية غسيل الكلى (تصفية الدم) والفلتر البريتوني كما يشمل هذا المجال عمليَة رصد تصفية الدم والفلترة البريتوني (الدياليز الصَفاقي).

néphrologie

ماهي التشخيصات والفحوصات الضَرورية لدراسة الجهاز الكلوي؟

يقوم طب أمراض الكلى على الفحوصات القائمة على الفحص اليدوي اللمسي (الجس أو اللَمس) ومجموعة من التَحاليل المعزَزة بنجاعة التصوير الطبَي كالموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة.

وهو إختصاص يقوم أيضا على التَحاليل الكيميائيَة الحيويَة كتحليل ناقلة أمين الألانين ALTوتحليل الدَم للكشف عن تشوَهات في الدَم، وفي حالات أخرى يقع اللَجوء إلى تحليل الخزعة (خزعة الكلى) للكشف أو التأكَد من وجود ورم أو مرض محتمل.

جراحة الكلى في تونس

عموما، تندرج جراحة الكلى والمسالك البوليَة في تونس ضمن مجال الجراحة العامَة والأوعية الدَمويَة، لأنَها تشمل الأوعية الدَموية والأوردة أيضا ومختلف الأجهزة الخاصَة بالغدد الصمَاء.
كما تجرى أغلب جراحات الكلى تحت تأثير التَخدير العام وتتطلب براعة كبيرة من قبل الجرَاح للحصول على النَتائج المرجوَة .
ونظرا لأهميَة هذا العضو الأساسي والحيوي في جسم الإنسان لا بد من التريث والتدقيق الحكيم في عمليَة إختيار المصحَة والجراح المناسب للخضوع إلى علاجات آمنة مضمونة وفي أحسن الظَروف .